الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / محمد العبسي... الصحافي اليمني المغدور
بشرى المقطري

محمد العبسي... الصحافي اليمني المغدور
الثلاثاء, 24 يناير, 2017 08:50:00 صباحاً

كان موت الصحافي الاستقصائي (33 سنة)، محمد العبسي، مفجعاً في مفاجأته ومدلولاته، ففي 20 من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، صدم اليمنيين والوسط الصحفي اليمني، ولم يمض وقت حتى رشحت معلومات تشير إلى تسميمه بعد عشاء في أحد مطاعم صنعاء، فتأجل تشييع جثمانه حتى 13 من يناير/ كانون الثاني الحالي. تم تداول هذه المعلومات على خلفية ما تسرب من تعرضه للتهديد بالتصفية الجسدية، بعد اشتغاله على تحقيق صحفي استقصائي يتناول اقتصاد الحرب والسوق السوداء وقطاع النفط وارتفاع أسعار العملات. وكانت مذكرات رسمية حصل عليها العبسي قد أشارت إلى صفقات لقيادات سياسية من جماعة الحوثي في قطاع النفط، وتؤكّد ضلوعهم في قضايا فساد.
في بلدٍ كاليمن، لا يمكن فيه فهم أسباب الموت العبثي، وبالتالي التحقّق من مصداقية التشريح حول واقعة موت غامضة. وأمام التكهنات العديدة بشأن أسباب موت محمد العبسي، استجابت أسرته لمطالبات نقابتي الصحفيين اليمنيين والدوليين بتشريح جثته خارج اليمن، وأرسلت العينات إلى الأردن. وما زالت التحقيقات جارية، ولم تعلن اللجنة المخوّلة بمتابعة القضية نتيجة نهائية، إلا أن ما تطرحه قضية الصحفي العبسي يتجاوز الاحتمالات المرعبة لأسباب موته إلى الواقع الذي كشفته الحادثة، سواء تم تسميمه بفعل فاعل، أو بسبب فساد الأغذية في مطاعم صنعاء؛ ففي الحالة الأولى، حتى لو أكدت التحقيقات تسميمه، وهو ما يعني ضلوع سلطات الحوثي والأطراف التي أشار لها العبسي في المذكرات التي حصل عليها، من الصعب، في واقع الحرب الذي تعيشه اليمن، التحقيق مع هذه الأطراف، أو إجبارها على المثول أمام القضاء، حيث تحتكر جماعة الحوثي مؤسسات الدولة، بما فيها المؤسسة القضائية. أما إذا كشفت أن موته كان جرّاء فساد الأغذية فذلك جرم كبير أيضاً، كون العبسي ضحية فساد ناضل، طوال حياته القصيرة، للكشف عنه.
منذ اشتغاله في الصحافة، اختط محمد العبسي لنفسه مساراً شاقاً عبر اشتغاله بالاستقصائية منها، ما يعني خوضه تحدياً صعباً للحصول على معلومةٍ في ظل استشراس السلطات السياسية المتعاقبة لحجب المعلومات عن الصحفيين، كما أنه اختار التحقيق في ملفاتٍ شائكة من قضايا الفساد إلى الارهاب، وقد عرّضت حياته للخطر والمحاكمة، حيث مثل الصحفي محمد العبسي أمام القضاء على خلفية تحقيق صحفي عن فساد إحدى الجمعيات التابعة لحزب التجمع اليمني للإصلاح.
"استمر مهنياً في المسار الصعب الذي اختطه لحياته، وهو كشف ملفات الفساد في أثناء الحرب، مكرّساً جهده وعلاقاته الشخصية لمتابعة أسباب تردّي الأوضاع الاقتصادية"
حين نشبت الحرب، انتهج محمد العبسي، مع قلة من الصحفيين، خطاً صحفياً مهنياً في مقاربته الحرب وأطرافها، حيث لم ينصع للاستقطابات السياسية لأطراف الحرب وإغراءات التحوّل إلى بوق إعلامي مدفوع الأجر، لتبرير انتهاكات هذا الطرف أو ذاك في حق اليمنيين، ووقف على مسافةٍ واحدةٍ من جرائم أطراف الحرب اليمنية وحلفائهم وانتهاكاتهم؛ لم يكتفِ العبسي بالموقف الوطني الجسور والوقوف مع الضحايا، واستمر مهنياً في المسار الصعب الذي اختطه لحياته، وهو كشف ملفات الفساد في أثناء الحرب، مكرّساً جهده وعلاقاته الشخصية لمتابعة أسباب تردّي الأوضاع الاقتصادية في البلاد، وبدأ تحقيقاته من الكشف عن مدخولات النفط الحقيقية إلى اليمن، وهو ما تكشّف عن ضلوع شركاتٍ وهميةٍ، وأخرى تابعة لقيادات حوثيةٍ، باحتكار النفط وإخفائه من الأسواق وجني أرباح خرافية من التلاعب بأسعاره وبيعه لحسابها الشخصي، ما أثر على تعويم أسعار المشتقات النفطية في المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي وعلي عبدالله صالح؛ متكبداً جهداً نفسياً ومعرّضاً حياته للخطر، كشف محمد العبسي عن هوامير الفساد التي استغلت بيئة الحرب واقتصادها لمراكمة ثرواتها الضخمة على حساب إفقار اليمنيين وتجويعهم.
بعيداً عن النتائج التي ستفسر عنها التحقيق في قضية وفاة الصحفي محمد العبسي، فإن المهم ما أكّدته مذكّرات رسمية كان قد حصل عليها، والتي أبطلت المقولات التطهريّة التي تحاول جماعة الحوثي الاحتماء بها منذ انقلابها على السلطة الشرعية في اليمن، فلطالما أقنعت جمهورها وأنصارها بنزاهتها المالية، وزهدها الديني، لمضاعفة شعبيتها. حتى مع الوقائع التي تثبت نهبها موارد الدولة واستيلاءها على مقدّرات البنك المركزي، تحاول جماعة الحوثي التنصل من ذلك، بإلقاء المسؤولية على خصومها السياسيين، ممثلين بالسلطة الشرعية، إلا أن ما كشفته المذكرات الرسمية الخاصة بمحمد العبسي أن جماعة الحوثي التي لا يتعدّى عمرها السياسي وسيطرتها على السلطة سوى ثلاث سنوات، فاقت في فسادها المالي حليفها صالح، كما أسقطت هذه الوثائق تشدّق الجماعة المذكورة الدائم بأن سبب الأزمة الاقتصادية التي يعيشها معظم اليمنيين الحصار الذي تفرضه قيادة التحالف العربي على اليمن، إذ كشفت تلك الوثائق الرسمية استغلال جماعة الحوثي الموارد النفطية لحسابها الخاص.
لم يكن موت الصحفي محمد العبسي مجرد حادثة مؤلمة لصديق فارق في مسيرته المهنية الصحفية والحياتية، وإنما كان أشبه برثاء لجيل يمني بأكمله، جيل لم يسعفه الزمن ولا أمراء الحرب ومليشياتها لتحقيق أحلامه البسيطة في الحياة، عصامي ناضل ليبني نفسه من الحضيض، محافظاً على قناعاته من ابتزاز مافيا الفساد والمحسوبية والشللية، جيل كبر على الهزائم والخسارات الشخصية والوطنية وحاول تجاوزها، جيل حفر ببصماته في وعي اليمنيين لإيقاظهم. لكن، غدرت به ظروف الحرب وأطرافها التي نجحت أحياناً في تكميم أصوات كثيرين منهم.
مات محمد العبسي تاركاً خلفه حسرة أسرته وزوجته وأصدقائه، وحسرة اليمنيين الذين ينتظرون الكشف عن ملابسات وفاته، انتصاراً لقيمه وبحثه الدؤوب عن الحقيقة. لكن حياته القصيرة لم تكن هدراً، إذ أيقظ بحياته، كما بموته المؤلم، يمنيين كثيرين من سباتهم حول الجهات والشخصيات التي تقف خلف معاناتهم الدائمة، وتستثمر جوعهم وآلامهم لمضاعفة أرصدتها البنكية. عظماء كثيرون كانت حياتهم وميض ضوء مليء بالأسئلة والفضول، حجز محمد العبسي لنفسه مكاناً وتقديراً خاصين في قلوب اليمنيين الذين طالما انحازت لهم خياراته في الحياة.

*العربي الجديد


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
138

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©