الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / مؤمنة بـ"المؤامرة" ولا أبالي
سعدية مفرح

مؤمنة بـ"المؤامرة" ولا أبالي
الخميس, 15 يناير, 2015 01:37:00 مساءً

لم تكن صدمة العالم بالاعتداء على مقر مجلة شارلي إيبدو الفرنسية، وقتل 12 من صحافييها والعاملين فيها، أكبر من صدمته وهو يتابع مشهداً، لا يقل عنها بشاعة، وإن كان على النقيض منها شكليّاً؛ بنيامين نتنياهو في مقدمة مسيرة باريس ضد التطرف و"الإرهاب"!

بدا المشهد سورياليّاً بامتياز، فهذا القاتل المحترف بدرجة رئيس وزراء، والذي قتل 17 صحافيّاً في حربه العدوانية على الفلسطينيين في قطاع غزة، يمشي بكل ثقة في مسيرة سلمية، خصصت للتضامن مع حرية الصحافة، أي أنه قتل القتيل ومشى في جنازته. صحيح أن القتيل في باريس يختلف، تماماً، عن القتيل في غزة، لكن الجريمة واحدة، وإذا كان الصحافيون في غزة قتلوا وهم في مهمة مهنية وإنسانية شجاعة، للكشف عن بشاعة الاحتلال الصهيوني، وحربه ضد المدنيين، في حين أن صحافيي "شارلي إيبدو" قتلوا بعد استفزازهم مشاعر ملايين المسلمين، بنشر ما يسيء للمشاعر الدينية والإسلامية والأخلاقية عموماً، إلا أن هذا الفرق لا يشكل أهمية في التعاطي مع الجريمة في الحالتين، ولا يمكن أن نجعله يصب لصالح المجرمين، فما ارتكبه هؤلاء يبقى مداناً ومستهجناً ومرفوضاً، مهما قيل عن دوافعه وأسبابه.

كلام كثير أعلنته الحكومة الفرنسية، بعد مشاركة نتنياهو في مسيرة باريس، للتخفيف من أثرها السلبي عالميّاً، لكن هذا لا يمنعنا من إعادة النظر في كل ما يتعلق بحادثة "شارلي إيبدو" كلها في ضوء تداعيات أعقبتها، بدءاً من طريقة معالجة الحكومة الفرنسية لها بتخبط وعشوائيةٍ، لا يليقان ببلد متعدد الأعراق والديانات، ويضم أزيد من خمسة ملايين مواطن مسلم، أصبحوا يشعرون باضطهاد نفسي كبير، وهم يواجهون تهمة "الإرهاب" بشكل جماعي، كما حدث لكل المسلمين بعد أحداث "11 سبتمبر" 2001 في أميركا، وانتهاء بأخبار نشرتها صحف ومجلات أوروبية، تشكك في تفاصيل جريمة "شارلي إيبدو" ودوافعها، بعد قتل كل المتهمين بارتكابها من بعيد أو قريب. ثم انتحار أحد أبرز المحققين فيها، مروراً بالإصرار الصهيوني الوقح على المشاركة في مسيرة باريس، ضد رغبة الحكومة الفرنسية نفسها.

ما الذي يحدث، هذه الأيام، في باريس وحولها بالضبط؟ لا أحد قادر عن الإجابة الآن. وكل تشكيك على أي صعيد سيواجه بتهمة الخضوع لنظرية المؤامرة. وعلى الرغم من أنني لست من المتحمسين لها، لكنني لا أمانع من الخضوع لها أحياناً، عندما أواجه أوضاعاً وأحداثاً، لا يمكن تفسيرها منطقيّاً. فكيف أرفض مثل هذه النظرية، وأنا أرى ذلك الاحتشاد العالمي الرسمي الكبير في التنديد بجريمةٍ محلية فردية، كجريمة "شارلي إيبدو" أمام تجاهل عالمي رسمي لما يحدث للاجئين السوريين في عراء البرد والثلوج؟

كيف يمكن أن أُصفق لمن يذرفون الدموع الساخنة على مقتل صحافيين اعتادوا على إهانة مشاعر المسلمين في كل مكان، في حين أنهم لم يفكّروا حتى في ذرف دموع التماسيح على مشاهد الأطفال السوريين الموتى تجمداً على مشارف الحدود هنا وهناك؟ كيف يمكن أن أصدق دعاوى من أغلقوا أبواب السجون على صحافيي بلدانهم، قبل أن يشدوا الرحال إلى باريس، انتصاراً لحرياتها الصحفية؟ وكيف يمكن أن أقبل مطالبات بعضهم المسلمين، جميعاً، بأن يعتذروا لفرنسا على جريمة اتهم بارتكابها بضعة منهم بشكل فردي؟

لا أريد فتح بوابة التاريخين، البعيد والقريب، لفرنسا والغرب لنرصد الجذور الحقيقية لما يسمى الإرهاب في العالم، لكنني لا أريد، أيضاً تجاهل ذلك التاريخ كله، خوفاً من تهمة الخضوع لنظرية المؤامرة. وأرى أن هناك من يدفع العالم بأسره ليصدق، ظلماً، أن ما يقوم به مسلمون من إساءات للسلم العالمي يستند إلى تاريخ إسلامي غارق في الدماء البريئة. ففي سبيل البحث عن الحقيقة والدفاع عنها، سيسعدني جدّاً أن أؤمن بنظرية المؤامرة، ولا أبالي.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1324

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




الخبر بوست
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©