الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / صهيونية آل البيت !
سام الغباري

صهيونية آل البيت !
الإثنين, 29 يونيو, 2015 12:32:00 مساءً

خذوها مني .. الجبناء يرفعون رؤوسهم ويتعاملون بوحشية حينما يقع السلاح في ايديهم ، تلك صفة "الهاشمية العلوية" التي حكمت في "اليمن" قرونا طويلة وفقدنا الوعي معها باستمرار التزاوج غير الشرعي بين قيادات تاريخية و مجموعة البرامكة الجدد ، فاعتقدنا يوماً أن هاشميتهم النازية ستدللهم وتدللنا ، فاذا بها تنهبنا وتأكلنا و تفرزنا و تدمر كل شيء ،و تجعل الاشباه رجالا و تقوي الجبناء،و تنزع المروءة من وجوه الجميع .

- الهاشميون الدعيون هم من يتحدثون بحسرة عن الطائفية والسلالية دون ان يملكون منطقا لعلاج طائفيتهم المنبوذة و حقدهم الازلي على القبائل الاصيلة والتاريخية في اليمن ، ولهذا اكرر أن "علي عبدالله صالح" مازال يمارس اخطر لعبة في تاريخه مع الافاعي التي اخرج لنا اشدها عفونة ولؤماً ، و هو المنحى الطائفي المميت ! ، محاولته في خلط الاوراق لم تعد متاحة ، فهو الان يقضي على تاريخه الجمهوري والوطني والوحدوي بلا مبرر ، سوى غضبه من الاخوان المسلمين .

- الهاشمية كسلالة ، فكرة تكونت في اخطر الجماعات الكارثية على الشعوب ، شأنها شأن الصهيونية التي تدعي الحق الالهي ، وتلتقي مع الهاشمية في عدائيتها للانبياء الذين يحاربون الطبقية المؤسفة ، فالهاشميين لا يذكرون الرسول الاعظم صلوات الله عليه كما يفعلون مع ابن عمه علي ، لسببين : - الاول : ان الرسول صلوات الله عليه قطع قول كل مدعٍ بالانتساب اليه بابلاغ رسالة الله تعالى بنص الاية الشريفة " مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا" ، وذلك يعني أن الحديث عن سلالة مرتبطة به صارت مناقضة لنصوص القرآن الواضحة . ولذا تجدهم غاضبون من نبينا العربي العظيم لأنه لم يعطهم صكاً ابدياً في الحكم فوجدوا في خدعة "غدير خُم" فكرة براقة لاستعادة دور غير موجود اصلا .


- الثاني : أن علي بن ابي طالب يتشابه مع هارون أخو النبي موسى عليهما السلام في قرابته ووزارته لشقيقه و تقدس الصهيونية خاصة واليهودية عامة هارون اكثر من موسى ، كما يفعل الهاشميون مع علي ومنه اختراع الحديث النبوي الذي يحدد منزلة علي من الرسول محمد صلوات الله عليه كمنزلة هارون من موسى . - البحث عن استمرار السلالة العلوية بعد ابادة آل الرسول جميعاً صار المرتكز الذي رفضه الهاشميون الذين لا ينتمون الى نسب علي بن ابي طالب ، ليقينهم ان هذا النسب صار منتهياً بعد مجزرة يزيد بن معاوية لهم في كربلاء ، فتكونت الدولة العباسية التي استمرت كثيراً الى ان نخر العلويون والفاطميون أوصالها و دمروها ، فقامت على انقاضها دويلات لم تستمر طويلا حتى تكونت القبضة العثمانية كخلافة عامة ، استمر الهاشميون في تدميرها بالتحالف مع البريطانيين ، فاستعاد العرب الاصيلون وجودهم في الجزيرة العربية عبر المشيخات التي تحولت الى ممالك وامارات وسلطنات ، وجمهوريات ايضا .


- انحسر الوجود الهاشمي العربي في دولتين اثنتين وهما "المغرب والاردن" فكان قرار دول الخليج العربي الخاطئ بضمهما الى مجلس تعاونهما بداية لانعاش دور الهاشمية الملكية وهي خليط من الاموية والعلوية والعباسية تؤمن بالوراثة العِرقية و تدعي النسب الشريف وتقدس وجودها في الامامة بتدليل نسبها ، وتلك امارات عِرقية ايرانية ما كانت معروفة عربياً الا باختلاط المصاهرة العربية الفارسية من بوابة ال البيت والهاشميين بصورة عامة فترفع العرق الايراني الى المجد ، كما ارتفع البرامكة الى مجد الرشيد ..

و توغلوا فيه حتى اقاموا دويلات غير عربية في الجغرافيا العربية ! ، وكلما حاول العرب استعادة دولتهم قفز اليهم المشروع "الهاشمي الايراني" للسيطرة على دولهم من خلاله .

- النازية والصهيونية والفاشية والهاشمية عناوين بغيضة وكارثية لعرقية الشعوب المكروهة اسلامياً ، فالقرآن رفض اطلاق صفة "الشعب" على المسلمين ، لأنها وصفة عبرانية تحدد السلالة والعرق ، و ندد بها في مواضع كثيرة من القرآن ..

واعتبر المسلمين "أمة" متعددة الاعراق والانساب . ونظراً لعدم ارتباط النازية والفاشية بالدين واعتبارهما نظريتين للاستعلاء المكروه ، فإن سقوطهما كان مرتبطا ببعضهما .. غير أن حقيقة الارتباط بين الصهيونية والهاشمية مدلوله مرتبط ببعضه عبر الاثنا عشر سبطا ، وتقديس الحق الالهي ، وشعوبية العِرق ، واستغلال المسلمين عامة كما يستغل اليهود لتكوين فكرة الوصول الى المهدي أو المخلص الذي لو جاء حقاً لكانت اولى مهامه تخليصنا من جور الظلم الصهيوني الهاشمي .

وفي الارتباط العسكري - الوجودي ، يعرف الصهاينة أن خسارة جيشهم يعني نهاية دولتهم ، و انهيار اسرائيليتهم ، لأنهم جيش اولاً ثم شعب ! ، وتلك نظرية هاشمية أيضاً فبمجرد خسارة "الحوثيين" الاماميين للسلاح والجيش الذي يساندهم فيه بدعم واضح ومؤسف من حزب المؤتمر الشعبي العام سيتمزق نسيجهم وتتداعى قوتهم ويسقط غرورهم وينتهي حديتهم المتكبر عن النسب اللاهوتي .

لقد وقع اليمنيون في مأزق تاريخي مع مرجعيتهم العربية الاصيلة ومع محيطهم الجغرافي ، وعليهم اليوم الاستفادة من التراث العربي و العِبر المتداولة ، كي لا يكونوا رأس حربة لتمزيق العربية الاصيلة التي كان وما زال لليمن منها النصيب الأكبر .

العروبة انتماء ديني وجغرافي ، وقد ذكرها الله تعالى في مواضع كثيرة : " " إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ " يوسف 2 * " " وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍ " الرعد 37 * " "" وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ " النحل 103 * " وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْرًا " طه113 * "



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
6419

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©