الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الحل السياسي الذي يبحث عنه عفاش الله وأنصار الله ..!!
فيصل علي

الحل السياسي الذي يبحث عنه عفاش الله وأنصار الله ..!!
الاربعاء, 03 أغسطس, 2016 06:46:00 مساءً

الحل السياسي الذي يبحث عنه عفاش الله وأنصار الله لا يمكن تخيله ولا قبوله، لو فكروا قليلا واستخدموا عقولهم بدل استخدام مؤخراتهم لاتضح لهم أن بقاء هادي الرئيس الشرعي في السلطة أهم لهم من وجود مجلس رئاسي عرفي.

لابد أن يظل الرئيس هادي بصلاحياته السابقة دون نقصان حتى يتم إعتماد الإتفاق من صاحب الشرعية الوحيد في البلد، من يفهمهم أن إلغاء الشرعية يعني ضياع كل الجهود التي بذلت في المفاوضات، بقاء الشرعية معناه وجود مرجعية قانونية واعتراف دولي للجميع.

موال انتخبناه لمدة عامين وانتهت فترته ولذا انقلبنا عليه غير مجدية ويورطهم أمام المجتمع الدولي، لا طريق أمامهم إلا الرضوخ للمرجعيات الثلاث إذا كانوا يفقهون شيئا في السياسة، أما تحويل الإنقلاب إلى مجلس رئاسي أو مجلس سياسي أو مجلس عسكري ليس الا نوعا من العبث.

فالإنقلاب هو الإنقلاب مهما غيروا تسميته.. مرة واحدة محششة سألت أمها سؤال محرج شوية، أيهما أفضل أن أكون مع زوجي في وضعية الأعلى أم الأسفل؟ أمها نصحتها أن تتقرص العافية وكله فيها على أي وضعية كانت.. انقلاب مجلس سياسي مجلس رئاسي مجلس محماري كله محصل بعضه، فهمتي يا ابنتها أو مع؟

من صفحة الكاتب على الفيسبوك

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
607

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




الخبر بوست
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©