الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / تعز ... يوميات الرعب العادي
بشرى المقطري

تعز ... يوميات الرعب العادي
الخميس, 01 يناير, 1970 03:00:00 صباحاً

هل نستطيع أن نمر على يوم الـ29 مايو دون أن نبكي.؟ هل نستطيع ونحن متجردين من الانفعال أن نوثق كل ما حدث، وكل ما لم تستطع أجهزة البث والفلاش والكاميرا من عرضه !! هل نستطيع أن نقول فعلاً حدث ما حدث؟ وكنا كغيرنا متورطين بالسذاجة بحيث لم ننتبه لفصول الخيانة التي كانت تصاغ على بعد خطوتين منا؟ هل نستطيع حينما نكتب تاريخ الثورة اليمنية الحالية. أن نمر على هذا اليوم دون أن نتورط قليلاً بالبكاء ودون أن تلاحقنا صدى صرخات الجرحى والمحرقين، والجثث المتفحمة، ورائحة الحرائق والرماد الذي حجب سماء المدينة ؟؟ هل نستطيع بعد ذلك اليوم أن نكون طبيعيين تماما، وننظر لكل مسارات الثورة اليمنية بعين مراقب محايد، لنعتبر أن ما حدث في هذه المدينة كان ضريبة تاريخية لإشعال هذه المدينة شرارة الثورة.
شخصياً لن استطيع ربما لما تبقى من حياتي أن أنسى هول ما جرى، هول الجرائم.. والصمت وهول السكوت عنه، هول ما سمعنا عنه ورأيناه.. وهول ما لم ندونه حتى الآن.
البرابرة أتوا… وفي انتظار البرابرة لم نفعل شيء لندفع الأذى عنا، كنا متسلحين بسلمية مضحكة لا تؤمن بها شرعية الغاب، كنا محتمين بصدورنا العارية، بحناجر باسلة، بكلام كثير كنا نقوله لأنفسنا لندفع الخوف بعيداً، لكن البرابرة حينما أتوا كانوا مدركين أن هذه المدينة، لا تعرف السلاح ولا الرصاص ولا الثأر، وأن أبنائها الطيبين ليس لديهم إله حامي لا الفرقة الخامسة مدرع، ولا بيت الأحمر، وأن القبيلة فيها قلمت أظافرها منذ زمن، وأن القيادات الباسلة فيها ليس لديها كأبنائها سوى الولولة والنواح.
البرابرة أتوا.. زحفوا على أشلاء الجثث ووقع الموت والرصاص والحرائق التي التهمت المخيمات،كان الشباب عزل، بريئين لم يشاهدوا يهوذا وهو يدل عليهم واحداً واحداً، لم يفكروا أن تلك الساحة حيث إمكانات الحياة أكبر مما كنا نعتقد، وحيث إن خلافاتنا الصغيرة على تفاصيل تلك الحياة، وأن الخيانة ستأتي من الظهر، وأن نداء المنصة كان إشارة البدء ليزحف البرابرة. لم ننتبه أننا كنا مخترقين تماما من الداخل، وأن ظهورنا كانت عارية في انتظار النصل ..كنا أغبياء، طيبين، متسامحين مع كل شيء، ولم نقل لهم .. فقط أمهلونا لنلملم الجثث، لنحصي خسائر الحرب، من بقى ومن رحل، لم يتركونا لنلتقط أنفاسنا، حاصروا الجرحى في المستشفيات، وسحلوا الجثث في الساحة.. كانوا أقوياء لأننا مسالمين جدا، لأننا تعزيين جداً، لأن أخلاقنا التي تربينا عليها، لم تجعلنا نؤمن بعقيدة الثأر والقتل والغاب، لأن أبائنا وأمهاتنا ربونا على الحب والتسامح.. لكن كل هذه الأخلاق الحميدة لم تشفع لنا في قاموس همجية النظام وبشاعته، كان يدرك أن هذه المدينة التي اصطفاها الله للرعب الحلقة الأضعف في التسلسل الهرموني لمجد القبيلة والرصاص والثأر.
في الـ29 من مايو هرب الجميع ولم يبق سوى أولئك الذين نشاهدهم دائماً في الصفوف الأولى في المظاهرات وفي المسيرات، أولئك الذين هبطوا من كتاب الحياة ليسطروا في تعز أروع ملحمة تاريخية عاشتها هذه المدينة..
كنت وصديقاتي نطل من النافذة على مشهد البربرية اليمنية الجديدة التي دشن مجدها ذلك اليوم لمجموعة من البرابرة من مرتزقة الحرس الجمهوري والأمن المركزي وبلاطجة نواب المحافظة ومدراء العموم، أولئك الذين يعتقدون أن ظل الصنم سيحميهم، وهم لا يؤمن أن لا عاصم لهم اليوم من الثورة، كانت الحرائق تلتهم الشجر والحجر والناس. وكنا نراهم يستبيحون الحياة، يقتلون الأبرياء، ويطاردونهم في الأزقة، ويحاصرونهم في المركز الإعلامي في المدرسة، حبسنا أنفاسنا ونحن نراهم يدورون حول المكان، وكلابهم البشرية تتشمم رائحة الرعب، يتعقبون خط الضوء الفاصل ما بين الليل والفجر.. كان مشهدا مروعا ربما لم يتفق عنها مخيلة هتشكوك ولم نقرأها سوى في معسكرات النازية..
البرابرة لم يتركوا حتى المستشفيات التي تهب الحياة، داهموا مستشفى الصفوة، واعتدوا على الأطباء وملائكة الرحمة، اعتقلوا الجرحى في العناية المركزة ، ثم نهبوا كل محتويات المستشفى وتفيدوا الأجهزة الطبية والأدوية ثم احرقوا المستشفى ، كنا نرى ثقافة الفيد التي تربى عليها أمثال هؤلاء الجند المرتزقة وقد تجلت في أبشع صورها، كانوا ينهبون كل ما عمرناه على مدى أشهر طويلة، كل أشياءنا الجميلة كنا نراها تحمل في سيارات جيب، الثياب، الكمبيوترات، الكاميرات، الفرش، الأغطية، أدوات اللجنة الطبية، أسرة المرضى، المراوح، الثلاجات، التلفزيونات، الهواتف النقالة، والطعام، حتى الجدران الخشبية التي كانت تستخدم كدعائم للخيام رأيناها في معروضات غنام الحرب في بسطات في شوارع المدينة.. يا ألله أي همج هؤلاء البرابرة.. أي عقيدة تربوا عليها.. أي وطن كانوا يعيشون فيه..
حتى الآن لم نستطع حصر عدد الشهداء ،والجثث المتفحمة، والجثث التي لا أهل لها ولا صاحب، والجثث المخفية، والمعتقلين، والناس المخفيين، حتى الآن لم نستطع قياس حجم الدمار الذي تعرضنا له، حجم الخديعة وحجم الموات، حتى الآن يبدو كل شيء مخجلاً كحصيلة أولية للفشل، لم يستطع الإعلاميون والمصورون والمحامون أن يرصدوا ما حدث، حتى الأصداء الإعلامية الداخلية والخارجية للمجزرة، كانت مخجلة، ومحبطة ومثيرة للشفقة، ما حدث في تعز يفوق صدمة جمعة الكرامة التي سببت انهيار النظام، واستقالات أعضاء الحزب الحاكم، لكن تعز الحبيبة، المحاصرة ما بين الجبل والجبل، المدينة التي لا تحدها بحر، ولا قبائل، ولا جيش يحمي، كانت كعادتها مدينة مستباحة، منهكة من الحروب، مدينة خجولة حتى في عرض جراحها، مدينة سلمية حتى في حزنها، حتى وهي تلملم أشلاء أبنائها، وتدفنهم على استحياء في ليل البرابرة..
في تقرير هيومن رايتش عن المجزرة ، بدأت الأرقام محبطة لي، كان تقريرا مستعجلاً، من خضم التقارير التي ستذهب يوما ما إلى المزبلة، وتبقى فقط ذاكرة الرعب حية .. من شاهدها ومن عاشها، ومن استطاع رصد حجم الخراب..
هل مشكلة تعز في سلميتها وتحضرها ومدنيتها.؟؟ هل السلمية والمدنية أصبحت وصمة عار تلحق بأبناء هذه المدينة؟. هل عنفوانها وثقافة أبناءها جريرة في هذا الزمن الحامض، كنت أتساءل مع بعض الزملاء الثوريين الفيس بوكيين الذين لم يدشنوا مجدهم إلا في التندر على سلمية هذه المدينة، وأن عليها أن تذوق مرارة السلم والمدنية وأن عليها الآن أن تخلع رداء المدنية وتكون كغيرها من المدن..
شخصياً سأظل أؤمن أن ما يميز هذه المدينة هي قدرتها على ضبط النفس، والصبر، وعلى المدنية، حتى لو تداعى أبناءها لحمل السلاح، فإنها لاتخرج عن حق الدفاع عن النفس والذي هو حق في الحياة أولاً.
في جمعة الوفاء لأبناء تعز، أثبت أبناء هذه المدينة قدرتهم على الصمود، وأن هذه المدينة عنقاء خرجت من الليل رمادها لتولد من جديد، أقوى من الحياة، أبهى من الحياة، فاستطاع أبناءها إيجاد مساحة أخرى للاعتصام، مساحة كبيرة للكرامة ..
كان يوماً للنصر، وعلى الرغم من انشغال الجميع بحادث اغتيال رأس الأفعى، رأس هذا النظام، وما قيل في هذا الحادث، شخصياً لم يكن يعنيني نبأ اغتياله، أو قتله، وإن كنت اعتقد ولأسباب تخص تاريخ الرئيس الذي قام على الاغتيالات فإن نهايته ستكون بذات الطريقة، لكني كنت أتمنى أن يكون له خروجاً أكثر كابوسية،ً أكثر دمويةً، كنت أتمنى أن أراه يحرق كما أحرقت جثث أبناء تعز، وأن يتم جرف جثته بجرافات، كنت أتمنى أن اسمع عويل أبناءه وبناته في ذلك الليل، حتى يدركوا طعم الفجيعة التي ذاقتها أمهات شهداء مجزرة تعز، أتمنى أن يعيشوا قليلاً من رعبنا الذي عشناه، أن يذوقوا قليل من طعم المهانة والذل والرعب، أن يشعروا بما فعله أبيهم بحق شعب بأكمله ، أن يتفهموا حقد الذين قتل أبناءهم واختفى آباءهم ولم يصلوا إليهم، أن يفهموا معنى أن تكون مطارداً ومهاناً في وطنك فقط لأنك تؤمن أن الوطن ليس حكراً على أحد، وأن الوطن لايختزل بشخص.
كان مضحكاً احتفال البرابرة بخروج رأس الأفعى من المستشفى.. الرصاص والألعاب النارية، والبازوكا، ولأول مرة في حياتي أدرك أي قبح يعيشه هذا الوطن، وأي همجية في نفوس هؤلاء المرضى الذين يحتفلون على أشلاء الجثث المحروقة بنصر وهمي، نصر غبي ستلعنهم كل الأجيال القادمة، لماذا هذا الاحتفال المجاني بعدوانية ستدشن اليوم، وأن بذرة الكراهية لكل ما يمت لهذا النظام من صلة ستظل لصيقة بجلودنا، كل من قتلنا، وكل من شردنا، وأحرق خيامنا من عسكر كل من اصدر الأوامر، كل من تآمر من قيادات هذا النظام في هذه المدينة، كل من هدد أبناءنا ولاحقهم، كل من شرد واعتقل خيرة شبابنا، كل من برر مجزرة تعز من عبده الجندي لطارق الشامي لياسر اليماني للردمي، كل من أطلق وسيطلق الرصاص لترويع الآمنين في هذه المدينة.
ربما يوميات الرعب الذي تعيشه المدينة لا يختلف عن ما تعيشه أبين، هذه المدينة التي هجر أهلها، وشبابها، وأنا أشاهد بالفيديو مشاهد النازحين منها إلا عدن، مشهد مرعب ومخيف، ومخجل، لأن الوسائل الإعلامية الدولية والمحلية، والأقلام والصحف، كانت متواطئة هي أيضاً، ولم تتعامل بإنسانية لما حدث في أبين، وتبنت سيناريو الإعلام الرسمي عن ما يحدث في أبين الحبيبة، أبين التي شرد أبناءها، وسلمت بكاملها لمسلحين القاعدة الذين ربتهم هذه السلطة منذ زمن لهذه اللحظة، حتى تشيع فوضى منظمة، وحتى تنهك الوطن بالمجازر والقتل والاقتتال.
رأيت رعب أهل أبين في عيون الأطباء والمثقفين والمحاميين الذين لجئوا إلى عدن، جحافل حزينة ستصل إلى سقف السماء.. لكن عيوننا للأسف لا ترى سوى جراحنا، وآلامنا، عيوننا مغلقة عن أبين الحبيبة.
في تعز لا أحد ينام، في تعز الرعب له نكهة الحزن والخيبة، والانتظار الطويل.
في تعز البرابرة الآن يجيئون ببياداتهم وأعقاب بنادقهم، بلهجتهم الصنعانية الجافة، بعيونهم الحمراء التي لا ترى سوى مشهد الدم والنار، يمشون في شوارع المدينة، تسبقهم الدبابات والمصفحات، والهراوات، وشرعية القتل والخطف والإكراه، شرعية الهمج اللادستورية أراهم الآن من نافذتي وابتهل إليك ” إلهي.. لماذا تركتنا ؟؟
تعز : يوميات الرعب العادي بقلم/ بشرى المقطري
هل نستطيع أن نمر على يوم الـ29 مايو دون أن نبكي.؟ هل نستطيع ونحن متجردين من الانفعال أن نوثق كل ما حدث، وكل ما لم تستطع أجهزة البث والفلاش والكاميرا من عرضه !! هل نستطيع أن نقول فعلاً حدث ما حدث؟ وكنا كغيرنا متورطين بالسذاجة بحيث لم ننتبه لفصول الخيانة التي كانت تصاغ على بعد خطوتين منا؟ هل نستطيع حينما نكتب تاريخ الثورة اليمنية الحالية. أن نمر على هذا اليوم دون أن نتورط قليلاً بالبكاء ودون أن تلاحقنا صدى صرخات الجرحى والمحرقين، والجثث المتفحمة، ورائحة الحرائق والرماد الذي حجب سماء المدينة ؟؟ هل نستطيع بعد ذلك اليوم أن نكون طبيعيين تماما، وننظر لكل مسارات الثورة اليمنية بعين مراقب محايد، لنعتبر أن ما حدث في هذه المدينة كان ضريبة تاريخية لإشعال هذه المدينة شرارة الثورة.
شخصياً لن استطيع ربما لما تبقى من حياتي أن أنسى هول ما جرى، هول الجرائم.. والصمت وهول السكوت عنه، هول ما سمعنا عنه ورأيناه.. وهول ما لم ندونه حتى الآن.
البرابرة أتوا… وفي انتظار البرابرة لم نفعل شيء لندفع الأذى عنا، كنا متسلحين بسلمية مضحكة لا تؤمن بها شرعية الغاب، كنا محتمين بصدورنا العارية، بحناجر باسلة، بكلام كثير كنا نقوله لأنفسنا لندفع الخوف بعيداً، لكن البرابرة حينما أتوا كانوا مدركين أن هذه المدينة، لا تعرف السلاح ولا الرصاص ولا الثأر، وأن أبنائها الطيبين ليس لديهم إله حامي لا الفرقة الخامسة مدرع، ولا بيت الأحمر، وأن القبيلة فيها قلمت أظافرها منذ زمن، وأن القيادات الباسلة فيها ليس لديها كأبنائها سوى الولولة والنواح.
البرابرة أتوا.. زحفوا على أشلاء الجثث ووقع الموت والرصاص والحرائق التي التهمت المخيمات،كان الشباب عزل، بريئين لم يشاهدوا يهوذا وهو يدل عليهم واحداً واحداً، لم يفكروا أن تلك الساحة حيث إمكانات الحياة أكبر مما كنا نعتقد، وحيث إن خلافاتنا الصغيرة على تفاصيل تلك الحياة، وأن الخيانة ستأتي من الظهر، وأن نداء المنصة كان إشارة البدء ليزحف البرابرة. لم ننتبه أننا كنا مخترقين تماما من الداخل، وأن ظهورنا كانت عارية في انتظار النصل ..كنا أغبياء، طيبين، متسامحين مع كل شيء، ولم نقل لهم .. فقط أمهلونا لنلملم الجثث، لنحصي خسائر الحرب، من بقى ومن رحل، لم يتركونا لنلتقط أنفاسنا، حاصروا الجرحى في المستشفيات، وسحلوا الجثث في الساحة.. كانوا أقوياء لأننا مسالمين جدا، لأننا تعزيين جداً، لأن أخلاقنا التي تربينا عليها، لم تجعلنا نؤمن بعقيدة الثأر والقتل والغاب، لأن أبائنا وأمهاتنا ربونا على الحب والتسامح.. لكن كل هذه الأخلاق الحميدة لم تشفع لنا في قاموس همجية النظام وبشاعته، كان يدرك أن هذه المدينة التي اصطفاها الله للرعب الحلقة الأضعف في التسلسل الهرموني لمجد القبيلة والرصاص والثأر.
في الـ29 من مايو هرب الجميع ولم يبق سوى أولئك الذين نشاهدهم دائماً في الصفوف الأولى في المظاهرات وفي المسيرات، أولئك الذين هبطوا من كتاب الحياة ليسطروا في تعز أروع ملحمة تاريخية عاشتها هذه المدينة..
كنت وصديقاتي نطل من النافذة على مشهد البربرية اليمنية الجديدة التي دشن مجدها ذلك اليوم لمجموعة من البرابرة من مرتزقة الحرس الجمهوري والأمن المركزي وبلاطجة نواب المحافظة ومدراء العموم، أولئك الذين يعتقدون أن ظل الصنم سيحميهم، وهم لا يؤمن أن لا عاصم لهم اليوم من الثورة، كانت الحرائق تلتهم الشجر والحجر والناس. وكنا نراهم يستبيحون الحياة، يقتلون الأبرياء، ويطاردونهم في الأزقة، ويحاصرونهم في المركز الإعلامي في المدرسة، حبسنا أنفاسنا ونحن نراهم يدورون حول المكان، وكلابهم البشرية تتشمم رائحة الرعب، يتعقبون خط الضوء الفاصل ما بين الليل والفجر.. كان مشهدا مروعا ربما لم يتفق عنها مخيلة هتشكوك ولم نقرأها سوى في معسكرات النازية..
البرابرة لم يتركوا حتى المستشفيات التي تهب الحياة، داهموا مستشفى الصفوة، واعتدوا على الأطباء وملائكة الرحمة، اعتقلوا الجرحى في العناية المركزة ، ثم نهبوا كل محتويات المستشفى وتفيدوا الأجهزة الطبية والأدوية ثم احرقوا المستشفى ، كنا نرى ثقافة الفيد التي تربى عليها أمثال هؤلاء الجند المرتزقة وقد تجلت في أبشع صورها، كانوا ينهبون كل ما عمرناه على مدى أشهر طويلة، كل أشياءنا الجميلة كنا نراها تحمل في سيارات جيب، الثياب، الكمبيوترات، الكاميرات، الفرش، الأغطية، أدوات اللجنة الطبية، أسرة المرضى، المراوح، الثلاجات، التلفزيونات، الهواتف النقالة، والطعام، حتى الجدران الخشبية التي كانت تستخدم كدعائم للخيام رأيناها في معروضات غنام الحرب في بسطات في شوارع المدينة.. يا ألله أي همج هؤلاء البرابرة.. أي عقيدة تربوا عليها.. أي وطن كانوا يعيشون فيه..
حتى الآن لم نستطع حصر عدد الشهداء ،والجثث المتفحمة، والجثث التي لا أهل لها ولا صاحب، والجثث المخفية، والمعتقلين، والناس المخفيين، حتى الآن لم نستطع قياس حجم الدمار الذي تعرضنا له، حجم الخديعة وحجم الموات، حتى الآن يبدو كل شيء مخجلاً كحصيلة أولية للفشل، لم يستطع الإعلاميون والمصورون والمحامون أن يرصدوا ما حدث، حتى الأصداء الإعلامية الداخلية والخارجية للمجزرة، كانت مخجلة، ومحبطة ومثيرة للشفقة، ما حدث في تعز يفوق صدمة جمعة الكرامة التي سببت انهيار النظام، واستقالات أعضاء الحزب الحاكم، لكن تعز الحبيبة، المحاصرة ما بين الجبل والجبل، المدينة التي لا تحدها بحر، ولا قبائل، ولا جيش يحمي، كانت كعادتها مدينة مستباحة، منهكة من الحروب، مدينة خجولة حتى في عرض جراحها، مدينة سلمية حتى في حزنها، حتى وهي تلملم أشلاء أبنائها، وتدفنهم على استحياء في ليل البرابرة..
في تقرير هيومن رايتش عن المجزرة ، بدأت الأرقام محبطة لي، كان تقريرا مستعجلاً، من خضم التقارير التي ستذهب يوما ما إلى المزبلة، وتبقى فقط ذاكرة الرعب حية .. من شاهدها ومن عاشها، ومن استطاع رصد حجم الخراب..
هل مشكلة تعز في سلميتها وتحضرها ومدنيتها.؟؟ هل السلمية والمدنية أصبحت وصمة عار تلحق بأبناء هذه المدينة؟. هل عنفوانها وثقافة أبناءها جريرة في هذا الزمن الحامض، كنت أتساءل مع بعض الزملاء الثوريين الفيس بوكيين الذين لم يدشنوا مجدهم إلا في التندر على سلمية هذه المدينة، وأن عليها أن تذوق مرارة السلم والمدنية وأن عليها الآن أن تخلع رداء المدنية وتكون كغيرها من المدن..
شخصياً سأظل أؤمن أن ما يميز هذه المدينة هي قدرتها على ضبط النفس، والصبر، وعلى المدنية، حتى لو تداعى أبناءها لحمل السلاح، فإنها لاتخرج عن حق الدفاع عن النفس والذي هو حق في الحياة أولاً.
في جمعة الوفاء لأبناء تعز، أثبت أبناء هذه المدينة قدرتهم على الصمود، وأن هذه المدينة عنقاء خرجت من الليل رمادها لتولد من جديد، أقوى من الحياة، أبهى من الحياة، فاستطاع أبناءها إيجاد مساحة أخرى للاعتصام، مساحة كبيرة للكرامة ..
كان يوماً للنصر، وعلى الرغم من انشغال الجميع بحادث اغتيال رأس الأفعى، رأس هذا النظام، وما قيل في هذا الحادث، شخصياً لم يكن يعنيني نبأ اغتياله، أو قتله، وإن كنت اعتقد ولأسباب تخص تاريخ الرئيس الذي قام على الاغتيالات فإن نهايته ستكون بذات الطريقة، لكني كنت أتمنى أن يكون له خروجاً أكثر كابوسية،ً أكثر دمويةً، كنت أتمنى أن أراه يحرق كما أحرقت جثث أبناء تعز، وأن يتم جرف جثته بجرافات، كنت أتمنى أن اسمع عويل أبناءه وبناته في ذلك الليل، حتى يدركوا طعم الفجيعة التي ذاقتها أمهات شهداء مجزرة تعز، أتمنى أن يعيشوا قليلاً من رعبنا الذي عشناه، أن يذوقوا قليل من طعم المهانة والذل والرعب، أن يشعروا بما فعله أبيهم بحق شعب بأكمله ، أن يتفهموا حقد الذين قتل أبناءهم واختفى آباءهم ولم يصلوا إليهم، أن يفهموا معنى أن تكون مطارداً ومهاناً في وطنك فقط لأنك تؤمن أن الوطن ليس حكراً على أحد، وأن الوطن لايختزل بشخص.
كان مضحكاً احتفال البرابرة بخروج رأس الأفعى من المستشفى.. الرصاص والألعاب النارية، والبازوكا، ولأول مرة في حياتي أدرك أي قبح يعيشه هذا الوطن، وأي همجية في نفوس هؤلاء المرضى الذين يحتفلون على أشلاء الجثث المحروقة بنصر وهمي، نصر غبي ستلعنهم كل الأجيال القادمة، لماذا هذا الاحتفال المجاني بعدوانية ستدشن اليوم، وأن بذرة الكراهية لكل ما يمت لهذا النظام من صلة ستظل لصيقة بجلودنا، كل من قتلنا، وكل من شردنا، وأحرق خيامنا من عسكر كل من اصدر الأوامر، كل من تآمر من قيادات هذا النظام في هذه المدينة، كل من هدد أبناءنا ولاحقهم، كل من شرد واعتقل خيرة شبابنا، كل من برر مجزرة تعز من عبده الجندي لطارق الشامي لياسر اليماني للردمي، كل من أطلق وسيطلق الرصاص لترويع الآمنين في هذه المدينة.
ربما يوميات الرعب الذي تعيشه المدينة لا يختلف عن ما تعيشه أبين، هذه المدينة التي هجر أهلها، وشبابها، وأنا أشاهد بالفيديو مشاهد النازحين منها إلا عدن، مشهد مرعب ومخيف، ومخجل، لأن الوسائل الإعلامية الدولية والمحلية، والأقلام والصحف، كانت متواطئة هي أيضاً، ولم تتعامل بإنسانية لما حدث في أبين، وتبنت سيناريو الإعلام الرسمي عن ما يحدث في أبين الحبيبة، أبين التي شرد أبناءها، وسلمت بكاملها لمسلحين القاعدة الذين ربتهم هذه السلطة منذ زمن لهذه اللحظة، حتى تشيع فوضى منظمة، وحتى تنهك الوطن بالمجازر والقتل والاقتتال.
رأيت رعب أهل أبين في عيون الأطباء والمثقفين والمحاميين الذين لجئوا إلى عدن، جحافل حزينة ستصل إلى سقف السماء.. لكن عيوننا للأسف لا ترى سوى جراحنا، وآلامنا، عيوننا مغلقة عن أبين الحبيبة.
في تعز لا أحد ينام، في تعز الرعب له نكهة الحزن والخيبة، والانتظار الطويل.
في تعز البرابرة الآن يجيئون ببياداتهم وأعقاب بنادقهم، بلهجتهم الصنعانية الجافة، بعيونهم الحمراء التي لا ترى سوى مشهد الدم والنار، يمشون في شوارع المدينة، تسبقهم الدبابات والمصفحات، والهراوات، وشرعية القتل والخطف والإكراه، شرعية الهمج اللادستورية أراهم الآن من نافذتي وابتهل إليك ” إلهي.. لماذا تركتنا ؟؟

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1752

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
5  تعليق



5
سلام للاخت بشرا المقطرى
Wednesday, 22 June, 2011 08:08:53 PM





4
 مدنيه في بلد همجي
Wednesday, 22 June, 2011 04:58:47 AM





3
الدفاع عن النفس فضيله
Wednesday, 22 June, 2011 03:39:45 AM





2
شكر خاص
Sunday, 19 June, 2011 11:48:22 AM
gehad almorshdi




1
Saturday, 18 June, 2011 10:20:59 PM







أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©