الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / مآسي النزوح‎
أنور حيدر

مآسي النزوح‎
الاربعاء, 05 أغسطس, 2015 11:14:00 مساءً

يولد النزوح مآسي كثيرة فكل اسرة نزحت تحمل قصة مآساوية او قضية .
* شخص ما كان يساعد الناس فجأة وجد نفسه في الشارع وتحول الى انسان يحتاج مساعدة بعد ان كان يساعد الناس حتى الامس القريب..

* عائلة كانت ميسورة وتمتلك البيت والسيارة وفجأة وجدت نفسها تبحث عن مأوى وكيس دقيق. .
فهل تعي القوي والاطراف المتصارعه والسلطات الرئاسية والحكوميه ماذا يترتب علي عملية النزوح وما تتركه من أثر نفسي واجتماعي ومادي سواء على الاسر التي نزحت او على المجتمع وخاصة الاطفال حيث تظل مآسي النزوح في ذاكرتهم ولا تنتهي الا بعد سنوات.

على الجميع (قوى واطراف متصارعه وسلطات رئاسية وحكوميه ) ان يضعوا انفسهم مكان اي اسرة نزحت.
ربما البعض ممن هم في مراكز صنع القرار لم يعانوا من عملية النزوح ولهذا هم مستمرين في الصراعات المسلحه او الحروب .
اتمنى أن يتجه الجميع نحو التهدئة وتحل الامور بالتفاهم والحوار.
أملي بأن يجد النازحين الاهتمام من قبل الجهات الحكوميه والقطاع الخاص والمراكز والمؤسسات الانسانيه والاغاثيه والمنظمات الدوليه المعنيه بتوفير احتياجاتهم لما شأنه التخفيف من معاناتهم.
أخيرا" اتمنى ان تنتهي قضية النزوح و يعود الناس الي مناطقهم.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1089

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©