الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لهذا أنا مع هاشم الأحمر
سام الغباري

لهذا أنا مع هاشم الأحمر
الجمعة, 05 فبراير, 2016 08:45:00 مساءً

أنا مع هاشم الأحمر ما دام مع الدولة ملتزم بها كفرد وجندي ومواطن يحترم الدستور والقانون ، أنا مع مجاهد الغليسي مادام ملتزماً بوظيفته كجندي وإن كانت له اخطائه هو أو هاشم أو أي جندي يحترم القضية الجمهورية ويقاوم الإماميين .
- ليس هاشم ولن يكون لصاً ولا فاسداً ، لأن اللصوص والفاسدين في صنعاء وصعدة وعمران وذمار والحديدة وحجة الذين نهبوا خيرات البلد ونفطها وغازها وقمحها وخراجها ورواتب موظفيها وموازناتها ، من استولوا على كل سيارات الدولة ونهبوا عربات الاسعاف وشفطوا مخازن أدوية الطوارئ .

الفاسدون واللصوص هم من سرقوا حقي وحقك يا خالد الانسي وطردوك من بلادك وحرموا عليك العودة ، إنهم أولئك الذين صادروا حقك الانتخابي ، وهويتك كمواطن يمني .
هؤلاء هم اللصوص التاريخيين ، فلا تكن كالأحمق الذي ما استقامت له ثورة ولا شرعية ولا نضال .

لو أراد هاشم الأحمر الأموال فهي أمامه بالملايين والمليارات وهو ابن شيخ اليمن الكبير وبيت الجمهورية الأصيل ، ولم يكن يحتاج لينهب راتب جندي أو يهرب بنزين وديزل ، أو يكلف نفسه عناء القتال وحر الحروب ووعثاء المعارك وأصوات الدبابات ومناظر الدماء ، إعتماده الشهري في السعودية بالملايين واستثماراته بأكثر منها ، ولكنه يحمل جينات الجمهورية أباً عن جد .

..

هل تفهم ؟
ستظل شريداً يا خالد الآنسي ، أسير جنونك ، مالم تؤسس لمعركة الحقيقة الأولى وتؤجل بقية المعارك ، وحين تستقر بنا حقوقنا وكرامتنا داخل الوطن ، ورأينا هاشم الأحمر يأكل شيئاً باطلاً سنخرج إليه شعباً يسحق نظارته الشمسية ، لكن مادام وهو في الجبهة يحمل السلاح ويقود المعارك ويخطط لعودتك من تركيا سالماً معافى وعودتي من الرياض رافع الرأس شامخاً ..

فلا أملك الان إلا أن أرفع له القبعة إحتراماً ، وتقديرا ، وأنصحه ألا يركن إلى الهاشميين كثيراً وإن كانوا أخواله .. والله المستعان .



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
647

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©