يمن برس.. مع الحدث في المكان والزمان

طباعة

 علوم وتكنولوجيا / الهرم الأكبر يفتح صندوق أسراره واكتشاف قارة جديدة وكواكب عليها حياة وسر تشكل الذهب والفضة
أغرب الاكتشافات العلمية في 2017..
الهرم الأكبر يفتح صندوق أسراره واكتشاف قارة جديدة وكواكب عليها حياة وسر تشكل الذهب والفضة
الإثنين, 25 ديسمبر - الساعة: 2017 12:43:00 مساءً

الهرم الأكبر يفتح صندوق أسراره واكتشاف قارة جديدة وكواكب عليها حياة وسر تشكل الذهب والفضة

*يمن برس - متابعات
سجّل عام 2017 عدة اكتشافات في الكثير من المجالات العلمية على تنوعها، منها ما هو شديد الغرابة مثل كشف ناسا عن ابتكارها صواريخ لا تدُمَّر ويمكن إعادة استخدامها!

وكذلك اكتشاف العلماء قارة ثامنة كانت مفقودة، ناهيك عن علاج بعض أنواع السرطان باستخدام خلايا المريض ذاته.
أحد هذه الاكتشافات حسب تقرير نشره موقع Business Insider، وترجمة هاف بوست، حدث في مصر بعد أن أخضع علماء متخصصون في دراسة الحضارة المصرية، الهرم الأكبر بالجيزة لمسح طبقي من نوع جديد باستخدام تقنية تصوير مبتكرة تعتمد على جزيئات فائقة السرعة تُسمى "ميونات"، ليكتشفوا وجود غرفة هائلة الحجم داخله، لم يعرفوا بعد سبب بنائها ولا سبب كبر مساحتها، ليضيف وجودها لغزاً جديداً لألغاز الآثار الفرعونية.


إليك بعضاً من الاكتشافات العلمية الرائعة والغريبة والواعدة من هذا العام:
 
فريق دولي من 32 عالماً وجدوا قارة جديدة في جنوب المحيط الهادئ
تقع أرض "زيلانديا" المفقودة في منطقة المحيط بين نيوزيلاندا ونيوكاليدونيا.

ولم تكن تلك الأرض غارقة دائماً، فقد وجد الباحثون حفريات تقترح أنَّ أنواعاً جديدة من النباتات والكائنات الحية قد عاشت هناك ذات يوم.

ويجادل البعض بأنها يجب أن تُضاف إلى القارات السبع التي نعرفها.
 
ابتكار تركيبة شديدة الشبه من مكونات الكائنات الحية
لدى الكائنات الحية نوعان من أزواج الأحماض الأمينية: "A-T" (أدينين - ثايمين) و"G-C" (جوانين - كيتوسين). تلك الحروف الأربعة تشكل أحماضنا النووية، وتعتبر قاعدة كل المعلومات الجينية في العالم الطبيعي.

لكنَّ العلماء يقولون إنهم إخترعوا حرفين جديدين، زوجاً غير طبيعي من قاعدتي "X-Y".

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، عرضوا كيف يمكن لأجزاء الخلايا الاصطناعية تلك أن تعمل بكفاءة بجوار القواعد الطبيعية في الحمض النووي لبكتيريا "إي كولاي".

وقال فلويد رومزبرغ، الذي قاد البحث في معهد أبحاث "ذا سكريبس" بولاية كاليفورنيا الأميركية، لموقع Business Insider إنَّ اختراعه الجديد قد يُحسِّن طريقة علاجنا للأمراض.

فمثلاً، قد تغير الطريقة التي تتحلل بها البروتينات داخل الجسم، لتساعد العقاقير على أن تبقى في الجسم وقتاً أطول.

ويقول رومزبرغ إنَّ الفريق يحاول اكتشاف كيف يمكن لهذا الاكتشاف أن يساعد في صنع علاج السرطان وعقاقير أمراض المناعة الذاتية.
 
شهد العلماء كيف تشكل كل الذهب والبلاتين في الكون
اكتشف العلماء أنَّ كمية ذهب بقيمة 100000000000000000000000000000 دولار قد تشكلت حين اصطدم نجمان فائقا الكثافة والصغر، على بُعد 130 مليون سنة ضوئية من كوكب الأرض.

وأنتج الاصطدام أيضاً كميات ضخمة من الفضة والبلاتين. وجاء الاكتشاف الذي نشره 4 آلاف من علماء الفلك المتحمسين في أكتوبر/تشرين الأول، حين رأى العلماء لأول مرة نجمَين نيوترونيَّين يصطدمان.

اصطدم النجمان المنفجران الضخمان بثلث سرعة الضوء، ونتج عن ذلك موجات جاذبية. والتقطت الأجهزة العلمية على الأرض تلك الموجات، التي يقول علماء الفلك إنها تحدث مرة واحدة فقط كل 100 ألف سنة.
 
نظر العلماء داخل الهرم الأكبر بطريقة جديدة، ووجدوا غرفة سرية
وجد العلماء كهفاً طوله 30 متراً باستخدام تقنية تصوير مبتكرة تعتمد على جزيئات فائقة السرعة تُسمى "ميونات". وتتشكل تلك الجزيئات حين تصل أشعة كونية من المستعرات العظمى، والنجوم النيوترونية المندمجة، والثقوب السوداء، والأجسام عالية الطاقة الأخرى، حين تصل إلى الأرض وتتفاعل مع جزيئات الهواء.

استخدم الباحثون تلك الأشعة الكونية لاختراق ملايين الأطنان من الأحجار في الأهرامات، واكتشفوا غرفة مخفية بأجهزة التقاط الجزيئات.

ويقولون إنهم متأكدون بنسبة "99.9999%" من وجود تلك المساحة الكبيرة، لكنهم لا يظنونها بالضرورة مقبرة أو غرفة خاصة.
 
المرضى يعالجون السرطان بخلايا دمائهم
أسلوب علاج الخلايا، الذي يُسمى "CAR T-cell"، يعالج السرطان بطريقة جديدة تماماً، وذلك بإزالة خلايا المريض، وإعادة هندستها وراثياً، ثم إعادة إدخالها في الجسم لتطارد خلايا السرطان.
وفي أغسطس/آب، وافقت "إدارة الغذاء والدواء" الأميركية على أسلوب علاج "كيمريا" الذي اكتشفته شركة "نوفارتيس"، والذي يستخدم جهاز مناعة الجسم لمهاجمة لوكيميا الأورمة الليمفاوية الحادة لدى الأطفال. وتقول شركة نوفارتيس إنَّ هذا العلاج يكلف 475 ألف دولار للشخص الواحد.

في أكتوبر/تشرين الأول، وافقت على علاج آخر من علاجات "CAR T-cell"، يُسمى "يسكاراتا"، وهو لعلاج سرطان الدم لدى البالغين المعروف باسم "الليمفوما اللاهودجكينية بائية الخلايا".

المزيد من الدلائل على مسألة ذوبان الجليد في القطبين
في يوليو/تموز، انفصلت كتلة جليدية بحجم ولاية ديلاوير عن كتلة لارسن الجليدية في أنتاركتيكا، وبدأت في الإبحار بعيداً. وهي ثالث أكبر جبل جليدي في التاريخ.

ويشعر العلماء أيضاً بالقلق بشأن التندرا الجليدية في القطب الآخر، وقالت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي في شهر ديسمبر/كانون الأول: "القطب الشمالي لا يُظهر أي إشارة تفيد بأنه سيصير ثانيةً المنطقة المتجمدة الثابتة كما كان منذ عقود".
 
وجدت ناسا 7 كواكب جديدة قد تكون عليها حياة
الكواكب السبعة تدور حول نجم في مجموعة شمسية مجاورة تُسمى "ترابيست-1"، و6 منها على الأقل كواكب صخرية مثل كوكبنا.

يقول العلماء إنَّ تلك الكواكب تقع في ما تُسمى بـ"منطقة غولديلوكس"، وهي ليست أحر من اللازم ولا أبرد من اللازم، بل هي مناسبة تماماً لوجود حياة. وهي قريبة جداً، بالنسبة إلى المسافات الكونية، فهي على بُعد 40 سنة ضوئية فقط من كوكبنا.

وكان علماء ناسا متحمسين للغاية لهذا الاكتشاف، فهم يقولون إنَّ تلك الكواكب قريبة بما يكفي لكي يدرسوها باستفاضة.


مركبة فضاء آلية كانت تستكشف كوكب زحل وأقماره 13 عاماً أخذت منحنى تاريخياً ومميتاً

قبل أن يلقى مسبار "كاسيني" حتفه يوم 15 سبتمبر/أيلول، أرسل إلينا صوراً مذهلة لكوكب زحل، مكَّنتنا من أن نراه كما لم نفعل من قبل.

بعد 13 عاماً من الدوران حول زحل، بدأت مهمة كاسيني الكبرى الأخيرة بالطيران المنخفض فوق قمر تيتان، الذي يدور حول زحل. ثم انطلق كاسيني في فتحة طولها 1931 كم بين المريخ وبين حلقاته الجليدية، وهو إنجاز جديد.

وفي النهاية اتجهت المركبة إلى سحب الكوكب واحترقت، وهي حركة خطط لها العلماء لتجنب احتمالية أن ينفد وقود المسبار ويصطدم بأحد أقمار زحل.

جهاز لفحص أجسام الأطفال في غرف العناية المركزة
جهاز الفحص بأشعة الرنين المغناطيسي الخلقي الجديد "إمبريس"، هو أول جهاز يُصدَّق عليه بصفته آمناً بما يكفي لكي يوجد في الغرفة ذاتها التي يوجد فيها الرضع الذين يُعالَجون في المستشفى.

قبل فحص الطفل، يوضع في بدلة خاصة وتوضع في أذنيه سدادتي رنين مغناطيسي. ثم يوضع في أنبوب حتى يجمع الأطباء معلومات عن حالته.

يشبه الجهاز الأنابيب الهوائية التي توجد في البنوك التي تقدم الخدمات لراكبي السيارات. وهو مغلق بإحكام، لذا فلا قلق من أن يتعرض الأطفال الآخرون إلى المغناطيس القوي ولا الإشعاع.


استخدمت Space X معززات صواريخ قابلة لإعادة التدوير، ولا تتحطم بعد الاستخدام

المعززات هي عادةً أغلى جزء في مرحلة إطلاق الصاروخ متعدد المراحل، وعادةً ينتهي بها المطاف في قاع المحيط بعد استخدامها مرة واحدة.

لكنَّ المدير التنفيذي لشركة Space X، إيلون ماسك، سيعتمد على معززات "فالكون 9" و"فالكون هيفي"، التي تمكن إعادة استخدامها بسرعة وبسعر أقل، إذ توفر 18 مليون دولار في المرة الواحدة (يا لها من صفقة).

أول مرة يستعيد فيها ماسك إحدى تلك الصواريخ القابلة لإعادة الاستخدام كانت في 30 مارس/آذار، حين أوصل معزز "فالكون 9" قمراً صناعياً إلى مداره، ثم عاد معزز المرحلة الأولى إلى الغلاف الجوي، وهبط على حاملة طائرات في المحيط الأطلنطي.وقال ماسك: "في الهدف تماماً".
 
علماء كمبيوتر صينيون قفزوا قفزة "كَمِّية" في الانتقال الآني
نقل علماء صينيون آنياً جزيئات ضوئية تسمى "الفوتونات" من الأرض إلى الفضاء الخارجي للمرة الأولى هذا العام، باستخدام المرايا والليزر. وكان هذا نجاحاً ضخماً لعلماء فيزياء الكم، الذين يقولون إنَّ هذا الاكتشاف قد يغير تماماً طريقة نقلنا للطاقة والمعلومات.

لكن التقنية مثيرة لشاشاتنا أكثر مما هي مثيرة لنا، فهي قد تقود إلى نوع جديد من الحوسبة الكمية التي قد تعمل بطرق تتحدى الخيال. هذا النوع من الإنترنت الكمي فائق السرعة سيكون أكثر أماناً وسرعة، ووسيلة تواصل محصنة ضد القرصنة.


طبع الخبر في: الاربعاء, 14 نوفمبر - الساعة: 2018 11:09:47 مساءً
رابط الخبر: https://yemen-press.com/news102284.html
[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]
جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2018©