الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / عزيزي صادق سرحان : احرس ذاكرتك قبل أن تحترق ..!
محمد المياحي

عزيزي صادق سرحان : احرس ذاكرتك قبل أن تحترق ..!
السبت, 28 يناير, 2017 10:37:00 مساءً

من المفيد بقاء صورتك مصقولة بشرف الكفاح الكبير ، يتوجب عليك حراسة ذاكرتك النضالية من عبث الصبيان ، كل يوم تتعاظم وقائع البلطجة التي تحدث باسمك ، أو تحت جناحك، تعاملك السلبي تجاه كل ما يحدث يطعن تأريخك في الاعماق ، نحن لم نخرج ضد عصبوية صالح لنستبدلها بصبيانية صادق ، خرج الأشقياء والحالمون يبحثون عن نظام حياة أليق بانسان العصر، خرجنا نصرخ ضد العربدة المتبجحة في عهد العبد التعيس صالح ، أظنك ممن يفقه هذا جيدا، أنت كنت واحدا منا، ولست بحاجة للتذكير بكل تلك البشاعات التي كانت تحدث في كوخ النظام الساقط ..!
غزوان: ذيلك الوالغ في دم المساكين ..

الديماغوجية المسلحة التي حدثت في شارع جمال اليوم تنام في كنفك.

مالم تضع حدا لحفلة الجنون هذه ستغدو أنت هدفا للجمهور يشويك كما حدث مع أخرين قبلك. أنت مدعو للتنظيف ملابسك من لعاب هواة الدم، أولئك الناشئين تحت في عمق دارك، الذين يعتاشون من صمتك ويتمددون على حساب مستقبل المدينة وسمعتها وشرفها المدني الجليل..

ومن يدري أيها الجنرال الثوري المهيب؟ ربما غدا يخرجون عن طوقك، وتغدو مجندلا بهم ، صريع صمتك وخجلك القروي في الزمان والمكان الخطأ...!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
422

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©