الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / قطر والنظرية الزحلية
إحسان الفقيه

قطر والنظرية الزحلية
الإثنين, 05 يونيو, 2017 01:18:00 مساءً

عن طريق تدفق المال السياسي، تمكنت دولة قطر من دعم وتمويل الحركات الانفصالية على كوكب «زُحل»، ونجحت في إسقاط الدول القائمة على سطح هذا الكوكب بواسطة قناة «الجزيرة»، التي استطاعت تشكيل الرأي العام الزحلي وِفق التوجهات القطرية، وذلك من أجل السيطرة على الكوكب والزحف من خلاله تجاه بقية المجموعة الشمسية.

ربما لو طال بنا الزمن، لرأينا ذلك الاتهام مُدرجًا في قائمة التهم التي تنهالُ على قطر، تلك الدولة الأسطورة التي تُقيم الدول وتُسقطها، وتشتري الجيوش والمؤسسات والأنظمة والرجال، وتجعلهم خناجر في خاصِرة أوطانهم.

هناك نوع من الكذب تشعر إزاءه بالعجز، فكان لبشار بن بُرد حقٌ عندما قال:
لي حيلةٌ في من ينِم وليس في الكذاب حِيلة
من كان يخلُق ما يقول فحِيلتي فيه قليلة
أصحاب النظرية الزحلية الذين سممُوا عقول الجماهير بِخطر الدولة القطرية على البشرية، لم يجدوا حرجًا في أن ينسبوا إلى قطر التهم المتناقضة التي يحُول العقل والمنطق دون تصديق اجتماعها في آن.

فهي تُنفذ مخططا أمريكيا إسرائيليا يقضِي بتقسيم الدول العربية، وفي الوقت نفسه تدْعم حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، التي تُعد أكبر شوكة في حُلقوم الاحتلال، وتُطالِب بتحرير فلسطين كاملة، لا تسألني كيف، بل اسألْ أصحاب النظرية الزحلية ذوي الخيال الخصب.

دعمت قطر انفصال الجنوب عن السودان، وفي الوقت نفسه ترتبط بعلاقات مُتميزة مع الرئيس السوداني عمر البشير، الذي حضر الندوة التي أقامتها الخارجية القطرية في الدوحة الشهر المُنصرم، وهذا يعني أن البشير – الذي يعلم حتمًا بالدور القطري المزعوم في الانفصال– يتقارب مع دولة تسعى لتفكيك بلاده، كيف ذلك؟ الجواب تجده عند أصحاب النظرية الزحلية وحدهم.

لا عليك فالقوم يستخفون بثقافة ووعي الشعوب العربية الإسلامية، وأخفوا عن الناس أمر الجهود القطرية للوساطة في دارفور، التي هي جزء من جمهورية السودان، فربطوا بين تلك الجهود وقضية الانفصال الجنوبي.

وأمعن الزحلانيون في الفِرْية، وقالوا إن قطر دعمت التمرد الشيعي في البحرين، من خلال قناة «الجزيرة»، لكننا بعقولنا البسيطة وفِكْرنا المتواضع تساءلنا: لماذا تدْعم قطر شيعة البحرين، وفي الدولة القطرية أقل نِسْبة من المواطنين الشيعة على مستوى الدول الخليجية؟ ثم لنفترض أن الشيعة تمكنوا من البحرين وأسقطوا الحكومة الشرعية، فهل سيكون الأمن القومي لدولة قطر في أمان وبعيدا عن التهديدات؟ وهل يُعقل أن الجزيرة حينما تحلت بالموضوعية في نقل أحداث البحرين، أُسوةً بالوكالات الغربية تكون بذلك قد دعمت التمرد الشيعي؟

ربما كانت تلك الموضوعية واحترام عقلية المشاهد هي سبب هذه الشهرة العالمية للقناة، ولكن يبدو أن الجماهير العربية لم تكن مُستعدة بعد لهذا التوجه الإعلامي، وذهبت تُصدق فِرْية جهاد النكاح التي أطلقتها إيران، وأن منصة ميدان «رابعة» في القاهرة كانت ترقُد تحتها كرة أرضية يُخبئ المُعتصِمون فيها جُثث ضحاياهم.هي متناقضات لا تجتمع إلا في خيالٍ مريض أو عقلٍ مُغرِض، وكفى باجتماعها دليلًا على كذِبها، كما قال أحد دُعاة العصر: «تعدد التهم المتناقضة على مُصلِحٍ واحد علامةٌ على كذبها».

أصحاب النظرية الزُحلية، اعتمدوا في خُصومتهم مع قطر على ملف شديد الحساسِية بالنسبة لدول المنطقة، وهو ملف العلاقات مع إيران، فروجُوا لدخول الدوحة مع طهران في علاقات استراتيجية على حساب الدول الخليجية.
يُعرف هذا الأسلوب التقليدي في تغيير الرأي العام بأسلوب الإثارة العاطفية، لتحقيق أهداف لا يقبلها المنطِق الهادئ السليم، المبني على استخدام العقل وإمْعان التفكير، وكان أسلوبا مُتبعا في دعاية هتلر، الذي كان يرى أن استجابة الرأي العام تكون عاطفية أكثر مما هي عقلية، ويؤكد أنه لا صِلة تربط الداعية بالحقائق، فالداعية حر يكذب طالما أوْصله ذلك إلى تحقيق غرضه، وهكذا كذبوا على قطر مستخدمين أسلوب الإثارة العاطفية.

قطر ألقت بنفسها بين أحضان إيران، ألا يتبادل قادتُها التهانِي مع الجانب الإيراني؟ ألمْ يُصرح أميرُها بأن إيران دولة جارة، وأن قطر تُرحب بالحوار معها لاستقرار المنطقة؟ ألم تمْتنع الدوحة عن سحب سفيرها من طهران عقِب سحب السعودية والإمارات والبحرين سُفراءها؟

وهكذا يا بني «زُحل»، جعلتم من العلاقات البروتوكولية المعتادة – التي هي شأن دولي عام – علاقة استراتيجية بإيران، ربما تروْن من الأجدر أنْ تعتلِي الخارجية القطرية منابرها الإعلامية، وتُرسل اللعنات والشتائم إلى إيران، لا عليكم فإن من القوم من أهل نفسه للتفاعل مع تلك المُضحكات المُبكيات.

ومنْ لا يرغب في أن تكون إيران جارة نتعايش معها في سلام؟ أليس هذا ما نطْمح إليه جميعا ونُنادي به؟ فإن أساءهم وصف الجارة فليغيروا الجغرافيا، ويُزيلوا الأرض الإيرانية من على الخريطة، أليست هي جارةٌ بالفعل؟ وهل التصريحات الدبلوماسية المُلطفة للأجواء في ضوء المصالح تُعبر عن علاقات استراتيجية؟

عندما تحدث سابقا وزير الخارجية السعودي عادل الجبير عن الترحيب بإيران كدولة تتعايش في سلام مع جيرانها ولا تتدخل في شؤون الدول الأخرى، كان تصريحا عقلانيا في محله، أصاب صاحبه وهو عين الصواب، لأن المُراد هو التعايش السلمي لا التناحُر والشِقاق مع الآخرين.

حدثتُ نفسي أن تصريح الأمير القطري لم يتجاوز هذا الحد المقبول، لكنها عقلية النظرية الزحلية. أما امتناع قطر عن سحب سفيرها من طهران، فله نظير في مسْلك السياسة الخارجية القطرية، التي لا ترى سحب السفراء، فعندما استدْعتْ دول الخليج سُفراءها من الدوحة، لم تقُم قطر بسحب سفرائها من تلك الدول، عِلمًا بأن قطر لم تكن الدولة الخليجية الوحيدة التي لم تقُم بسحب سفيرها من طهران.

ربما لا يرُوق للكثيرين أسلوب الرد والدفاع عن الدول والحكومات، ويعدونه من قبِيل الانحياز الذي لا يلِيق بالكاتب، لكنني كما يعرف قُرائي القُدامى، متمردة على الأنماط والقوالب والمدارس، قناعاتي يُسطرها قلمي دون النظر إلى عيون الرضا والسخط، ولعل لقاءات أخرى لاحِقة تجمعنا بأصحاب النظرية الزحلية.

"القدس العربي"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
464

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©