يمن برس.. مع الحدث في المكان والزمان

طباعة

 عبد الباري عطوان / الولايات المتحدة تدعم الحصان الخطأ في اليمن
عبد الباري عطوان

الولايات المتحدة تدعم الحصان الخطأ في اليمن
الإثنين, 19 أغسطس, 2013 03:18:00 صباحاً

بينما عيون العالم منصرفة نحو الأزمة في مصر، فإن عدوان الطائرات الامريكية بدون طيار حاليا على اليمن يمر دون أن يلحظه أحد.

يعتقد الرئيس باراك أوباما أن الطائرات بدون طيار سوف تمحو طالبان تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية (AQAP) بدون خسائر في الأرواح الأمريكية وبتكلفة يمكن التحكم فيها إلى الخزانة العامة. ومع ذلك، فإن سوء ادارة هذه الحملة يأتي بنتائج عكسية كذلك على الولايات المتحدة.

وكان اليمن معقلا للقاعدة، منذ حملة في المملكة العربية السعودية أجبرت المسلحين للتسلل عبر الحدود في عام 2009. وبحلول عام 2011، كان أسامة بن لادن أعلن البلاد "قاعدة خلفية لجميع الأعمال الجهادية في العالم".

وكما في غيرها من بلدان الربيع العربي، فإن حالة الفراغ الأمني التي ظهرت بعد سقوط نظام الرئيس علي عبد الله صالح شغلت بسرعة من قبل تنظيم القاعدة، وتمكنت القاعدة في جزيرة العرب من تجذير نفسها بشكل أكثر رسوخا في جميع أنحاء البلاد، وقامت بالاستيلاء على العديد من البلدات والمدن وتوسيع نطاق عملها كما وكيفا.

اليمن من أفقر دول العالم - الناتج المحلي الإجمالي فقط 2،700 $ (DH9، 909) للفرد ولديها موارد قليلة لاغراء الفائدة الأمريكية. أهميتها للمشروع العالمي للولايات المتحدة تكمن في موقعها الجغرافي: اذ يتحكم اليمن والصومال في مراقبة الحركة من وإلى باب المندب - مضيق ضيق بين البحر الأحمر وخليج عدن يمر من خلاله أكثر من 3.3 مليون برميل من النفط يتم شحنها كل يوم في طريقها، عبر قناة السويس، إلى أوروبا والولايات المتحدة.

في الأسابيع الأخيرة، أصبح التهديد الذي تشكله القاعدة في جزيرة العرب وغيرها من الفروع التابعة للتنظيم أكثر إلحاحا وتصاعدت الهجمات على أهداف أمنية وصناعية داخل اليمن.

في سياق اعتراضها على 'اتصال جماعي' على الانترنت بين زعماء فروع تنظيم القاعدة في جميع أنحاء العالم، أعلن زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري ان زعيم القاعدة في جزيرة العرب ناصر الوحيشي رقي إلى دور داخل التنظيم المركزي. مديرا عاما لعمليات تنظيم القاعدة، وسيكون الوحيشي على اتصال معه، والسيطرة على العديد من فروع التنظيم.

وقد أثبت الوحيشي بالفعل أنه يمكن أن يعمل خارج حدود اليمن. بعد أن أصدر بيانا مسجلا تعهد فيه باطلاق سراح جميع أعضاء القاعدة المسجونين في سلسلة من فواصل السجن، ويبدو أنه قد دبر سلسلة من الهروب من السجون في باكستان والعراق وليبيا في الأسابيع القليلة الماضية. وأعرب عن تهديدات مباشرة للمصالح الغربية في التواصل الذي تم اعتراضه، مما أدى إلى إغلاق 22 سفارة للولايات المتحدة في جميع أنحاء العالم الاسلامي نهاية شهر رمضان.

حرب أوباما الشخصية
في 1 آب أغسطس دعي الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى البيت الأبيض، وهو "التشريف" الذي تزامن مع تكثيف الطائرات الأمريكية بدون طيار غاراتها في انحاء بلاده، منطلقة من قاعدة جوية سرية في جنوب المملكة العربية السعودية والقاعدة الأمريكية في جيبوتي. منذ ذلك الحين، تم قتل 38 يمنيا - غالبيتهم من المدنيين الأبرياء. لقد رأيت الرضع الذين انتشلوا من تحت أنقاض المنازل المهدمة من قبل هذه الطائرات بدون طيار.

سياسة الطائرات الأمريكية بدون طيار هي حرب أوباما الشخصية. عوضا عن غزو الدول من أجل القضاء على تنظيم القاعدة وهي غير شرعية بقدر ما هي عمل جبان.

الطائرات الأمريكية بدون طيار قتلت أكثر من 4،000 مدني في باكستان الى جانب تنظيم القاعدة وحركة طالبان وكان من المفترض أن تكون مستهدفة. بعد تنظيم القاعدة في باكستان من الواضح أنها لم 'تنتهِ' كما تدعي الإدارة. وحكومة هادي هي واحدة من الحكومات القليلة التي ظهرت من تحت أنقاض الربيع العربي برضا أمريكي. وقد وصل إلى السلطة بمساعدة من قبل الولايات المتحدة التي كانت المبادِرة في التخاطب معه كرئيس، ما جعل هادي يدعم بشكل واضح وكامل حرب أوباما على الإرهاب.

لقد التقيت هادي في عدة مناسبات سواء رسميا أو اجتماعيا. وهو لطيف، رجل متواضع، ولكنه اختير من قبل صالح ليكون نائبا له لأنه لم يكن يشكل أي تهديد لسلطة الأخير. هادي يفتقر إلى الذكاء السياسي، والى الهيبة والنفوذ كما كان لدى صالح. والأهم من حيث السياسة اليمنية، هو أن هادي ليس لديه النفوذ القبلي الذي أبقى صالح في السلطة لمدة 33 عاما.

من المرجح أن يكون لسياسة الادارة الامريكية في اليمن العديد من العواقب غير المرجوة. الكراهية تجاه أمريكا على نطاق واسع في اليمن، ويمكن القول ان موافقة هادي على هجمات الطائرات بدون طيار الأميركية التي تنتهك السيادة اليمنية جعلته لا يحظى بشعبية في اوساط مواطنيه، مما قلل فرصته في اعادة انتخابه. ويبدو أن الولايات المتحدة تقوم بدعم الحصان الخطأ في اليمن. هادي ليس في وضع يمكنه من توطيد السلطة في جميع أنحاء البلاد أو سحق التمردين المستمرين - التمرد الحوثيين الشيعي في الشمال والحركة الانفصالية في الجنوب. وكل هذا يخلق فراغا أمنيا يمكن في ظله لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب أن يزدهر.

ضعف هادي ومرونته يتناقض بالسلب مع الصورة العامة لخصمه - الوحيشي. وكان الوحيشي مهندس كسر السجن الأسطوري في صنعاء في عام 2006، الذي فتح له و21 متشددين من جماعته طريقا إلى الحرية. ماكر وجريء، وكان الوحيشي مساعدا شخصيا لأسامة بن لادن حتى ألقي القبض عليه في إيران في عام 2001. ثم صدر مرسوم من زعيم القاعدة بتعيينه على رأس القاعدة في جزيرة العرب. وهو مثل بن لادن، من عائلة يمنية ثرية، وإذا ظل على قيد الحياة، فإن الكثيرين يتوقعونه الزعيم المستقبلي لتنظيم القاعدة 'المركزي'.

عندما زرت صنعاء آخر مرة كنت أتمشى في الشوارع لأنني قد التقيت "الشيخ"، بن لادن. تنظيم القاعدة يتمتع بتأييد شعبي واسع النطاق في اليمن والموجة الحالية من هجمات الطائرات بدون طيار - التي تثير فزع وغضب الجماهير بشكل متساو - سوف تزيد فقط شعبيتها كما أنها تقف بلا حراك معارضة للولايات المتحدة.

من غير المرجح أن تفوز "الحرب على الإرهاب" عندما تنفّر طائرات بدون طيار القلوب والعقول.

وسوف تكتشف الولايات المتحدة أن وضع اليمن هو كما وصفه جيدا الشاعر الذي أحبه عبدالله البردوني: "ركوب الأسد أسهل من حكم اليمن".

- عبد الباري عطوان هو رئيس التحرير السابق لصحيفة القدس العربي. كتابه الأخير هو بعد بن لادن: تنظيم القاعدة، والجيل القادم.

____________________
المصدر: صحيفة Gulf News ترجمة أولية خاصة بنشوان نيوز
18 أغسطس 2013


طبع في: الجمعة, 16 نوفمبر - الساعة: 2018 12:50:25 مساءً
رابط المقال: https://yemen-press.com/article7349.html
[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]
جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2018©