الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / مؤتمر الرياض اليمني لتوحيد المواقف
محمد المسفر

مؤتمر الرياض اليمني لتوحيد المواقف
الإثنين, 18 مايو, 2015 10:29:00 صباحاً

بدأت، أمس الأحد، في الرياض، أعمال مؤتمر الحوار الوطني اليمني ــ اليمني، وكانت الدعوة إليه قد وجهت إلى كل الفرقاء، بمن في ذلك المنشقون من "المؤتمر الشعبي العام" حزب المخلوع علي عبدالله صالح، والمنشقون عن حزب البغاة، أعني الباغين على السلطة الشرعية في 21 سبتمبر/أيلول الماضي. واتفق القوم على مناصفة عضوية المؤتمر بين الشمال والجنوب، في كل مكونات الحوار، بما في ذلك اللجنة التحضيرية.

(2)
ينعقد المؤتمر في ظروف يمنية عسكرية وإنسانية، غاية في السوء، تحتاج إلى عزم وتصميم من المؤتمرين في الرياض. وفي الوقت نفسه، بدأ "المندوب السامي الأممي"، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، اتصالاته مع جميع الأطراف، يمنية وإقليمية ودولية، لكنه فشل، حتى الآن، في تثبيت وقف إطلاق النار في اليمن، استجابة لأهداف إنسانية، فالمعارك ما زالت مشتعلة في كل محافظات جنوب اليمن، والحوثيون يمنعون وصول المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها في مناطق القتال، بل ويصادرونها من ميناء الحديدة، كما أن ولد الشيخ فشل، حتى الآن، في فهم الشأن اليمني، الأمر الذي سيصعّب مهمته. أخشى أن ولد الشيخ قادم إلى اليمن ليكون وسيطا بين الحوثيين والإدارة الأميركية، لتثبيت الدور الحوثي في الشأن اليمني عن غيره من القوى اليمنية الأخرى، لاعتقادهم بأنه المؤهل لاجتثاث تنظيم القاعدة، ومطلوب منه العمل على نقل الحوار بين أهل اليمن إلى دولة خارج مقر الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي، الرياض، استجابة لإملاءات إيران، ووكيلها الحوثي في صنعاء، واتصالات ولد الشيخ مع الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، لا جدوى منها، لأن الأخير، وبصلاحياته المذكورة في الميثاق الأممي فشل في تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216. إن دول مجلس التعاون مصرّة على الالتزام بمبادرتها في الشأن اليمني، وعلى ذلك، يجب ألا تقبل نقل مقر الحوار إلى خارج مقر الأمانة العامة لمجلس التعاون، مهما كانت الذرائع.

(3)
يبدو أن إخواننا اليمنيين المؤتمرين في الرياض، اليوم، ما برحوا يعيشون في فترة ما قبل 21 سبتمبر/أيلول من العام الماضي، وكأن الحرب الدائرة على الصعيد اليمني لا تعنيهم. إنهم يتحاورون من أجل تقاسم المناصب والمنافع، ومنشغلون بتقسيم اليمن إلى إقليمين، شمالي وجنوبي، أو ستة أقاليم، وبانفصال الجنوب عن الشمال، ويأتي علي ناصر محمد ليقدم مشروعاً إيرانياً بكل تفاصيله، وكأن اليمن لا يحترق بنيران الفرس وجندهم.

أعتقد أن القيادات اليمنية المجتمعة في الرياض لم تعتبر من تاريخ الشعوب، وسلوك القيادات التاريخية، أمثال الجنرال ديغول الذي وقف ضد تقسيم فرنسا لصالح الألمان، ووقف مع المقاومة الشعبية ضد أتباع النازيين في باريس. لم يقف وجنرالاته من أجل تقاسم السلطة في فرنسا مع الجنرال بيتان، عميل ألمانيا النازية. وذاك نلسون مانديلا آثر السجن من أجل الشعب ووحدة السود في جنوب أفريقيا واستقلاله، لم يطالب الحكومة في تقاسم السلطة معهم على أن يكون نصفهم أبيض والنصف الآخر أسود. والتاريخ مملوء بالعبر، وأهل اليمن مشهورون بالحكمة وأخذ العبر، لكن الحكمة غابت عن قيادات يمنية كثيرة يجعلون وطنهم رهينة للدولة الفارسية، لتحقيق مآرب طائفية أنانية حاقدة، وآخرون همهم تقاسم اليمن، شعباً وموارد، وكأنهم سيخلدون.

(4)

يا شرفاء اليمن، ويا جنوده الشجعان، وطنكم اليمن حباه الله بثروات وموارد طبيعية، إن أحسنتم فخيرها يعود إليكم جميعا، وإن أسأتم وتناحرتم من أجل المغانم الحزبية والشخصية، فثقوا بأنكم الخاسرون. لماذا لا يكون همكم اليوم الوحيد تحرير اليمن من خاطفيه، الحوثي وعبدالله صالح، وعودة السلطة الشرعية إلى العاصمة صنعاء أو عدن. ملاحظ أن الرئيس عبدربه منصور هادي بطيء الحركة، لاتخاذ قرارات مصيرية في الشأن اليمني. إنه لم يظهر ليخاطب شعبه في محنته، ليشد من أزرهم، ويرفع من معنويات المقاتلين تحت علم الشرعية، جنوده بلا معاشات لأكثر من ستة أشهر، وبلا مدد في ميادين القتال، تقطعت بهم السبل، ولا يجدون عوناً أو اهتماماً من قياداتهم المقيمة في الرياض. لماذا لا يذهب الرئيس هادي إلى معسكرات اللجوء في جيبوتي وغيرها، ليطمئن اللاجئين، ويقدم لهم المساعدات، ولن تبخل عليه دول مجلس التعاون في الاستجابة لطلباته.

يوجد رأي عام خليجي يطالب الرئيس هادي بتخويل الجزء الأكبر من صلاحياته إلى نائبه رئيس وزرائه، خالد بحاح، وهو يحظى بإجماع كل الأحزاب اليمنية، رجل قادر على الحركة، وحتى الانتقال إلى الداخل في الأجزاء المحررة من اليمن. فصيح اللسان، قوي الحجة، عنده قدرة على إدارة الأزمات، واليمن يحتاج إلى ذلك النوع من الرجال. في هذا السياق، على بحاح اختيار ثلة من خيرة القيادات العسكرية اليمنية المجربة في ميادين القتال، والموالين للسلطة الشرعية ليكونوا إلى جواره. قد لا يحبهم لكثرة الوشاة من حوله، وليس لتجربة عملية. أذكر من الرجال الجنرال على محسن الذي كان له باع طويل في حماية شباب الثورة في الميادين عام 2011، ولا ينكر ذلك الموقف إلا حاقد. قد تكون للجنرال محسن مواقف لا يرضى عنها بعضهم، ولكل أسبابه، لكني أذكّر بتاريخ خالد بن الوليد، هزم جيش المسلمين، بقيادة الرسول عليه السلام في غزوة أحد، وكذلك فعل في معركة الأحزاب (الخندق) التي كان قائدها الرسول عليه السلام، إلى أن منّ الله على المسلمين بالنصر.

اعتنق خالد الإسلام، وقاد جيوش المسلمين إلى النصر في كل معاركهم التي تزيد عن 100 معركة. لم يتخذ الرسول عليه السلام موقفا سلبيا من خالد، على الرغم من هزيمته المسلمين، وأطلق عليه لقب "سيف الله المسلول". ومن الضباط الكبار في اليمن، أذكر منهم، مثلاً، الجنرال عبدالرب الشدادي والجنرال عبدالرحمن الحليلي والجنرال الظاهري الشدادي. هؤلاء هم رجال القوة، إلى جانب آخرين لم آت على ذكرهم، لأن القائمة تطول. أتمنى على بحاح أن يكونوا إلى جواره من أجل اليمن، ولا أستثني كثيرين من مشايخ قبائل اليمن العزاز الذين يرفضون الهيمنة الفارسية على بلادهم، بقيادة الحوثي ورهطه.

آخر القول: أتمنى أن يكون مؤتمر الرياض من أجل توحيد الصفوف والكلمة والهدف لاستعادة اليمن من خاطفيه، وعدم الالتفات إلى مخرجات حوار صنعاء، فقد تخطاها الزمن.

"العربي الجديد"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1244

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
من هو الوزير الذي مُنع اليوم من العودة مع فريق الحكومة إلى عدن وماذا قال ؟
منتخبنا في مواجهة سنغافورة والفوز خياره.. تعرف على موعد المباراة والقنوات الناقلة
لواء عسكري يصدر بيانا هاما ويكشف حقيقة تسليم المنشآت والمؤسسات في عدن
القبض على مطلوبين متهمين باستهداف قوات الجيش والأمن و أنابيب النفط والغاز بشبوة
رئيس الوزراء وفريقه الحكومي يصلون عدن بالتزامن مع استمرار الاشتباكات في المدينة
الحكومة تنفي منع الصليب الأحمر من زيارات السجون
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©