الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ولا كأن سعيدة ماتن
علي العزي

ولا كأن سعيدة ماتن
الاربعاء, 07 يونيو, 2017 12:17:00 صباحاً

مثل تهامي وقصته
........
يحكى ان رجلا كان متزوجاً من امرأة اسمها سعيدة وكان يحبها حباً شديداً وبعد سنين من العشرة ماتت سعيدة فغسلوها وكفنوها وصلوا عليها ودفنوها وكان زوجها يبكي عليها بكاءً شديداً وكان يحس ان الدنيا ضاقت به وان الحياة لا طعم لها بدون سعيده وبعد انتهاء الدفن ذهب الزوج الى السوق فرأى الناس تبيع وتشتري وتأكل وتشرب وتمزح وتضحك فجلس في طرف السوق ونظر اليهم بنظرة حزن وهز رأسه وقال (( ولا كأن سعيدة ماتن ))

فأصبح هذا المثل يضرب به عندما يكون الانسان لديه امر مهم يخصه ولكن من هم حوله لا يهتمون بأمره ومشغولون عن امره بأمورهم وكأنه لا يخصهم فيقال (( ولا كأن سعيدة ماتن))


حتى اللحظة ندخل الشهر التاسع بدون رواتب ولا أحد يلقي لذلك بالا ولا يسعنا الا أن نردد المثل التهامي
!!!!!!!ولاكأن.سعيدة ماتن!!!!!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
274

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
مليشيات الحزام الأمني في عدن تعتقل ضابط وجنديين تابعين الحماية الرئاسية
إيران تعترف رسمياً بحكومة الحوثي في صنعاء
مليشيا الحوثيين تنفذ أكبر عملية سطو على أراضي وممتلكات الأوقاف في المحافظات
قوات المجلس الانتقالي الجنوبي تعتذر لأسرة العميد مهران القباطي بعد اقتحامها منزلهم
الأطراف السودانية المدنية والعسكرية توقع اتفاق تقاسم السلطة في البلاد
برلمانيون يصدرون بياناً يطالبون الرئيس بالاستغناء عن مشاركة الإمارات في التحالف العربي باليمن
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©