الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / خوض معركة الساحل الغربي بهوية متشظية
ياسين التميمي

خوض معركة الساحل الغربي بهوية متشظية
الأحد, 29 يناير, 2017 08:46:00 مساءً

لا أحد أكثرُ فرحا بتحرير مدينة المخا ومينائها من أنصار اليمن الموحد، وفي المقدمة منهم أبناء محافظة تعز، التي دارت المعركةُ في أرضهم وجرى إقصاؤهم بشكل متعمد، ليُبنى على هذا التطور العسكري حسٌ جهوي مزهو بالنصر لدى أبناء المحافظات الجنوبية المجاورة الذين يشبهون تعز وأبناءها بكل شيء، ومع ذلك يجري بناءُ جدار من النوايا السيئة فيما بينهم.

لقد اختارت الإمارات أن تخوضَ معركة الساحل الغربي، وبالتحديد في جنوب البحر الأحمر ومنطقة باب المندب، وهي تابعة لمحافظة تعز، بوعي وطني مأزوم وبهوية يمنية متشظية، وهو مخطط خطير ومن شأنه أن يحول الانتصارات العسكرية التي تتحقق ضد الانقلابيين، إلى سلاح هدم حقيقي لمبنى الوطن ووحدته وتماسكه.

لكن لا يبدو أن هذه المعاني المهمة بالنسبة لمعظم اليمنيين جزءٌ من اهتمامات القوة الإقليمية الصاعدة التي تمثلها الإمارات. لكن كيف سيتسنى للإمارات أن تحقق أهدافها الإستراتيجية، وهي في حالة حرب مفتوحة مع كل القوى المؤثرة في اليمن، وهل تمثل هزيمة الحوثيين جزءا من أهداف الحرب التي تديرها في الساحل الغربي وفي غيره من الجبهات؟.

قد يقول قائل ما فائدة أن تتحدث بكلام كهذا، فيما لا تزال المعركة تدور والانقلابيون يتربصون، وأرد بالقول: نحتاج الآن وليس في أي وقت آخر إلى إعادة توجيه بوصلة المعركة نحو هدف واضح، هو استعادة الوطن كل الوطن من أيدي الانقلابيين الذين أشهروا أسلحة كثيرةً بينها سلاح الطائفية والجهوية، لكي نهزم مشاريعهم الطائفية والسياسية معاً ونهزم معهما المشروع الإيراني الأكثر خطراً على اليمن وتربصا بها وبالإقليم.

تحررت مدينةُ المخا مرتين، إحداها كان تحريرا افتراضيا، حينما رفع نائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء أحمد سيف اليافعي سماعة الهاتف ليبلغ الرئيس عبد ربه منصور هادي بأن الجيش حرر المدينة والميناء، فيسارع هذا الأخير لتقديم التهنئة للجيش والمقاتلين وجلهم جنوبيون بالطبع.

قد يكون التسريع في إعلان التحرير قبل تحقيقه، جزءا من الحرب النفسية، لكن ربما كان له أهداف أخرى أيضاً، فبعد هذا الإعلان مباشرة تم توجيه طعنة غادرة للمقاومة التي تواجه الانقلابيين في محيط مدينة تعز، وفي ريفها، حينما استثمرت كتائب أبي العباس المدعومة من الإمارات حادثا تسبب به طفلٌ غر يدعى غزوان المخلافي، أفضى إلى اشتباكات عنيفة في وسط المدينة مع مسلحين تابعين افتراضياً لهذا الغِرْ.

في هذه الأثناء كانت الميلشيا تقصف بعنف مواقع للمقاومة في شارع الأربعين ذهب ضحيتها ستةٌ من خيرة قادة المقاومة ورجالها، ودارت على الإثر اشتباكات واسعة في تلك المنطقة، في تزامن أثار الكثير من الشكوك حول توقيته ومغزاه.

استغل أبو العباس الاشتباكات مع فصيل المدعو غزوان المخلافي في وسط المدينة، ليقوم بانتشار في معظم مدينة تعز ومنشآتها الحيوية ويفرض سيطرته العسكرية في عملية غادرة، سرعان ما تناولها الإعلام المتواطئ على أنها انشغال عبثي لمقاومة تعز في أمور جانبية، ما يستدعي المقارنة بين إنجازات الساحل الغربي المشرفة، مقابل تورط مقاومة تعز في اقتتال داخلي عبثي.

شكَّلَ الرئيسُ لجنة رئاسية تشبه تلك التي كان يجري تشكيلها وإيفادها لبناء تفاهمات بين ميلشيا الحوثي والسلطات المحلية في المناطق التي تغزوها الميلشيا.

ترأس اللجنة الرئاسية أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، عبد الله نعمان، المعروف بعلاقته الوثيقة بكتائب أبي العباس، والذي اُستدعي بصورة مثيرة للاهتمام من القاهرة ربما للقيام بهذه المهمة وبإيعاز من الإمارات.

لم يفض الاتفاق الذي أشرف عليه نعمان أي نتائج تذكر فكتائب أبي العباس لا تزال تسيطر على معظم مدينة تعز، في وقت بدأ قائد هذه الكتائب بتسويق فكرة تشكيل لواء عسكري باسم "لواء المجد"، وهو مقترح يبدو أنه سيأخذ طريقه إلى التنفيذ بدعم إماراتي، لأنه يحقق رغبةً قديمةً للإمارات في التخلص من المقاومة الحالية بتعز، ولهذا يتوقع إن يعاد بواسطة تشكيل هذا اللواء، إنتاجُ "لواء حزام أمني جديد بصلاحيات أمنية وعسكرية مطلقة، تماماً كما هو الحال في عدن.

من المؤسف حقا أن إنجازامهما واستراتيجيا كتحرير المخا، يأتي ممزوجا بهذا القدر من المشاعر المتشاكسة والمتضادة، وتصل في سلبيتها وفتكها حد التأثير الذي يمثله سلاح الحوثيين وحليفهم صالح الموجه إلى صدورنا جميعاً.

"عربي21"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1207

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©