الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لمن سألوا من هو محمد قحطان؟
محمد الربع

لمن سألوا من هو محمد قحطان؟
الاربعاء, 05 أبريل, 2017 06:12:00 مساءً

ان محمد قحطان من رجال السلم ومن مهندسي جمع الكلمة . كان إذا تباينت أراء قادة المشترك يقبلون برأيه لعلمهم بتمرد وعيه حتى على نفسه . أثناء حوارات عفاش الفنكوشية مع المعارضة قبل 2011 م كان يقول عفاش لعبد الكريم الإرياني رحمه الله أنت ممثل عن المؤتمر أو مندوب لمحمد قحطان . كانت المعارضة تصل مع حزب صالح الى إتفاقات ما إن ترفع لعفاش حتى ينقلب عليها ..عندما كان يجد محمد قحطان من بين الموقعين .. كان يقول مادام وقع قحطان على هذا الكلام فأكيد الإتفاق لصالحهم . في عام 2006 م عندما أعلن صالح عدم ترشحه للرئاسة كان أي سوال يوجه لقحطان من أي صحفي بهذا الخصوص كان يرد بقوله " أنا مصدوم " حتى أنهى صالح مسرحيته وعاد للترشح تغير جواب قحطان الى " الان ذهبت الصدمة " في أول لقاء له مع صالح حاول صالح التصغير من شأنه فقال له : أهلاً بأخانا في الله .. رد عليه قحطان : بأخينا ..جار ومجرور يا علي .. حتى اللغة ما سلمت منك " فضحك الحاضرون .. ولم يكن صالح حينها متعودا إلا على سماع التصفيق لا الضحك عليه .. وفي أثناء حملة صالح الإنتخابية وهو يوزع وعوده التخديرية على الشعب من سكك حديد وكهرباء نووية والقضاء على الفقر والبطالة في عامين وتزويج الشباب .. خرج قحطان بعباره صغيرة غطت على كل خطابات صالح .. قال حينها " قولوا للرئيس أتحداه يخفض سعر البيضة " فأنتشرت هذه العبارة حينها وكانت تتصدر واجهات الصحف ومنها صحف عربية " هل يستطيع صالح أن يخفض من سعر البيضة " كثيرا ما كان صالح يتصل بقادة حزب الإصلاح يقول لهم " ضموا لسان السفيه حقكم " بعد كل مقابلة يجريها أو مقال يكتبه . حتى عندما كان يسكت كان يعمل لخصومه ربكه فعند محاصرة الرئيس عبد ربه في منزله بصنعاء ومازالت نقاشات حوار موفنبيك قائمة ..كان يحضر الجلسات ويضع أمامه لوحة مكتوب عليها "ملتزم الصمت حتى يفرج عن الرئيس " فأربكهم سكوته حتى سماعه خبر مغادرة الرئيس إلى عدن . حقد عفاش على الرجل القحطاني ليس لأنه معارض أو لأنه إصلاحي فقط ولكن لأنه كان يشعر بالتقزم أمامه .. فهو من الأوائل الذين قالوا له لا .. صالح لم يعهد إلا المتنطعين حوله وحاملي المباخر.. وحاشية "كل شي تمام يافندم ".. ولشعوره بالنقص كان لايقبل إلا بمن هم دونه لكي يلازمه الشعور بأنه أفضل من في اليمن .. وكل من كان ذا قيمة لم يكن يرضخ للبقاء في حضيرته . قحطان أيقونة للعمل السياسي السلمي وهو من الذين شاركوا في نقل حزبه من أوراق فقه الوضوء الى أروقة فقه السياسة .. وممن ساهموا في تحويل حزبه الى مؤسسة حزبية تقلص فيه قرار الفرد . وجمع بين شهامة وبساطة إبن الباديه والقرية وبين فطنة رجل السياسة . نقطة ضعفه أنه لايفجر في الخصومة فعلاقته ظلت جيده بكل الأطراف بمن فيهم سجانيه .. الذين يقال بأنهم يعرضون جسده الشائب للتعذيب . غياب قحطان هو غياب لباب ممكن أن تعبر منه الحكمة اليمانية ونافذة من نوافذ السلام لبلد لاصوت فيها يعلو فوق صوت البندقية . اللهم إن كان حيا ففك عنه قيوده وأفرح قلوب أطفاله وأهله بعودته ..وإن كان ميتا فارحمه وانتقم له من ظالميه ... ونسأل الله الفرج لكل مختطف وفرج قريب للبلاد كلها . ‏⁧‫#الحرية_لقحطان‬⁩ ‏⁦‪#FreeQahtan‬⁩ ⁦‪ #الحرية_للمختطفين


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
586

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©