الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / تأخرت عليكم الليلة ..!
سام الغباري

تأخرت عليكم الليلة ..!
الثلاثاء, 26 أبريل, 2016 10:41:00 صباحاً

يبدو أني مستعد لتلقي سيل الشتائم من اسماء #‏الحوثيين وبلاطجتي السابقين (المستعارة) ، هو الإدمان على مشاغباتي البريئة ، وتأكيد أخوتنا كيمنيين أمام مجموعة نازية من الذين شردونا وأقحموا بلدنا في حرب كان الجميع في غِنى عنها
المهم .. أتحدث اليكم من #‏الكويت كأحد الذين يشاركون "عن بعد" في تفسير ملامح دولة اختطفت ملامحها ، وتاهت جمهوريتها ، إنتهز الذين ينتهزون كل الفرص لسرقة أحلامنا ، وهذه المرة طبقوا شعار شاعرهم الراحل بالاستعانة بمن قالوا أنهم "إخوتهم الكرام في فارس" .
- حاول الحوثيون الفارسيون إخراجنا وعزلنا عن عمقنا العربي والخليجي ، وقاموا بضربتهم القاضية ، كُنا نحمل على أكتافنا أسلحة "الكلاشنكوف" كأفصى ما يمكن إقتناءه من سلاح جائز ، وكانوا في جبال #‏صعدة وكهوفها يخبئون ملايين الطلقات النارية والألغام والعربات المدرعة والقناصات والصواريخ لقتلنا ، ومصادرة حقوقنا وسلبنا حريتنا ، وإعاقتنا بكل شيء ، حتى أنهم شيطنوا كل شيء جميل في ذاكرتنا عن الوحدة والجمهورية .
- لم نتمكن خلال عام من القضاء على تمرد الملكيين المستترين في "سنحان" و "مران" ، لكننا حققنا تقدماً واضحاً في جبهات القتال ، وبنينا من الصفر جيشنا الصغير لإدارة دولة جديدة كُنا قد توافقنا على هيئتها وملامحها ووجها في مؤتمر حوار إنتهى بإنقلاب واضح .
- اليوم .. لم يعد لدينا مفر من الهروب إلى تفاهمات غير شرعية ، فإما نكون أو لا نكون ، لا خيار إلا بإستسلام كل الميليشيا لإرادة الدولة التي يُعيد بناءها الرئيس الاشتراكي القديم ، وفق قاعدة (البروستريكا) السوفييتية ، وقد ننجح في اليمن ، ولابد أن ننجح ، فلا خيار آخر أمامنا سوى النصر ، وهو ما دعى الجميع للإستجابة إلى داعي السلام بشهية مفتوحة ، كانت شهية أخرى للقات والفوضى في كويتنا الشقيق ، حيث يقيم محمد عبدالسلام وبقية زبانية الانقلاب في قصر كويتي عريق ما حلموا دخوله ، حتى في أفضل أحلامهم المريضة ، ومع ذلك استجبنا وما استجابوا ، اكتسبنا مناعة أخرى من الفوضى التي حاول الحوثيون زرعها في أجسادنا ، فلفضناه كفيروس ، واستعدنا عافيتنا ، وبمهارة طبيب جراح نعيد صياغة الألم لشفاء كامل من أوثان القهر والظلم واللصوصية .
- ستكرهوننا اليوم ، لكننا لأجلكم ، كالأب الذي يعاقب أنجاله لإستقامتهم واتخاذهم طريق الصلاح بعد زمن من الاستلاب لقوى الشر والضياع .
- السلام لأهل السلام ، وبكل تأكيد فإن أولئك الذين لا يلبسون ربطات العنق ، ويجاورننا في فندق شيراتون الكويت لا يستحقون السلام ، إلا إذا اذعنوا واستسلموا وسلموا براية القانون على وهمهم المقدس الملعون
.. إلى اللقاء غداً


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
374

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©