الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / عن دور مصر ..وتطمينات الجبير؟!
أحمد الشلفي

عن دور مصر ..وتطمينات الجبير؟!
السبت, 25 يوليو, 2015 09:00:00 صباحاً

استمعت الى تصريحات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير حول مشاركة مصر في التحالف وهو يجيب عن سؤال لصحفي في جريدة عكاظ السعوديه في المؤتمر الصحفي الذي جمعه في الرياض بوزير الخارجية المصري سامح شكري.
الجبير دبلوماسي محنك بالتأكيد وهذا ماتكشفه سيرته المهنيه ومداخلته حول موقف مصر من التحالف كانت لمن يتفحصها أشبه بالمجاملة الواضحة لزيارة الوزير المصري الذي لم يكلف نفسه عناء توضيح اللبس الوارد في سؤال الصحفي حول غموض مصر واعترف بوجود مفاوضات ترعاها مصر بين حزب صالح وأطراف دبلوماسية بعلم السعوديه وتنسيق معها.
لايعرف بالضبط لماذا حل وزير الخارجية المصري ضيفا على الرياض بعد زيارة لافتة للإمارات لكن القيادي المؤتمري عادل الشجاع كان أوضح أن مفاوضات جرت في القاهرة بين قيادات تتبع المخلوع صالح ودبلوماسيين من امريكا وبريطانيا والإمارات.
ورغم ظهور تصريح مؤتمري ينفي حدوث اي مفاوضات الا أن الشجاع كان يقول الحقيقة ولا يعرف هل كان النفي الموجه من مكتب امين عام حزب صالح عارف الزوكا رسالة موجهة الى حلفاء صالح في الداخل أم لأطراف خارجيه.
اللافت أن النفي جاء بعد تأكيدات وسائل اعلام مصريه واعتراف وزير الخارجية المصري بحدوث ذلك وتطمينات وزير الخارجية السعودي.
بالنسبةالى ما جرى في القاهره فإن اللقاءات التي جمعت السفير الأمريكي والبريطاني والإماراتي في القاهره كانت بجهد إماراتي وسعي حثيث لإقناع السعودية بتبني هذا الخط بغرض ايجاد مخرج لعلي عبد الله صالح وحزب المؤتمر الشعبي العام.
اللقاءات شملت وفدين من حزب صالح وليس وفدا واحدا الوفد القادم من الرياض بقيادة عبد الكريم الارياني الذي يضم رشاد العليمي واحمد بن دغر والوفد الآخر هو الوفد الذي يضم مبعوثي صالح عارف الزوكا وياسر العواضي وابو بكر القربي وللعلم فإن الوفد الأخير ظل يتواصل بشكل يومي مع صالح لاطلاعه بما يحري في القاهرة أولا بأول.
أما في الكواليس فقد تحدثت الأطراف الدبلوماسية خلال الفترة الماضية حول أمرين الأمر الأول كان مقترحا إماراتيا قدم للسفير الأمريكي والبريطاني بالقيام بمحاولات لفض الشراكة بين صالح والحوثي لكنه لم ينجح وتلك أحلام لايمكن لها أن تتحقق مهما حاولت بعض الدول الترويج لها لخدمة المخلوع.
لكن السفراء المذكورين سابقا قادوا جولة أخرى من المفاوضات بدعم إماراتي ورعاية مصريه تهدف كما قال أحد السفراء لأحد المصادرالى تفعيل دور المؤتمر الشعبي بدون الرئيس المخلوع باعتباره حزبا ليبراليا ولتجنب السماح لحزب الاصلاح الهيمنة في الفترة القادمه وتلك رؤية تحشد لها دولة الإمارات.
ليس لدي أدنى شك بأن مفاوضات من هذا النوع فتحت نوافذ الأمل مرة أخرى لصالح وحزبه في إمكانية وجود مخرج مناسب لهم بعد أن أغلقت جميع الأبواب عليهم ولا أشك أيضا بأن الدول التي ترعى جهدا من هذا النوع في ظل ظروف كهذه وخاصة الدول العربيه تعرف بالضبط أن ذلك هدفه إعادة إنتاج صالح مرة أخرى.
واعتقادي أن كل المحاولات الجارية لإيجاد مخارج لصالح ستفشل لأنها لاتوفر شرطا من شروط اليمنيين ولاشروط المملكة العربية السعودية التي ظل صالح يخدعها طوال الوقت قبل أن يتحالف مع الحوثيين ويهدد حدودها بالصواريخ ويتوعد باستعادة نجران وجيزان.
والغريب هو أن تلك الدول التي ظلت تحاول إخراج صالح من ورطته نسيت كل مافعله وحلفائه باليمن والمملكة السعوديه في حرب كلفت اليمنيين آلاف الضحايا ودمرت البلاد.
لا اعتقد أن السعودية لديها حسن نوايا لهذه الدرجه.. ولا اعتقد أنها ستسمح بخداعها مرة أخرى من قبل شخص أو دوله سواء كان صالح أو مصر أو أية دولة أخرى كما لا يمكن السماح بإغلاق ملف اليمن بمقترحات ركيكة كهذه بعدأن قدم اليمنييون أنهارا من الدماء.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1039

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
ميليشيات الحوثي تغلق شركة سبافون بصنعاء وتطرد موظفيها
انشقاق ضابطين رفيعين من قوات «طارق صالح» والتحاقهما بالحوثيين في الساحل الغربي
قوات الجيش في حجة تسقط طائرة مسيرة متفجرة تابعة للحوثيين في بني الحسن
مافيا فساد بمصلحة الضرائب بصنعاء تبتلع المليارات من اموال الضرائب وتبتز البنوك والشركات التجارية (بالوثائق)
الرئيس السوداني يعلن تنحيه عن منصبه من رئاسة الحزب الحاكم وحل الحكومتين وتشكيل حكومة كفاءات وإيقاف تعديل الدستور.. ماذا يحدث؟
في أول حديث صحفي له.. طارق صالح يوجه دعوة لليمنيين ويكشف أين قُتل الرئيس اليمني الراحل
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
آخر الأخبار
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




 
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©