الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الإيرانيون يخشون على السعودية من التقسيم؟!
عبد الباري عطوان

الإيرانيون يخشون على السعودية من التقسيم؟!
الثلاثاء, 14 أبريل, 2015 11:28:00 صباحاً

من يتابع “حرب التصريحات” بين الجانبين السعودي والايراني على ارضية الصراع بين البلدين عسكريا على ارض اليمن، يدرك انهما يعيشان حالة من التأزم بسبب قناعتهما المترسخة بأنهما ينزلقان الى مواجهات دموية يمكن ان تطول وتجر البلدين الى دوامتها.
الامير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي دعا في مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس، الذي اختتم “زيارة تضامنية” الى الرياض، ايران الى وقف دعمها للحوثيين، ووقف امدادهم بالسلاح، وقال “لسنا في حال حرب مع ايران، وانما نحارب الى جانب دولة طلبت منا ان نساعدها لكي نحافظ على الشرعية، وايقاف الحرب التي شنها الحوثيون لاحتلال كل اليمن”.
السيد حسين عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الايراني قال في تصريحات مضادة “ان العدوان على اليمن بداية خطة تقسيم السعودية”، واضاف “اعداء المنطقة يسعون الى اضعاف السعودية وتقسيمها”.
انها “حرب نفسية” يشنها الطرفان ضد بعضهما البعض في محاولة لتبرير تدخلهما المباشر، او بالانابة في اليمن، ولكن هذه الحرب تفقد الكثير من مفعولها في كل يوم جديد تدخله الازمة، لان ذخيرتها من التوصيفات والاتهامات تتناقض، وتحمل طابع التكرار.
***
لا نتفق مع وزير الخارجية السعودي في قوله بأن بلاده لا تجارب ايران، وانما الى جانب دولة طلبت من السعودية مساندتها، فالتدخل السعودي جاء لوقف تمدد النفوذ الايراني في المنطقة، ووصوله الى ذيل الثوب السعودي، او بالاحرى الحديقة الخلفية للمملكة العربية السعودية، فالدولة اليمنية لا تتعرض لغزو خارجي، على غرار ما حدث في الكويت على سبيل المثال، لكي تستنجد بالجيران والحلفاء لحمايتها، والتصدي لهذا الغزو، والا لبادر مجلس الامن الدولي بالتجاوب مع الحاح التحالف السعودي الخليجي واصدار قرار وفق المادة السابعة من ميثاق الامم المتحدة لتوفير الغطاء الشرعي الاممي لهذا التدخل.
نقطة اخرى تستدعي التوقف عندها، ووردت في المؤتمر الصحافي لوزير الخارجية السعودي، قال فيها بأن تدخل بلاده جاء “لايقاف الحرب التي شنها الحوثيون لاحتلال كل اليمن”، فهل هذا يعني ان احتلال جزء من اليمن مشروع، ومحاولة احتلال “الكل” غير مشروع، ويستحق التدخل؟ وهناك سؤال آخر، وهو هل لو كان هذا الاحتلال من قوى يمنية غير مدعومة من ايران مثل تنظيم “القاعدة” مثلا، كان سيدفع بالسعودية الى التدخل بالطريقة نفسها؟
واذا انتقلنا الى تصريحات السيد عبد اللهيان فاننا نقول ان خوفه على وحدة التراب السعودي يبدو غير مقنعا ايضا، ولكننا نتفق معه في قوله “ان اعداء المنطقة يسعون الى اضعاف السعودية وتقسيمها، وان “العدوان” على اليمن بداية هذه الخطة”.
السيد عبد اللهيان لم يحدد صراحة من هم “اعداء المنطقة”، ولكننا لا نتردد في توجيه اصابع الاتهام الى الولايات المتحدة ودول غربية اخرى تنخرط حاليا في تغذية حروب واضطرابات لتفتيت الدول العربية، وفقا لاعتبارات مذهبية وقبلية وعرقية في العراق وسورية وليبيا واليمن والسودان، وليس من الصعب ان تصل هذه المخططات الى السعودية والى ايران نفسها، فمثلما بدأوا بالعراق، وانتقلوا الى ليبيا وسورية بعده، فان السيناريو نفسه سيصل الى دول اخرى اعتقدت انها محصنة تجاهه، مثل السعودية وايران، وحتى تركيا نفسها ايضا.
ففي ذروة هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 بدأت صحف ومجلات امريكية تتحدث بصوت عال عن ضرورة تقسيم المملكة العربية السعودية الى اربع دول كرد على مشاركة 15 من مواطنيها في هذه الهجمات، وكانت مجلة “يو اس نيوز اند وورلد ريبورت” المحافظة هي اول من حمل هذا التهديد، على اعتبار ان الوحدة الجغرافية والديمغرافية السعودية لم تتحقق الا قبل سبعين عاما فقط.
سمعنا بعض الاصوات الخليجية تردد قبل اسبوع ما قاله واكده الامير بندر بن سلطان رئيس جهاز الاستخبارات السعودي السابق عندما هدد “بتثوير” عرب الاهواز والبلوش السنة، والعرق الأذري ضد الحكومة المركزية في طهران، كرد على دعمها للنظام في سورية، وتمدد نفوذها في اليمن.
***
الازمة اليمنية، وفي ظل حرب التصريحات هذه، مرشحة للتطور بشكل اخطر مما يتصروه المتدخلون فيها، وهذا ما يفسر حرص حلفاء السعودية غير العرب، مثل تركيا وباكستان على النأي بنفسيهما عن هذه الازمة، ورفض محاولات جرهما اليها، وتغليف هذه الاستراتيجة بالحديث عن “الحل السياسي”، مثلما جاء مؤخرا في ختام اتصال هاتفي بين الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف جرى امس، وهذا “الحياد” الصادم للسعودية ودول الخليج، هو الذي دفع الدكتور انور قرقاش وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية الى اظهار استيائه ومرارته تجاهه، ولا نعتقد انه يوجه هذا الهجوم من تلقاء نفسه، وانما بناء على توجيهات صريحة من حكومته.
مسؤولون سعوديون وخليجيون آخرون انتقدوا “محقين” الاستخدام المفرط للنظام السوري للقوة ضد معارضيه، وعدم تطويق للمظاهرات التي انطلقت في درعا في بداية الازمة بطرق سلمية، مثلما انتقدوا الرئيس العراقي صدام حسين مرتين، الاولى لانه ارسل قواته لاحتلال الكويت، واعتبروا ذلك تعديا على سيادة دولة مستقلة، والثانية عندما رفض الانسحاب بسرعة، وتصحيح خطأه الكارثي هذا، ويأمل الكثيرون ان يطبقوا النصائح نفسها، ويتراجعون عن الحلول العسكرية تفضيلا للحلول السياسية قبل ان يتسع الخرق على الراقع، ولا نحتاج الى المزيد من الشرح.

"راي اليوم"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
2895

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©