الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / غضبة شعبية يمنية
رأي البيان

غضبة شعبية يمنية
السبت, 26 ديسمبر, 2015 11:39:00 صباحاً

بات واضحاً أن الحوثيين وميليشيات صالح، يقودون اليمن إلى كارثة كبرى، تتمثل بمحاصرة المدن، ومنع إمدادات الغذاء والدواء إلى شعبهم، هذا إضافة إلى ما فعلوه في مفاوضات جنيف، من حيث تقاسم الأدوار، لشراء الوقت، وتخريب التسوية السياسية، بهدف إعادة التموضع على الأرض.

الذي يتابع لعبة الانقلابيين يكتشف ببساطة أنهم يرهنون الإنسان اليمني، من أجل أطماعهم السلطوية، ولصالح مراكز قوى محلية وإقليمية.

هذا يقول إن الشعب اليمني الثائر غضباً عليهم، سيخرج عما قريب عن صبره، خصوصاً في المناطق التي مازالت «ثنائية الموت» تحكمها، أمام ما يرونه من منعهم فرص التسوية السياسية، وفي ذات الوقت حصارهم للأبرياء في تعز، وغيرها من مدن.

تقول كل المؤشرات إن الداخل اليمني سيخرج في وجه الانقلابيين، وتحديداً في المناطق الشمالية، بعد أن عاثوا فساداً في الأرض، ولقد كانت كل نداءات التحالف العربي والإسلامي، تتركز على ضرورة إنقاذ المدنيين من هذه المأساة، ومما يفعله الانقلابيون على الصعيد الإنساني.

لقد تجاوز الانقلابيون كل الحدود، ولم يتركوا أي فرصة للتسوية السياسية، وها هم يواصلون خرق وقف إطلاق النار، وتهديد الشعب اليمني ودول الجوار.

بات مؤكداً أن يكون العام المقبل، عاماً لإنهاء هذه الفوضى، وبشراكة كبيرة من ذات أبناء الشعب اليمني.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
211

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©