الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / البحث عن حوثي محترم !
سام الغباري

البحث عن حوثي محترم !
الخميس, 13 أغسطس, 2015 09:15:00 صباحاً

بحث ، نقب ، فتش ، أعد الكَـرة ، مرة ثم مرة ، إعطني مثالاً واحداً فقط لعنصر محترم من عناصر أنصار الله (الحوثيين) ، لن تجد ، لا أحد فعلاً .. تلك كارثة حقيقية حين يخلو تيار مسلح بداخل اليمن من أي شخصية محترمة قادرة على إبراز جانب غير متسخ يمثله عضو واحد من أنصارها الذين يتزاحمون كفاحشة ساء سبيلها ، التهمت البلد العربي الفقير في انتكاسة تاريخية مؤذية يحضرني الخجل منها حين يسألني أولادي واحفادي عنها ، وكيف سمح الطيبيون لمثل تلك الكائنات اللزجة بالتمدد والتنفس ، وإباحة الشر وإدانة الخير .

- ما زلت مصدوماً منذ عام ، لما دخلوا إلى العاصمة صنعاء ، تسبقهم شعارات الموت لأميركا واللعنة على اليهود ملصقة على عرباتهم التي صارت الآن مكاناً لنقل الميتين ذي الروائح النتنة ، نـُـزع الشعار المميت ، واستبدلوه بجثث حقيقية ، وقد قيل أن من طلب الموت لأعدائه ناله ، هكذا هم الحوثيون ، مسيرة لا تعترف بالسلام ولا تقترب من الأخلاق ، ليس لهم حسنة واحدة ، أحاول أن أتذكر شيئاً جميلاً صنعوه في طريقهم الغاضب ، فلم أجد سوى الأطفال الذين خدعوهم بالقتال إلى صفوفهم !. -
في صباي .. كنت دميماً ، أحاول إنتزاع إعجاب جارتنا الجميلة ، أتخيلها تمر من أمامي وتدهسها سيارة عابرة ، فأقفز كالفرسان لنجدتها ، كان هاجس البطولة يمنحني الكثير من الأمل ، ذات يوم أنشأت في حينا الفقير فريقاً للعراك مع صبية الحي المجاور ، صنعنا سيوفاً خشبية ، وتحدثنا الفصحى ، وهجمنا فجأة على الصبية المتربصين بنا ، أُسر بعضنا ، وقتلنا منهم كثير – كانت الطعنة بالسيف الخشبي تعني الوفاة - ، وعدنا إلى الحي لإنجاز خطط تبادل الأسرى ، أتذكر حماستنا ، كأني كنت أحارب الروم ! ، تبددت هواجس البطولة بعد اقتراب العشرين ، وهدأت ، استسلمت لرياح الصحافة التي أخذتني معها طويلاً ، ذلك ما يحدث اليوم ، أطفال الحوثي يصلون إليه بكُـنى مستعارة ، يمنحهم عربة وبندقية ، ونشاطاً كشفياً ، وراتباً يجعله مسؤولاً حقيقياً ، ثم يقوده إلى حتفه ! ، البطولة التي عززتها ثقافة مسلسلات العنف الدرامي ، وحماسة الزوامل الحربية ، قيمة الإنتصار على أميركا وإسرائيل التي تغزو العراق ، فرصة الوصول إلى حورية مليحة في الجنة ، تلك أشياء لم تتوفر لي في صباي ، لكنها توفرت للكثير من صبية هذا العالم الذين يحترقون برصاص المقاومة ، فيما الحوثيين يرسلون الآلآف منهم بلا حساب ، يأخذونهم من كل شارع ، ومقهى ، يستغلون تفكك الأسر ، وفقر الوالدين ، لإستقطاب أولادهم من شوارع الضياع والملل على أمل ممارستهم دوراً في حماية البلد والمشاركة في نجاح مزعوم ، ودولة مريضة ومنهوبة ، هل هذه تصرفات جماعة محترمة ؟! ، الكارثة أن الهاشمية كسلالة تحولت هي الأخرى إلى كيان طافح كمجارير الصرف الصحي ، تحدثت عن قدسيتها ، وتنكر الجار لجاره ، والخليل لخليلة ، والمرأة لصاحبتها ، شعروا بالإنتماء إلى الحكم الغائب منذ خمسين عاماً ، وأنهم استعادوا شيئاً مفقوداً ، لكنهم كانوا يختطفون في كل ساعة ولحظة كل القيم الجميلة التي تعرفها الفطرة الإنسانية ، تخلفت الصحافة إلى ماقبل الوحدة اليمنية ، عشرون عاماً من الهامش الديمقراطي المميز ، دفنها الحوثيون بصلافة مؤسفة ، لم يتبق في صنعاء سوى قناة مسيرتهم المهووسة بالبحث عن إنتصارات مخادعة في حدود الجارة السعودية ، يبحث الحوثيون عن مبرر لجعلهم نبلاء ، لكنهم لا يجدون .

- ثلاثمائة وخمسون صحفياً يشكلون ثلث الصحافيين العاملين في اليمن ، فقدوا وظائفهم خلال أقل من عام منذ سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء ، مائة وعشرين حالة انتهاك وتعذيب للصحفيين خلال أربعة أشهر فقط ، فيما وصل عدد القنوات المتوقفة إلى أربعة عشر قناة ، كما توقفت عشر إذاعات محلية عن العمل ، حتى أولئك السياسيين الذين جلسوا معهم في طاولة حوار واحدة ، سجنوهم ، وقتلوا منهم الكثير . -

الحوثيون يعاقبون الوعي ، الكلمة الذكية تقتلهم ، يعرفون أنهم لن يعيشوا إلا على جهل الصبية الصغار ، يتغذون من عقولهم ، ولو كان ثمة من يقرأ ملازم حسين بدر الدين الحوثي لجعلها في أحسن حال ورقاً للتواليت ! - كيف يمكن تخليد ذكرى حسنة لهؤلاء "الزومبي" ، ليس فيهم شاعر ، فيلسوف ، إنسان ، قاص ، مطرب ، حتى الحيوانات الأليفة رفضت الإنتماء إلى الحوثية ! ، كل الذين كانوا نجوماً في المجتمع ، وأصابتهم عدوى الحوثية ، تحولوا إلى قتلة ، حتى إبن عمي الذي ينتمي إلى دمي ولحمي ، كان أكثر المتحمسين لإختراق صفحتي الشخصية على فيس بوك ، نسي أني من لحمه ودمه ، وحاول إصطيادي عارياً وكشف أسرار بريدي الخاص !.

- ليس هناك ماهو أبشع من أن تكون حوثياً ، لأنك لن تكون محترماً البتة ، لن تنتمي إلى الأخلاق أو الإنسانية ، ستدافع بطريقة وقحة عن مبررات تدمير البيوت ، ستأخذك ثقافة قطيع "فوضناك" ، ودعاوى توزيع القتل المجاني في كل منطقة من اليمن ، ستكذب وتتهم المؤمنات الغافلات بالفاحشة ، ستقول كل شيء يجعلك بغيضاً في حق نفسك ومجتمعك وأصدقائك ، ولن تصحو ، فأنت اليوم تسقط ، ولن تكتشف أنك صرت حوثياً مجرماً وغير محترم إلا على نار جهنم ، وأنت تكتوي بذلك الجحيم بجوار سيدك المأفون .. وبئس المصير

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1739

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©