الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / يا الله كيفَ حالُ المخطوفين في رمضان.. ؟
محمد المياحي

يا الله كيفَ حالُ المخطوفين في رمضان.. ؟
الاربعاء, 07 يونيو, 2017 01:55:00 صباحاً

في السجنِ، هناكَ في المُعتقل ، حيثُ لا سجادة ولا ماء ولا حُرية ، هناك في قلب الظلامِ المُرّ يفترشون بلاط الزنزانة ويسجدون لكَ يا الله،
هناكَ حيثُ السماء منخفضة أكثر، يتوضأون بالدمِ ويقفون على أقدامهم الجريحة يناجونك: يارب نحنُ هنا نتوجعُ كلّ ليل، كلّ نهار، كلّ حين وآن، يارّب نحنُ هنا نصومُ في الظلامِ أسقط علينا قليلُ من الحرية وكثيرُ من النور..!
المخطوفون:
في السجنِ أجسادهُم ناحلة وعيونهم أكثر حدّة وقوة، يصلون بلهفةٍ أكبر منّا وتشهقُ قلوبهم نحو السماء، يارّب إنّا مظلومين فانتصر لنا..!
المخطوفون :
يصومون بإخلاص أكثر حرارة؛ كي تتحررَ أجسادهم من قيود الخطايا، يتحررون بالصومِ لكنّ أياديهم مطوقة بقيدِ السجان، تصفو قلوبهم في دياجير السجن ثم ترِق أرواحهم وتصعدُ إليك يا الله، انظُر اليها كيف أصبحتت شفافة لا تُرى، إنها تبتغي الخلاص منك.. !
المخطوفون:
يستغفرونك يارب من ذنوب لم يرتكبوها، وهل يُذنب المختطف..؟
يُطالبونك بأن تغفرَ لهم عبثية الحياة في المعتقل، يسألونكَ السماح إذ أنهم فاقدي لحرية الفعل، أرواحهم حرة لكنّ أجسادهم ليست مملوكة لهم، انها في قبضةِ السجّان..!
يصلون لك كثيراً، ويبكون، لابدّ أنهم يذرفون دمعاً غزيراً ، وحين يرفعون رؤوسهم من الصلاة يلتفتون شمالاً ولا يجدون أبناءهم تركض بجوارهم، ثم يلتفتُ يميناً فيجد المُصلي في الزواية صديق أخر يصلي مختطف مثله يواصل البكاء شاهقاً ببصره نحو السماء، يا رب متى يكون الخلاص..!؟
المخطوفون :
أولئك البشر المنسيون في زنازينِ الموت، أصدقائنا الذين كانو معنا ذات يوم وصادر عفاريت الجبل حياتهم، كانوا هنا يارب قبل عامين وحرب، كانوا هنا يمرحون مثلنا يسهرون ويكتبون ويشربون الحياة مثل باقي البشر على هذه الأرض.
كانوا هنا وصاروا هناك، معزولين عن كلّ شيء، يا ترى كيف تدورُ عجلة الزمن بالنسبةِ لهم، هل يضحكون كثيراً مثلما كانوا يفعلون معنا، هل يحسون بالحياة مثلنا أم أن وحشة الزمن تنهش أرواحهم في الغياب ولم يعودوا يفهمون ماذا يعني العيش للانسان حين تكون حياته مخزقة هكذا..؟!
ما جدوى الحياة بهذه الصورة يا رب..؟!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
65

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©