الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / تصبحون على وطن
محمد جميح

تصبحون على وطن
الخميس, 22 يناير, 2015 10:59:00 صباحاً

اقتضت طبيعة هذه الفترة من تاريخ العرب المعاصر، أن تُشحن بالانتكاسات والهزائم التي تجد من يخفف وقعها الإعلامي والنفسي على الناس. وآخر هذه الانتكاسات سيطرة الحوثيين الذين هم الذراع العسكرية لحرس الثورة في إيران على قصر الرئاسة اليمنية.

أكمل عبدالملك الحوثي خطته بالانقضاض على دار الرئاسة، ونهب ما فيه من أسلحة ومعدات عسكرية متطورة وضخمة. لم يكن الهدف من دخول دار الرئاسة الاستيلاء على الدار، ولا الإطاحة بالرئيس اليمني، لا ليس ذلك، فالاستيلاء الفعلي على الدار لن يزيد في قوة الحوثيين، والإطاحة بالرئيس عبدربه منصور هادي ليست غرضهم، لأن حسين الحوثي لو قام من قبره لما خدم جماعته كما خدمها الرئيس هادي بعجزه وتردده، وقلة تدبيره.

كان الهدف من دخول القصر ومحيطه الحصول على سلاح النخبة التابع للجيش اليمني، الذي كشفت مصادر عسكرية يمنية أن منه أسلحة اللواء الثالث حماية رئاسية وهي كالتالي: 300 دبابة – 120 راجمة صواريخ – 500 طقم مع رشاش 12.7 – 400 رشاش 23 مضادا للطيران – 120 سيارة صالون مدرعة، داخل دار الرئاسة – 5000 مسدس جلوك وبريتا وكركال.

ظللنا لسنوات طوال نقول إن الحوثيين الذين كانوا حينها لا يزالون في جبال «مران» في صعدة، إن عيونهم على صنعاء واليمن كلها، وكان البعض عن عمد يتحدث عن مبالغات في الطرح ناتجة عن تحليل غير سليم. وها هم الحوثيون اليوم يجهزون على رمزية الرئاسة اليمنية، ويحاصرون الرئيس في منزله الشخصي بعد أن ضربوا الرمز السيادي للدولة، والمتمثل بدار الرئاسة.
اللافت في الأمر عدم مقاومة الجيش لمقاتلين قبليين لا ينتمون إلى جيش نظامي. وهناك في الواقع عدة عوامل لذلك، أبرزها أن الجيش اليمني فقدت لديه معاني الانتماء الوطني بعد أن حطمت قيادته لديه قيم العسكرية النبيلة، يوم أن كان وزير الدفاع السابق محمد ناصر أحمد يرفع شعار حيادية الجيش كلما زحف الحوثيون على معسكر من معسكراته، ثم أن الخلافات المناطقية، والحساسيات السياسية بين قادة الجيش أضعفت أداءه بشكل كبير، ناهيك عن وجود أنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذي لم يتوان للحظة عن عرقلة عملية التحول السياسي في البلاد.

ومن الملاحظ أن اليمن كان يغوص في أقداره غوصاً شبه اختياري، أو غوص الغريق الذي أيقن عدم جدوى مقاومة الموج، ورأى أن كلفة الموت غرقاً أخف من تعب الصراع مع الأمواج. وفي الوقت الذي كانت أمواج الحوثيين تلتهم العاصمة صنعاء والمدن الأخرى، كان العرب «يراقبون عن كثب» ما يجري في الداخل اليمني، من دون أن تكون هناك محاولة جادة لوقف التدهور، ساعد في ذلك إحساس الأشقاء في الخليج بأنهم قاموا بما قدروا عليه من خلال المبادرة الخليجية، وساعد في ذلك أن الرئيس هادي وضع كل البيض في سلة جمل بن عمر والمجتمع الدولي، الذي اكتفى أول أمس ببيان هش وهزيل لإدانة أعمال العنف، ودعا جميع الأطراف إلى وقفها.

شعر الحوثيون بأنهم في أمان من أي تهديد خارجي، وأن قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن اليمن لا وزن لها، وأن الوضع العربي أكثر عجزاً من أن يتحرك، فتحركوا وحركوا من أوليائهم في طهران لكي تقول طهران إنها تستطيع أن ترد على تهاوي أسعار النفط الذي تتهم طهران دول الخليج بالتسبب فيه.


ولأن اليمن أصبح يمثل الخاصرة الأضعف للأسف الشديد، فإن الردود الإيرانية على السياسات العربية التي لا تتواءم مع أهدافها أصبحت تجد ملعبها في اليمن، بعد أن تشبعت الساحات في العراق وسوريا ولبنان بأشكال من اللعب الإيراني لم يعد في مقدور طهران القيام بالمزيد منها في تلك الساحات. لكن المؤسف أن الأحداث الراهنة في اليمن تأتي في ظل حالة من شبه الغياب للدور العربي، والخليجي بشكل خاص، حيث قدر الخليجيون أن ملفات أخرى ربما كانت أكثر إلحاحاً من الملف اليمني، كالوضع في سوريا والعراق ومصر في الفترة الأخيرة.

ومن المضحكات المبكيات أن خرج علينا عبدالملك الحوثي بعد انقلابه على النظام في صنعاء، ليتهم الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بدعم الإرهاب، والالتفاف على اتفاق السلم والشراكة، وأخيرا بالانقلاب، وهذه الأخيرة كذبة لا يجرؤ على مثلها إلا وكلاء طهران في المنطقة، إذا واتت الحوثي الجرأة أن يقول عن الرئيس الذي حاصره داخل منزله بعد أن نهب كل محتويات دار الرئاسة، إنه انقلب ودعم الإرهاب.
وعلى أي حال، فقد علمنا تاريخ هذا البلد العجيب أن الأمور لا تستقر على حال لفترة طويلة، إذ في غضون بضع سنين تحدث الهزة التالية. والذي يؤسف له أن البلاد كانت على أعتاب تحول سياسي سلمي، ربما كان سيؤسس في المستقبل لمنظومة عمل سياسي ثابت، غير أن قيام الحوثيين بغزو صنعاء أفشل هذه المحاولة، وعاد اليمنيون إلى الأسلوب العربي المعتاد في التحولات السياسية، وهو أسلوب التحول السياسي الذي يأتي بالقوة والعنف. وبما أن الحوثيين نسفوا ما توافق عليه الناس في مؤتمر الحوار الوطني، وحولوا الوضع والوقائع على الأرض بالقوة، فإن التحول القادم لن يكون في تصوري سلمياً، لأن البلد في حالة من الغليان، ولأن دخول الحوثيين على الخط ولد قدراً من الاحتقان الطائفي لم يعهد لدى اليمنيين من قبل.

في إحدى نشرات الجزيرة قبل يومين كنت معلقاً على حدث سيطرة الحوثيين على دار الرئاسة اليمنية، وكان فارس الخوري، وهو دبلوماسي أمريكي من أصل لبناني، عمل في السفارة الأمريكية في صنعاء لفترة، كان على الهواء، وألقى بزفرته التي خرجت من حس عربي خالص حين قال: أقول لإخواننا في اليمن تصبحون على وطن».

"القدس العربي"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1439

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©