يمن برس.. مع الحدث في المكان والزمان

طباعة

 علي البخيتي / العميد والقيادة العامة للقوات المسلحة
علي البخيتي

العميد والقيادة العامة للقوات المسلحة
الخميس, 10 ديسمبر, 2015 07:26:00 مساءً

في اليوم الثالث تقريباً لدخول الحوثيين صنعاء 23 سبتمبر 2014م، بعد اتصال من أحد العمداء أو العقداء في القيادة العامة للقوات المسلحة، حدثني خلاله كيف فعل الحوثيين بالقيادة وكيف تصرفوا معهم، حيث قال: أن بعض الأفراد والضباط عمدوا في فجر اليوم السابق الى نهب بعض الأسلحة الخفيفة والذخيرة من مخازن القيادة، وأنه ومجموعة من زملائه الضباط حاولوا منعهم، لكنهم فشلوا بعد أن وصل العراك بينهم حد رفع الأسلحة على بعض، فتواصلوا بالحوثيين طالبين منهم أن يأتوا ليحرسوا القيادة العامة من البعض الذين استغلوا مناخ الفوضى، ووصل الحوثيون سريعاً على شاصاتهم، وتوقفت عمليات النهب فوراً حيث كانت هيبتهم قوية مع أن عدد من وصل منهم قليل جداً، وكان في قدرة من تمرد داخل القيادة وبدأ في النهب مواجهتهم لكنهم خضعوا سريعاً وتواروا عن الأنظار وهرب بعضهم واستتب الأمر خلال أقل من نصف ساعة، وأغلق الحوثيون مقر القيادة العامة للقوات المسلحة داخل أمانة العاصمة صنعاء.
وأضاف الضابط: وبعد ذلك بست ساعات تقريباً فوجئنا ببوابة القيادة يتم فتحها واذا بعدة سيارات من المخصصة لنقل الأثاث دخلت الى حوش القيادة، ووراءها عدة أطقم حوثية عليها مسلحون بالعشرات، وبدأت عملية منظمة لنهب مخازن القيادة.
قال الضابط: كنت أصرخ فيهم ما الذي تفعلوه؟، نحن احتمينا بكم فكيف تفعلون بنا هكذا؟، وسرعان ما وجه أحد المسلحين الحوثيين فوهة بندقه الى رأسه قائلاً لي أصمت لا دخل لك.
وأضاف الضابط في مكالمته لي عبر الهاتف قائلاً: يا أستاذ علي كنا نستمع لك في شاشة التلفزيون ونقرأ لك في الصحف وأنت تتحدث عن الحوثيين وعن اخلاقهم وعن صدقهم ووفائهم فصدقناك، كنا نشاهدك وانت تلبس ربطة العنق وتتحدث عن اللصوص والفاسدين والمجرمين وتهاجمهم بقوة ورباطة جأش وثقة ونقول أن الحوثيين هم من سيحرروا البلد فعلاً، لم نعرف الحوثيين الا منك، ولم نصدقهم الا من كلامك، انت تتحمل المسؤولية، لقد جعلتنيومن معي من ضباط وأفراد تأملنا فيكم خيراً مسخرة بين زملائنا في القيادة، لقد نظروا لي والحوثيين ينهبون مقر القيادة، ويحملون كل شيء فيه، حتى الأسلحة الثقيلة قطروها خلف سياراتهم، بنظرات لا تزال عالقة في ذهني الى الآن، وهمس أحد الجنود في إذني بعد تهديد المسلح الحوثي لي قائلاً: "قد كان با يقع لنا يا فندم شوية بنادق وذخيرة، كنا أولى بمقر قيادتنا، قلت ماشي، يجوا الحوثيين، هيا ابسرت الحوثيين حقك يا فندم؟"، وأثناء حديثه وعتابه لي بدأ صوته يتحشرج ثم انفجر وسمعت بكائه على خجل وكانت وقتها دموعي تتساقط بصمت، اغلق السماعة دون حتى أن يقول لي مع السلامة، بكيت في مكتبي داخل مقر المجلس السياسي لأنصار الله "الحوثيين"، بكيت قهراً وكمداً على ما حصل في القيادة، ومبنى الإذاعة، وكانت تأتيني أيضاً معلومات من مؤسسات ومواقع عسكرية أخرى تتعرض للنهب، عندها أيقت أن الأوضاع ستنهار وأن الحوثيين لا يفهمون أهمية مؤسسات الدولة، وسيدمرونها، وكان لا يزال صوت الضابط في أذني وحشرجاته بالبكاء، والكثير من الشكاوى تأتيني، بسبب اقتحام الحوثيين للكثير من البيوت، ومقرات حزب الإصلاح، وقناة سهيل، وكمبيوتري مفتوح فكتبت العبارة التالية:
(سأغلق تلفوناتي الآن واتوقف عن مواصلة النشر على صفحتي واي أنشطة أخرى وأعتكف، عذراً من كل الأحبة والأصدقاء الذين خيبت ظنهم ولم أتمكن من انصافهم، عيناي اغرورقت بالدموع وأشعر بألم في صدري وغصة في حلقي.. أرى وطني ينهار، واليمن الجديد الذي سعيت اليه بعيد المنال، سامحوني).
سرعان ما تم تداول ما نشرته، وخلال أقل من نصف ساعة حضر الى مكتبي بعض زملائي من أعضاء المجلس السياسي، طالبين مني حذف المنشور، محذرين لي من أنه سيفسد فرحة الناس بالنصر، وأن الخصم سيستغلونه كثيراً، ووعدوني بأن الأوضاع ستستتب، وأن الأخطاء سيتم معالجتها، قاومت ورفضت، لشعوري أنها لم تكن أخطاء، انما عمل منهجي، امتنعت عن الرد على أي اتصالات، واعتكفت ليومين قبل أن يتم طلبي الى صعدة –بعد الضجة الشديدة التي تسبب فيها منشوري الصغير- لمقابلة قائد حركة أنصار الله عبدالملك الحوثي، وتم نقلي على عجل الى هناك والأوضاع لا تزال متوترة جداً....وللقصة بقية لن اتحدث عنها في هذه المرحلة.

* من حائط الكاتب على موقع "فيس بوك"


طبع في: الإثنين, 24 سبتمبر - الساعة: 2018 10:19:41 صباحاً
رابط المقال: https://yemen-press.com/article11530.html
[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]
جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2018©