الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / إلى صديقي المعمري محافظ تعز
فيصل علي

إلى صديقي المعمري محافظ تعز
الإثنين, 18 يناير, 2016 02:48:00 مساءً

بماذا أوصيك يا صديقي علي المعمري بشأن تعز؟ هل أقول لك ابدأ بالجرحى، أم بعوائل الشهداء، أم بحجارة تعز التي تنثارت بفعل مدافع الهوزر، أم بفريد "لا تقبروناش" والأطفال الضحايا والمحبطين؟ ماذا أقول لك في هذا الصباح التعزي الغارق في الوجع حد فقدان الشعور به.


هناك كان" الحوض" وإلى اليمين قليلاً سوق" الصميل"، وهناك" الكمب" و" العسكري"، واتجه قليلا نحو الشمال واصعد إلى" ثعبات"، المنطقة التي روت ضمأ أبناء الحالمة حين حاصروهم، وتشربت من عرق أبنائها الذين مشوا تحت رصاص القناصة، وكل تلك الأحياء التي مرت منها عصابات قريش وحمير الهضبة المدججين بسلاح إيران، المتخصص في قتل الإخوة، وتفجير بيوتهم، ونسف المآذن والمستشفيات والنوادي، وبيوت الفقراء المُعدمين.


الجحملية، والنسيرية، والمظفر، والتحرير، والضبوعة، ونجد الله أكبر، والوقش، والسلخانة والضربة، كل تلك المباني المشققة فيها كان عدوها الهوزر، ومدفعيات الحرس، وحماة الوطن الذين احتلوا مدينتا ذات خفية، وتوارثوا احتلالها من عهد يحيى عدو الله والإنسانية والمدينة التي تسكننا حيثما حللنا تعز.


سأقول لك ما لابد أن يقال يا محافظ مدينتنا، التي ترحل أرواحنا إليها، وترحل إلى الله ارواحاً منها كل يوم، دعك من جميع "الأطراف"، ومن جميع مخزني الديوان الذين يبحثون عن أنفسهم الضائعة، واذهب بعيداً إلى مقابر الشهداء واقرئ أرواحهم السلام، واقرأ فاتحة الكتاب لكل روح ذهبت للبحث عن حرية" تعز"، وتركتنا ممزقون لا أرواح ولا أجساد، قل لهم اطمئنوا في قبوركم أنا سأكمل طريق الحب التي سلكتموها طيراً بأرواحكم، وعاهدهم على ذلك، فالقسم أمامهم كألف قسم أمام غيرهم.


وهناك عرج على صعاليك الله الذين يتناقصون من الجبهات، ويزداد الانتهازيون في الدواوين تحت مسميات "الأطراف"، وهم فعلاً أطراف" وما بعد الطرف الا الحيد"، قل لهم باسمكم يا صعاليك الله لا طرف في تعز ولا وسط، وكل الأطراف عليها أن تتحول إلى تعز، وباسمكم سنبدأ مشروع الحرية لتعز، وعلى قبر أي صعلوك من صعاليك الله، قف، وقل أنتم الحق وكل الأطراف باطلة، وادعوا الناس ليكونوا على طريقهم، لأجل الأجيال القادمة والطفولة والحمائم والنرجس والشذاب وفراسك صبر.


لا شيء يا صديقي المعمري الإنسان، يجبر قلبي هذه اللحظة إلا وجودك في تعز، على رأس أمر الناس الذين طال انتظارهم للدولة وحدها لا شريك، ولا مليشيات لها لتعيد للناس الحياة.


قبل عام يا صديقي في مثل هذا اليوم 18يناير 2015، كنت مغادرا" عدن" في عتمة ليل لم أرَ صبحه، وكانت" عدن" لم تدرك بعد أن الهمج سيدمرونها، لكن تعز كانت تعرف كل هذا الذي يحصل، فمن قبل مائة عام والناس ينتظرون" الحوبانية".


منذ عام مت ألف مرة وبعثت ألف مرة، مع كل شهيد ينكسر لي ضلع، ومع كل انتصار يجبر الكسر في تعز وفي كل أرجاء اليمن الكبير.


عندما غادرت تعز كيوم أمس قبل عام كانت المدينة تنتظر الانفجار والحرب، حتى لو لم تأت عاصفة الحزم، كانت تعز على موعد مع حقد الطائفة، وجهلة سنحان، ومديريات حي على خير العمل" ، فخير أعمالهم على الإطلاق هي سفك الدماء في تعز.


كان التشرد خير الطرق أمام الروح، في تعز تركت فراخ الرخ في عشنا الذي تعرض للقصف كغيره وسال دمنا كغيره، ذهب الخوف والندم والوجع، ولم يبقَ سوى انتصار تعز على الأبواب، ونشيد أطفالنا يرتفع" انتصرت تعز.. انتصرت تعز".


دعني أتمنى لك التوفيق يا صديقي، وأعلم أنك أمام مهام عظيمة، ستقوم بها كما يجب لأجل أبناء" تعز"، ومدينة الروح.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
329

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©