الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / أمريِكا لم تَقتلنا؛ بل القاتلُ صَالح..!
محمد المياحي

أمريِكا لم تَقتلنا؛ بل القاتلُ صَالح..!
الأحد, 29 يناير, 2017 11:01:00 مساءً

ما جدوى الادانةيا قُوم؟ ما قيمةَ أن يهدر وجودَك قاتلُ متحصنُ من يد العدالة البشرية، يرتكب جريمته بتبجح فخيم، يفعل فاحشته بأحدث تقنية الاجرام ، يكسر كرامتكَ في الأعماقِ ثمّ يذهبُ ويمنحك حق البكاء والعويل..
تموتُ في ليلٍ مجهول ونكتفي نحنُ بالافصاح عن استهجاننا الذليل لحادثةِ موتك المجاني هذه ..
ثم نصوغُ بيانات الرثاء، ونعودُ منتظرين طائرة أخرى تحمل لنا موتاً جديدا كما كلّ مرة؟
يا ابن الطين اليمني الأصيل:
لمّ أنت مُشاع بلا ثمن؟ كيف أصبح دمُك سائلُ رخيص في الجبال والوديان..
أتدري أيها اليمني : لقد أحالك صالح السكران يوماً إلى كائن عديم الجدوى ، في البدء قال لهم أنك تستحق الموت : وأنك جاهز للذبح لحظة أن أكملَ القاتل شرب قنينة الفودكا ألقى علية قنابل الموت ، هذا وجودك منذور للريح وعيشك مكشوف للرعب والفناء، فعل بنا صالح الملعون ذلك يوم منح القتلة شيك مفتوح للذبح كيفما يشاؤون...!
صحيح أن العصابات الحوثية وعرابدة صالح يقتلوننا بالجملة كل يوم؛ لكن من قال لكم أننا جثث مستعدة أن توزع حياتها بين عروض القتل هذه؟
كلنا ارهابيون يا آلة الموت الغبية ، يا ربة الكون اللعينة كُلما قتلتي يمنيا بتهمة الارهاب تمنحين المقتول أشياعا كُثر..!
من الذي منحك حق استباحة دم اليمني بهذه الصورة المتبخترة والفاقدة لشيء من خجل المجرمين؟
يوماً ما سنثأر لدمنا، يوماً ما سيقبض اليمني عليك أيها القاتل ويشرب دمك، شبح الضحية سيطاردك في كل مكان، نحن مشاريع موت سنضع مخالبنا في، أعناقكم، لستم اكثر ثمناً منا، لستم أبناء رب مختلف، ولستم كائنات قدسية من جنس أخر تقتلنا لتضاعف حياتها بلا قضاء في عالم زائغ ومختل...!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
512

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©