الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / كشوفات الرواتب .. وسلاحنا المنهوب
موسى المقطري

كشوفات الرواتب .. وسلاحنا المنهوب
السبت, 21 يناير, 2017 11:09:00 مساءً

رفض الانقلابيون تسليم كشوفات الرواتب لغرض صرفها من قبل الحكومة الشرعية في تعجرفٍ واضحٍ يضيف الى كاهل اليمنين المزيد من الأعباء الاقتصادية التي تسببوا بها منذ بداية حربهم على اليمنيين عبر اسقاط مقومات الدولة ، ونهب البنك المركزي ، ومن ثم العجز عن سداد الاستحقاقات المالية واهمها الرواتب منذ اشهر .

رفض تسليم كشوفات الراتب هو حلقة في سلسة الافعال المشينة التي يمارسها الحوثيون وصالح منذ انقلابهم الاسود وحربهم على اليمن ارضاً وانساناً ، وهذا الرفض هو تعبير عن مدى العجز والحقد والتخبط الذي يعيشه ركنا الانقلاب ، وخاصة بعد جملة من التقدمات الميدانية في الجبهات العسكرية ، وفتح جبهات جديدة أفقدتهم السيطرة وأضافت الى صف الشرعية المزيد من الإنجازات .

السؤال الأهم الذي يطرح نفسه اليوم هل سيرضخ الانقلابيون لتسليم السلاح المنهوب من معسكرات الدولة فيما هم رافضين ما هو ادنى من ذلك بكثير ؟

في اعتقادي فإن مطلب تسليم السلاح بات في حكم المرفوض من قبلهم ، إذ يعتبرون السلاح هو مصدرهم الوحيد - وربما الاخير - للاحتفاظ ببعض المكاسب ولو كانت رمزية ليدلسوا على البسطاء أنهم لازالوا رقماً صعباً ، فيما الحقائق على الأرض تشير الى تلاشي مشروعهم واقترابه من النهاية يوما بعد يوم .

كيف لنا ان نعتقد ولو لبعض لحظات ان جماعة تمنع شعباً من استلام راتبه عبر الامتناع عن تسليم كشوفات الراتب أنها ستسلم السلاح المنهوب من معسكرات الدولة ، ويبدو لنا هذا الاعتقاد ضرباً من السذاجة ، ولم يعد لدينا أدنى شك أن الحل الأوحد والأمثل والأنسب هو الاستمرار في تحقيق مكاسب على الارض ، واسترداد الحق المنهوب بقوة السلاح الشرعي ، والاستمرار في بناء مؤسسات الدولة الجديدة ، وإحلالها بدلاًً عن المؤسسات التي أسقطها الأنقلاب ، وحولها لكيانات هشَّة تعمل ضد المصلحة الوطنية وتضر بمصالح الشعب الذي وجدت لاجل خدمته .

دمتم سالمين ..

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
189

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©