الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / العاصفة التي حطمت الطوفان...!
حافظ مطير

العاصفة التي حطمت الطوفان...!
الإثنين, 27 مارس, 2017 11:41:00 مساءً

سقطت عمران وقتل القشيبي وانهارت البوابة الشمالية للعاصمة بالغدر والخيانة والمؤمرة لتحل الكارثة على الجمهورية بدخول الحوثيين صنعاء وإسقاطها في 21 سبتمبر 2014م تحت شعار إسقاط الجرعة السعرية التي انتهت بمحاصرة الرئيس هادي والحكومة ووضعهم تحت الإقامة الجبرية لتتوالى التصريحات الإيرانية بأن صنعاء العاصمة الرابعة لهم حتى غادر الرئيس هادي إلى عدن واعلنها عاصمة للشرعية جن جنون الإنقلابيين وأعلن الحوثي حربه على اليمن بشكل عام والشرعية بشكل خاص وقصف القصر الجمهوري بمعاشيق عدن بالطيران الحربي دافعاً بطوفان حشوده المليشياوية لاجتياح المدن اليمنية.
فيما اليمنيين في حالة من الذهول والذعر وهم يشاهدوا المليشيات تسطوا على المعسكرات وتنهب ما بها دون أن يتجرأ أحد لإيقافها لما تمارسه من إرهاب فكري ومجتمعي وتفجير للمنازل وقتل للأبرياء دون أدنى وازع قيمي أو إنساني والذي بدأت المقاومة تتبلور من مجاميع و أفراد لمواجهة الطوافان الحوثي الإرهابي الذي تمدد بخيانات بعض القيادات العسكرية والتي لو لم تحدث الخيانات لما سقطت الدولة بيد مليشيات إرهابية.
ومع ذلك حدثت مفاجئة إعلان عاصفة الحزم في 26 مارس 2015م فكانت السند الوحيد والدرع القوي للمقاومة الشعبية التي كانت طور التشكيل وصارت تتوسع يوماً بعد يوم لمواجهة الطوفان الانقلابي لمليشيات الحوثي والمخلوع حتى أجبرتها على التراجع رغم إجرامها ووحشيتها إلا إنها انهزمت وانهارت أمام العاصفة الشعبية وعاصفة الحزم فتحررت عدن ولحج والضالع وأبين وشبوة ومأرب بعد أن ارتكبت المليشيات الحوثية أبشع المجازر في حق المدنيين العزل من أبناء الشعب اليمني فيما كانت تعد أنوية الجيش الوطني في كل من العبر ومأرب وشرورة والوديعة والذي صارت قواته الضاربة تشارف على أرحب وتسيطر على نهم وتتمركز في كتاف وتقترب من مران وتستعيد المخاء وتنتشر في تعز وتواجه في مريس الضالع معلنة نهاية الطوفان الإنقلابي.
إن عاصفة الحزم تعد المشروع العروبي الذي أمتزجت فيه الدماء العربية ببعضها في ملحمة بطولية واحدة وصار الدم اليمني والعربي ممزوجا لا يمكنه الفكاك تجمعهم رابطة العروبة والدم وواحدية الهدف والقضية والمصير.
لقد أعادت العاصفة اليمن إلى حاضنته العربية كما أعادت اليمن لليمنيين وأنقذته من إرهاب الحوثي ودمويته والذي صارت المليشيات تلفض أخر أنفاسها بعد عامين من الحرب والإرهاب والقتل والدمار والسلب والنهب.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
121

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©