الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / أيها اليمني -نحن إخوتك
كوثر الأبرش

أيها اليمني -نحن إخوتك
الثلاثاء, 28 فبراير, 2017 12:39:00 مساءً

سنا بحاجة لاستيراد ثقافة من الشرق والغرب، يكفينا إسلامنا، وعروبتنا لنعرّف عن ثقافتنا، ثقافة الخير والإنسانية. المملكة العربية السعودية حين تمد يدها بالمساندة للدول المجاورة وقت الأزمات، هي فقط تخبر الأخ، الصديق والجار، أننا مسلمون وعرب.

الغوث والنُصرة صفة العربي، وسِمة المسلم. مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية مثلاً، أحد العناوين الكبرى التي تعبّر عن أصالة السعوديين، وعلى رأسهم القيادة الرشيدة. فسلامٌ عليكم أيها الإخوة، الأصدقاء والجيران. لا نخذل أحدًا، لا نفعلها مطلقًا.

هذه ليست قصيدة، بل هذا فعل حقيقي، منبعه الأصالة والشرف. لهذا فقط لم تقف المملكة مكتوفة الأيدي عندما تألمت يا أخي، عندما اعتدى بعض مغسولي الدماغ من الحوثيين على أمنك وسلامك. مؤخرًا، هناك أربعة قرارات اتخذتها حكومة خادم الحرمين - حفظه الله- دعمًا للإغاثة في اليمن، أكثر من نصف مليار دولار بحسب مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

منح تسهيلات للمقيمين اليمنيين في المملكة من خلال تصحيح أوضاعهم، منحهم أيضًا تأشيرة زيارة مدتها ستة أشهر قابلة للتجديد.

كما أن المدارس السعودية فتحت أبوابها للطلاب اليمنيين، كما تُفتح قلوب الأشقاء بعضهم لبعض، دون منة أو أذى.

مثل أخٍ محب تفعل المملكة ذلك، أو مثل أختٍ وفية، أو أمٍ تهتم. أقولها لكم يا إخوة اللسان والدين، وجيران الجغرافيا والطقس وشركاء المصير: إن أصدق ما يفعله الأخيار ما يحدث وقت الضيق، يقول ابن المهجر مولود بن زادي: ليس المرء في حاجة إلى ألف صديق، وإنما إلى رفيق لا يخذله ساعة الضيق. هناك فرق بين من يستغل أزمتك، يتغلل بين جراحاتك ليحقق أهدافه، وبين من يساعدك لأنه حقيقي وقريب وصادق.


هناك دول كالضباع الجائعة، تنتظر سقوط أحدهم، لتنهش جسده، بل أشد سوءًا من ضبعٍ جبان، الضباع لا تمثّل على ضحاياها أنها منقذته. أنا متأكدة أنك تفهمني، وتعرف عن من أتحدث! إنني أتعمد أن أخاطبك كما لو كنا على مائدة عشاء، لأن الإخوة لا يتحدثون في المحاكم والمكاتب الرسمية. أنتَ أخي. وجاري أخوك، بل أنا متأكدة أن خادم الحرمين يفعل ذلك لأنه يستشعر الأخوة.

إني أزف لك بشارة أخيرة: اليمن ستعود حرة وعربية، ابتسم وتذكر أن لك في الحد الجنوبي إخوة يموتون من أجلك..

كوثر الابرش - عضوة مجلس الشورى السعودي

"الجزيرة السعودية"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
209

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©