الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الهاشمية ..الانتقام والضحية
عبد السلام محمد

الهاشمية ..الانتقام والضحية
الأحد, 12 مارس, 2017 12:54:00 مساءً

لا أعتقد ان هناك مطبخا يستهدف الهاشميين.

كما أن التشكيك في وطنيتهم تعميم خاطيء، ولكن تصعيد التناول الإعلامي نتيجة طبيعية للدماء التي يسفكها تنظيم الحوثي المدعوم سياسيا من تنظيم الهاشمية السياسية وعسكريا من تنظيم المخلوع صالح الأمني.

ونتوقع أن هذه الدماء وهذه الحروب لها تبعات وتداعيات أسوأ من كل ما يكتب من مخاوف.

وبالتأكيد مالم تكن هناك إجراءات استباقية فإن الهاشميين الأكثر تضررا في مراحل الصراع القادمة ذلك أن جائحة الحوثي استهدفت بدرجة رئيسية فصل الأسر الهاشمية عن محيطها اليمني ونسيجها الاجتماعي .

ولا نستغرب من توقعات تشير الى ان أكثر الانتقام الذي يستهدف الحوثيين سيكون من قبل أنصارهم من القبائل الذين شعروا ان ابنائهم تحولوا وقود حرب فقط لمشروع لا يخدم مصالحهم إنما يخدم السلالة التي ترى في أن الحكم حق إلهي لها .

وبالنظر إلى العوامل الأخرى أود هنا أضع نقطتين تمثلان رؤية لتجنيب اليمن كارثة الانتقام في المستقبل :

اولا: هناك خلط بين الهاشمية كأسر وتنظيم الهاشمية السياسية ككيان موازي للدولة وله امتداداته الإمامية وانخرط في حرب ابادة ضد اليمنيين وهذا يحتاج إلى مشروع خاص بالدولة لتعريف واضح لهذا التنظيم السلالي واجتثاثه وتشكيل محاكم جرائم حرب ضد من سفك الدماء ومن ساعد ودعم ومول الحرب ، يتبعها عدالة انتقالية تفرض حظرا سياسيا على من تورط في هذا المشروع الدموي .

ثانيا: على الهاشميين أن يتخلوا عن نزعة الاصطفاء الديني والانخراط في اوساط اليمنيين كمواطنين صالحين لهم كامل الحقوق وعليهم كل الواجبات وأن يبادروا بتقديم مشروع تجريم الكيانات المنظمة والمضادة للوطنية والقائمة على العرق أو السلالة او المنطقة ورفع الغطاء عن كل مجرم شارك في سفك دماء اليمنيين .

يحتاج جميع اليمنيين للشجاعة في معالجة تبعات الانقلاب الكارثة وعدم الانخراط في حملات دعائية تخلط الأوراق وتذهب بنا إلى دورة صراع جديدة ننسى معها المجرمين الأكبرين علي عبد الله صالح وعبد الملك الحوثي واتباعهما من قيادات النظام السابق وتنظيم السلالة ممن تورطوا في إسقاط الدولة ونشر الفوضى وبث الرعب وقتل واختطاف اليمنيين!!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
228

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©