الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / حان الوقت لتحدثكم المنقبات!
سعدية مفرح

حان الوقت لتحدثكم المنقبات!
الثلاثاء, 03 مايو, 2016 10:46:00 صباحاً

بُعيد سقوط نظام طالبان في أفغانستان بأيام قليلة ظهر مراسل إحدى القنوات الأمريكية من كابول على الشاشة وهو مندهش من بقاء معظم النساء الأفغانيات اللواتي قدر له أن يراهن في الشارع متمسكات بالشادور “اللباس الأفغاني التقليدي”، رغم معرفتهن أنهن أصبحن حرات في اختيار ما يرتدين من أزياء!

من الواضح تماما أن ذلك المراسل وقع في الدعاية السائدة التي ضخمت من دور طالبان في فرض ارتداء الحجاب الإسلامي المتمثل، أفغانياً، بالشادور على النساء، وأنهن سيخلعنه بمجرد سقوط النظام. لذلك استغرب أن هذا لم يحدث في الواقع! لم يعلم وكثيرون غيره في الغرب، وفي الشرق أيضا، أن الزي الإسلامي الذي يعرف بالحجاب هو صيغة شعبية ووطنية في غالبه، ومنذ بداياته أصلا. طبعا لا أستبعد بل أنني متأكدة أن كثيرات كن يرتدين الشادور طلبا للسلامة من طالبان من دون اقتناع وأنهن خلعنه فعلا بمجرد أن تأكدن من سقوطهم لكننا لو قارنا بين البيئة الاجتماعية في أفغانستان وغيرها من البلاد لاسلامية المجاورة لها ممن لا تفرض حكوماتها أو السلطات فيها الحجاب على النساء لاكتشفنا أن لا فرق كبير في أعداد النساء الملتزمات بالزي الإسلامي في هذه البلاد وتلك، وهذا يعني مرة أخرى أن من خلعنه على كثرتهن لا يشكلن نسبة كبيرة في مجموع السكان من النساء، وأن الحجاب، بصيغته المتعارف عليها في أغلب البلاد الإسلامية راهنا، ليس مجرد زي شرعي بل هو غالبا صيغة من صيغ الزي الوطني المتوارث بتتغييرات مقتضى الحال في الزمان والمكان هنا وهناك، وبالتالي فإن الحملات التي تربطه بالإسلام، ولاحقا بما يسمى الإرهاب، إما أنها حملات مغرضة وعدوانية ضد الإسلام نفسه، أو أن القائمين عليها لا يعرفون طبيعة المجتمعات العربية والإسلامية ونمط معيشتها وثقافتها المبنية على قيم معينة يشكل الإسلام عمودها الفقري.

ذكرني بذلك المراسل المندهش من كابول فيلمٌ قصير مدته ثلاثة دقائق تقريبا راج مؤخرا على موقع يوتيوب بعنوان “عن النقاب .. حان الوقت لنحدثكم”، ويقال أن وراء انتاجه وتقديمه طالبات مبتعثات من السعودية في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تثير الفتيات اللواتي يظهرن منتقبات في الفيلم قضية النقاب في المجتمع الحديث، بطريقة منطقية وذكية لأول مرة بعيدا تقريبا عن خطاب الحلال والحرام ومن خلال منطلقات إنسانية وحقوقية وربما “نسوية” بحتة، بالاضافة إلى الصبغة الشرعية التي تتبنى وجهة النظر الإسلامية القائلة بضرورته للمرأة المسلمة.

تتساءل إحدى الفتيات في بداية المقطع؛ “كيف لقطعة قماش كهذه أن تتسبب في كل هذه الكراهية والجدل والخلاف والخصومات؟”

والواقع أن هذا التساؤل نفسه هو ما يبدأ به الطرف الأخر عادة نقاشه رفضا لحرية المرأة في ارتداء النقاب.

والردود على هذا التساؤل هي أيضا نفسها، فالمنتقبات في المقطع يقلن أنهن يردن ألا يحكم عليهن أحد من خلال ما يرتدين من ملابس، وهي الحجة ذاتها التي يستخدمها رافضو النقاب،

وهكذا تدحض فتيات الفيلم من خلال الأسئلة والأجوبة حجج الرافضين لحريتهن في ارتداء النقاب من خلال تبني وجهات نظرهم نفسها ولكن بطريقة معكوسة.

شخصيا.. لست منقبة ولا مع وجهة النظر التي ترى النقاب ضرورة شرعية، ولا مع تشجيع ارتدائه، ولكنني بالتأكيد مع اعتباره حرية مطلقة تماما لكل امرأة، وأستطيع أن أعتبر نفسي مدافعة شرسة عن حق كل منقبة في ارتداء النقاب شرعيا أو اجتماعيا وفقا لفهمها ولحريتها التي لا ينبغي أن تُمس أو تُناقش أساسا، تماما كما أنني مع حق غير المنقبة وغير المحجبة في اتخاذ ما يناسبها من خيارات في الزي أيا كانت! ذلك أن الحرية مقدسة، وبالتالي لا أفهم كيف يتحجج رافضو حرية المرأة في اختياره زيا لها بأنه يساهم في التقليل من شأن المرأة وكأن محاولة فرض رأيهم وفهمهم للحرية عليها هو الحرية!

أجمل ما في الفيلم أن الفتيات اللواتي ظهرن فيه تحدثن للغرب بلغته السائدة “الإنجليزية”، وبمنطقه المشدد على احترام الحريات الفردية وبدحض حجج الكثيرين من الناشطين فيه ضد النقاب باعتباره زيا مفروضا على النساء ضد قناعاتهن الشخصية، حيث أثبتن العكس تماما، أي أنه خيارهن الخاص، وأنه حتى وإن لم يكن خيارهن الخاص أو المفضل فهو تعبيرهن للالتزام بالدين الاسلامي وفقا لرؤيتهن وفهمهن لهذا الدين، وكل ذلك بخطاب ذكي لا يخلو من الطرافة. وربما هي المرة الأولى التي تتحدث فيها المنقبة فعلا بصفتها الفردية الخاصة وبكامل حريتها في الكلام بعيدا عن أي وصاية من أي نوع، وخصوصا الوصاية الدينية والمجتمعية في إطارها الذكوري. ولذلك أنا متأكدة أن كثيرين ممن شاهدوا أو سيشاهدون الفيلم من الغربيين سيبدون الدهشة ذاتها التي أبدها المراسل الأمريكي في كابول، بعد انتهائهم من المشاهدة وربما سيساهم في إعادة نظرهم نحو رؤية جديدة للحجاب وللنقاب بالنسبة للمرأة المسلمة، أما بعض “أشباههم” من العرب والمسلمين.. فعينٌ من طين وأخرى من عجين، ذلك أنهم يعرفون ولكنهم لا يردون الاعتراف بما يعرفون!

نقلا عن موفع إيوان24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
770

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©