الاربعاء ، ٠٣ يونيو ٢٠٢٠ الساعة ١١:٠٣ صباحاً

توابيت أكثر وأكثر

سعدية مفرح
الخميس ، ٠٥ يناير ٢٠١٧ الساعة ٠٩:١١ صباحاً
كنت قد تهيّأت لكتابة مقال عن نهاية سنة وبداية أخرى، كعادتي، فعدت إلى مقالي المنشور في "العربي الجديد" قبل عام، في المناسبة نفسها تقريباً، لأجدني أكرّر أمنياتي السنوية نفسها، فلا هي تتحقّق، ولا أنا أملّ من التفكير فيها، على بساطتها وتواضعها الشديد؛ مجرد توابيت أقل على الأقل.
لكن الواقع يقول إن التوابيت في ازدياد يوماً بعد يوم، وسنة بعد سنة، وتفجيراً بعد تفجير، حتى أصبح الموت العنوان الأبرز في كل رصد سنوي لأحداث العالم كله. فلا أنهار الدم تتوقف عن التدفق، ولا الرغبة في القتل تتلاشى في نفوس البشر، ولا الدموع تجفّ، ولا صور الأطفال الدامية الدامعة تختفي.

في 2015، كانت صورة إيلان، الطفل السوري الذي قذفته أمواج اللجوء والاضطرار المهين إلى شواطئ الغربة المريرة جثةً صغيرة، تعطي العام ظهرها بلا مبالاة، كانت صورة العام التي غذّت وسائل الإعلام بمادةٍ تحريرية مثالية. أما العام المنصرم 2016، فقد احتلت المشهد صورةٌ سوريةٌ أخرى، لطفل آخر اسمه عمران هذه المرة. ولا أدري إن كان أكثر حظاً، كما وصفته الصحف من رفيقه إيلان، لمجرد أنه نجا من الموت، في تلك اللحظة التي أنقذه فيها فريق ذوي الخوذات البيضاء من تحت الأنقاض، بعد غارة شنتها القوات الروسية على الحي الذي يسكنه مع ذويه في شرقي حلب، أم أنه الأسوأ حظاً لأنه سيعيش عمره الباقي، كما هو متوقع، أسيراً لتلك اللحظة التي لم يعرف كنهها، عندما وجد نفسه جالساً يمسح الدماء، كأي طفل يمسح بقايا الشوكولاته، من على وجهه، بصمتٍ رهيبٍ أصاب العالم كله بالخرس. وغذّت مرة أخرى وسائل إعلامه بمادةٍ تحريرية مثالية، ولا يوجد، في السنوات الأخيرة، أكثر من قصص الموت السوري مثاليةً للتناول الإعلامي، بوفرته وفيض مفارقاته، على الرغم من أنه لم يكن هو الموت الوحيد الذي عانت منه البشرية في تلك السنوات، فها هي سنة 2016 قد ودّعتنا، بعد أن تركت خلفها ذكرياتها السوداء في كل مكان على خريطة الأرض تقريباً، موتاً مفتعلاً بالتفجير والتفجير وإطلاق النار في حوادث فردية وجماعية. لم يكد ينجو منها بلد بشكل مباشر أو غير مباشر.

فمن هجوم أورلاندو في ولاية فلوريدا الأميركية الذي أسفر عن مقتل ما يزيد على خمسين شخصاً، إلى الشاحنة التي دهست نحو ثمانين شخصاً كانوا يحتفلون بيوم الباستيل في مدينة نيس الفرنسية، منتصف يوليو/تموز الماضي. ومن تفجير في مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول، وزادت حصيلته عن الأربعين شخصاً، إلى تفجير حي الكرادة في بغداد، وقضى فيه ما يقرب من 300 شخص، ومن تفجيرات العاصمة البلجيكية بروكسل الثلاثة المتتالية التي نتج عنها 34 قتيلاً، إلى هجوم أولمبيا في ميونخ الألمانية الذي أسفر عن مقتل 15 شخصاً. ومن تفجيرات الكاتدرائية المرقسية في القاهرة التي نتج عنها مقتل 25 شخصاً، إلى هجوم مطعم رينا في إسطنبول الذي ختم عاماً وافتتح آخر، في احتفال دامٍ انتمى ضحاياه الأربعون إلى مختلف بقاع العالم، في دلالةٍ على عدم وجود بلد في هذا الكوكب في منجاة من كراهية الإنسان القاتلة لأخيه الإنسان.
ما سبق هو بعض ما تذكّرته من حوادث وصور للموت، تجاوزت صورتي إيلان وعمران إلى صورة الكرة الأرضية كلها، بألوانها وأشكالها وخلفياتها الدينية والثقافية والجغرافية والاجتماعية.. تماماً كما هي ألوان وأشكال وخلفيات القتلة الذين يوحّدهم دينهم الواحد، وإن ادّعوا غير ذلك؛ دين الكراهية.

أعرف أنني سأكتب مثل هذا المقال، وأنني سأكرّر الأمنية نفسها؛ توابيت أقل على الأقل، في التاريخ نفسه من العام المقبل.. هذا إن كنتُ من الناجين.

"العربي الجديد"

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 706.00 702.00
ريال سعودي 185.00 184.00
كورونا واستغلال الازمات