الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / اللقاء الأخير للمستر كيري
جاسر الجاسر

اللقاء الأخير للمستر كيري
الثلاثاء, 20 ديسمبر, 2016 09:17:00 صباحاً


مقالات أخرى للكاتب
الإيرانيون يقدمون الضحايا لتحقيق أجندات الملالي
تحالف الرأسمالية والشيوعية والصفويين
الوظائف القذرة
الحزم في مواجهة الجماعات الطائفية
رحيل المفكرين المنفيين عن سوريا بعد أن دنسها الطائ
من قابل «المستر جون كيري» وزير خارجية أوباما المنتهية ولايته، من المسؤولين اليمنيين الشرعيين أو العرب الآخرين كانوا يتمنون ألاّ يمنحوا هذا «المستر» شرف اللقاء به، فلا شيء يشفع له أن يُمنح وقت لتضييعه معه، وهو الذي جاء إلى المنطقة ليمنح غطاء للانقلابيين من الحوثيين وحليفهم المعزول علي عبدالله صالح والمتحالفين معهم من ملالي إيران والمتخاذلين من العرب الذين لا يريدون إغضاب الملالي خوفاً من تحريك خلاياهم الإرهابية النائمة.
«المستر» جون كيري وصل للمنطقة للترويج لخطة ولد الشيخ مبعوث الأمم المتحدة التي تحاول إلغاء كل ما تم إنجازه من مرجعيات وضعت الأسس الكفيلة بإنهاء الأوضاع الشاذة في اليمن.
«المستر» جون كيري وولد الشيخ يعلمان أن تحقيق سلام في اليمن سيستند إلى ثلاث مرجعيات أساسية والتي تم التوافق عليها محلياً من قبل الفرقاء في اليمن وأصحاب العلاقة من الدول الإقليمية والتي ساندتها الأسرة الدولية من خلال قرارات مجلس الأمن الدولي، فالاثنان يعلمان أن المرجعيات الثلاث المتوافق عليها المتمثلة في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني اليمني الشامل وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، هذه المرجعيات التي بُذلت جهود محلية وإقليمية ودولية لإقرارها والوصول إلى توافق، كان يفترض أن يعمل ولد الشيخ على تحقيقها والعمل على تنفيذ بنودها كما يفترض أن تعمل الولايات المتحدة الأمريكية عبر وزير خارجيتها على دفع الفرقاء على تنفيذ مخرجات المرجعيات الثلاث، إلا أن صفقات الرئيس المتواطئ أوباما، فتحت قناة سرية عبر مسقط وأجرت تفاهمات مع الانقلابيين من جماعة الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح، استجابة لإرضاء ملالي إيران لتسهيل صفقة الاتفاق النووي الذي تتكشف الكثير من «الهدايا المريبة» التي منحها أوباما لملالي إيران ومنها التخاذل والتواطئ مع عملاء ملالي إيران في اليمن ومنحهم الغطاء عبر قناة مسقط، والضغط على الأمم المتحدة لتحويل ممثلها ولد الشيخ إلى منفذ وناقل لاقتراحات «المستر جون كيري» الذي يترجم مطالب الرئيس المنتهية ولايته، ومع أن كيري وولد الشيخ وقبلهما أوباما يعرفون أن من يعرقل التوصل إلى السلام في اليمن هم من يخربون كل الجهود المبذولة أممياً وإقليمياً ومحلياً، والتمرد على الشرعية وآخرها تشكيلهم لحكومة غير شرعية كان يفترض أن تشجب وأن يندد بها إلا أن «المستر» يواصل اتصالاته السرية والمعلنة عبر قناة مسقط، محاولاً أن يفرض هؤلاء الانقلابيين ويشركهم في حكم اليمن حتى يكون لأصابع الشر عملاء إيران في المنطقة، ولهذا قدم مبادرته المشبوهة التي صاغها ولد الشيخ في خارطة طريقه التي رفضتها السلطة الشرعية في اليمن والدول الإقليمية ولهذا فقد كان كل من التقى «المستر» متعجلاً في إنهاء هذا اللقاء غير المرغوب فيه. شخص يمثل رئيساً متواطئا وغير صادق.

"الجزيرة السعودية"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
250

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
ميليشيات الحوثي تغلق شركة سبافون بصنعاء وتطرد موظفيها
انشقاق ضابطين رفيعين من قوات «طارق صالح» والتحاقهما بالحوثيين في الساحل الغربي
قوات الجيش في حجة تسقط طائرة مسيرة متفجرة تابعة للحوثيين في بني الحسن
مافيا فساد بمصلحة الضرائب بصنعاء تبتلع المليارات من اموال الضرائب وتبتز البنوك والشركات التجارية (بالوثائق)
الرئيس السوداني يعلن تنحيه عن منصبه من رئاسة الحزب الحاكم وحل الحكومتين وتشكيل حكومة كفاءات وإيقاف تعديل الدستور.. ماذا يحدث؟
في أول حديث صحفي له.. طارق صالح يوجه دعوة لليمنيين ويكشف أين قُتل الرئيس اليمني الراحل
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
آخر الأخبار
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




 
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©