الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / اليمن كُلفة مغامرة الحوثي
بشرى المقطري

اليمن كُلفة مغامرة الحوثي
الأحد, 25 يناير, 2015 09:12:00 صباحاً


ليس الفاصل بين القوة والعته كبيراً، فكلاهما على النقيض من العقل والحكمة، وما يجري في اليمن حالياً خير مثال على ذلك؛ فالقوة "الغاشمة" هي من تحرك الحوثيين، لتدمير كل شيء، بما في ذلك القاعدة التي يقفون عليها، وهي كذلك المنطق الذي حكم غالبية ردود الفعل على تغول الحوثيين. لا يتمتع هؤلاء بالحضور والثقل السياسي والعسكري، ولا برصيد نضالي ومشروع وطني تقدمي، يمكنهم من التمتع بالسلطة التي يتصرفون وكأنهم خلقوا لها. لذا يعمدون للتطويح بالتهور والجنون معادلاً لما ينقصهم من الثقل السياسي والعسكري، والضغط به، كتهديد على بقية الأطراف، ونجحوا بتحقيق ذلك، مدعومين بدافع من عدم مسؤولية بقية الأطراف السياسية، أو سوء تقديراتها، إلا أن الحوثيين أفرطوا كثيراً بالتلويح بجنون القوة وغطرستها، مما دفع كرهاً القوى الأخرى، بمن فيها رئيس الجمهورية، إلى اللجوء إلى منطق إحراق القشة التي يتمسكون بها لحماية نفسه من جنونهم وشهوتهم لسلطة قاهرة. وفي هذا السياق الجنوني، الذي يعكس تطور الأحداث في اليمن، يمكن أن نقيّم تصريحات وردود أفعال انفعالية لقوى سياسية يمنية كثيرة ناتجة عن نفسية مهزومة، وبلا منطق، وخارجة عن المشروع الوطني والمشروعية السياسية لغالبية الأطراف الوطنية.

بعد يومين داميين، عاشتهما العاصمة صنعاء من طغيان منطق الغلبة، إثر تحرك مليشيات الحوثي، واختطافها مدير مكتب رئيس الجمهورية، أحمد عوض بن مبارك، والقضاء على ما تبقى من رمزية الدولة اليمنية، بحصار منزل الرئيس هادي، ووضعه تحت الإقامة الجبرية، وإجباره على توقيع الاتفاق الرئاسي الذي كتب بلغة الدم والرصاص، لم تأتِ ليلة الخميس 22 يناير/كانون الثاني 2015، حتى خرجت الأمور عن عقالها، فأعلنت الحكومة استقالتها، وبعدها مباشرة قدم الرئيس هادي استقالته للبرلمان، وهو فعل طبيعي، في ظل ظروف غير طبيعية تعيشها اليمن منذ سبتمبر/أيلول 2014، مما فاقم الأوضاع في اليمن إلى أقصاها، وفتح البلاد على احتمالات الحرب الأهلية، وأسقط ورقة التوت الأخيرة عن جماعة الحوثي، وعرّاها سياسياً واجتماعياً، قوة عصبوية تحتكم لقوة السلاح، وغير قادرة على ممارسة أدوات العمل السياسي، إلا أن الجماعة التي عجلت انهيار العملية السياسية برمتها، كانت مرتبكة من الخطوة التالية، والفراغ السياسي الناشئ. ويبدو أن فكرة استقالة الرئيس لم تكن واردة بالنسبة لها، بل كانت تطمح إلى الإبقاء على شرعية الرئيس هادي، غطاء لتحكم من خلاله، من دون أن تتحمل مسؤولية مباشرة، فأبدى الحوثيون ردود أفعال متناقضة حيال الاستقالة، بتعليقها أو التقليل من خطورة ما حدث، لكن المخيف، بعد هذه التطورات، تداعيات الاستقالة، حيث أُطلقت مبادرات ودعوات سياسية وجماهيرية كثيرة، للتعامل مع ما يجري من أفق سياسي ومناطقي ضيق؛ وإن كان هذا التداعي المجنون للأحداث قد وضع الحوثيين في موضع سياسي وجماهيري واضح، وأسقط كرة النار من أيديهم إلى ما بين أقدامهم، إلا أن ذلك، حتى لو حل مشكلة تغول الحوثيين، ليس في أي حال، حلاً وطنياً، ولن ينتج سوى مزيد من التعقيد للوضع اليمني. بالتأكيد، يجب مجابهة جنون القوة، التي يطوح بها الحوثيون في وجه اليمنيين، بقوة وطنية رادعة، لكن، ليس من منطقها الاستعلائي الذي يحتكم إلى القوة وحدها، وإنما بقوة مدنية، تؤمن بالخيارات السياسية، وبمشروع وطني واحد وجامع لكل اليمنيين، فالصدامات المجنونة بين قوتين لا تنتج سوى حروب صغيرة، وأضرار لا عاصم لأحد منها.

وهكذا كان الرد الأولي على تبعات استقالة الرئيس هادي، وسيطرة مليشيات الحوثي على السلطة، من الساحة الجنوبية التي كانت، كما يبدو، تنتظر حلاً من خارجها، يبلور مشروعها غير الواضح من فكرة التحرر عن المركز، ويعكس الشتات الذي تعيشه القوى السياسية والاجتماعية في الجنوب، إذ أعلنت قوى جنوبية استقلال إقليم عدن، بعد إحكام سيطرتها على مؤسسات الدولة وانضمامها إلى إقليم حضرموت، في دلالة على اقتناعها بالدولة الاتحادية. وفي الوقت نفسه، أعلن رئيس الوزراء الأسبق، حيدر أبوبكر العطاس، من موسكو، استقلال الجنوب ومطالبته بتدخل عربي لحماية الأراضي الجنوبية.

لم تشذ مدينة مأرب التي يخوض فيها الحوثيون قتالاً شرساً، منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، محاولين دخولها، عن هذه النزعة الاستقلالية المدمرة للهوية الوطنية، إذ صدر بيان يعلن استقلال إقليم سبأ الذي يضم مأرب والجوف والبيضاء، ويؤكد رفضه شرعية الانقلاب وأية قرارات صادرة من صنعاء، والتلويح بقطع النفط عن بقية اليمن، كذلك كانت الدعوات التقسيمية تطل من قوى سياسية في مدينة تعز التي أعلنت إقليم الجند إقليماً مستقلاً.

وأمام غياب خطاب عقلاني، يحرص على حماية الوحدة الوطنية ومكتسباتها، أو يجعل من الحل السياسي خياراً لأية غايات سياسية مدروسة، يتم التفاوض عليها، ولا يعزز الغلبة والانقسام، كانت المبادرات اللامسؤولة هي الظاهرة على سطح الساحة السياسية اليمنية، ليعكس ذلك مقدار الأزمة التي تعيشها النخب اليمنية، وردود أفعالها الانفعالية التمزيقية، وعدم قدرتها على التمسك بخيار وطني، في هذه اللحظة المفصلية الحرجة من تاريخ اليمن، إذ غابت الأحزاب اليمنية عن المشهد، ولم يصدر عنها موقف واضح وحازم بشأن سيطرة سلطة المليشيات المسلحة على الحكم والدعوات التمزيقية التي تقود اليمن بعزم إلى مزيد من العنف والتشرذم السياسي.

خسر الحوثيون، اليوم، كثيراً معركتهم في إثبات حقهم في الشراكة وتاريخية مظلوميتهم، كما خسروا في إسقاطهم الدولة اليمنية، بكل تجلياتها المؤسسية والرمزية، والتعجيل في تقسيم اليمن، وإيصال البلاد إلى مربع الاقتتال الأهلي والطائفي، فالحوثيون يتحملون، أكثر من غيرهم من القوى اليمنية، التبعات الكارثية للدراما اليمنية الحزينة. ومن جهة أخرى، انتصر الرئيس، عبد ربه منصور هادي، لنفسه أخيراً، ليس في فترة حكمه القصيرة والمليئة بالأخطاء، وإنما في قراره القوي بأن لا يكون رئيساً بلا حول ولا قوة، رئيساً بلا أنياب، ورفض أن يستمر "أراجوزا" يمارس الحوثيون من خلاله سلطتهم.

وهكذا، وفي ظل واقع سياسي يمني محتقن، يغيب فيه الصوت المدني الذي يعقلن خطاب وممارسات الجماعة الحوثية، المندفعة بقوة السلاح وبجنون منطق الغلبة، وغياب قوى وطنية تحقق توازناً على الأرض، فإن اليمنيين مقبلون على وضع سيىء، مفتوح على احتمالات مرعبة. ولم يعد لديهم أدنى شك بأن جنون القوى السياسية اليمنية واندفاعاتها العاطفية ستقود الجميع إلى محرقة.

"العربي الجديد"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1090

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©