الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لا أكثر حماسة من العودة للبيت بمتر ؟!
محمود ياسين

لا أكثر حماسة من العودة للبيت بمتر ؟!
السبت, 18 أبريل, 2015 01:15:00 مساءً

هكذا تضرب الريح وجهك وتصل سافئا تصافح جارك الاصلاحي وانت أسفأ منه بسبب الريح ، وتدخل البيت وعلى رأسك قبعة تكتشفها فقط امام المرآة .

نسيها صاحب المتر الذي انتزعها من رأسه ومنحني اياها حماية من الراجع ،، قال وهو ينتقي المطبات ان الراجع خطر جدا وان راجعة امس عملت حفرة وسيعة في الاسفلت ، قال هذا بثقة وكأنه قد منحني قبعة معدنية ، هو لا يحب الحوثي ولا السعودية ولا الراجع واضاف انه يشتري البترول اغلى من الخمر لكن غطي راسك يا استاذ ، ولم يدعني استغرب فأستاذ هذه لأنه راني في الجزيرة وأنه مع احترامي مع احترامي " انتو الصحفيين ورطتونا ورطة الجن" يكسب هذه الايام خمسة الف باليوم ويتمنى لو تستمر هذه الورطة ليكسب في اليوم خمسه ألف .

في الحرب تكتشف جانبا اخر من مزاج البشر خليط من اللامبالاة والبحث في الكارثة عن مزايا مضافا لذلك كله حس تضامن انساني تجاه المخاطر والكسب في ذات الوقت من هذه المخاطر ، ولأجل الكوفية وعدته بعشرة لترات بترول متبقية منذ زمن الماطور فالتفت صارخا. : احلف ،،،، وصدم بنا كمبة كهرباء جعلتني اتمسك بالكوفية كردة فعل تلقائية بسبب الراجع مع اننا صدمنا ولم تكن المضادات تعمل اذ لا قصف ، بعدها لم يتفوه بكلمة وبقي سافئا الى ان وصلنا حتى انه التقط الايجار من يدي وهو يحدق في كنبة خشبية بالباب وكأنها ستصدمه ، لقد افرغته الصدمة الصغيرة من حس المرح الذي ينتاب انسانا لم تصدمه الصواريخ ، لا ادري لماذا ترك عندي أثرا بالخذلان وهو يغادر على ذلك النحو الساهم ،ربما ان المفاجآت الصغيرة تنال من الطيبين وتبددهم اكثر من الكوارث والرعب الجماعي .

عاد الان ينادي من الشارع فظننته عاد للبترول الذي لم يعد موجودا ولا ادري كيف جفت اللترات العشرة. ، فتحت النافذة فصاح. : ارجم بالكوفية .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1176

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©