الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / «محمد بن سلمان» لكاتب سعودي : هذه السيارة لا بد أن تسير وإلا سأغيّرها
«محمد بن سلمان» لكاتب سعودي : هذه السيارة لا بد أن تسير وإلا سأغيّرها
السبت, 11 نوفمبر, 2017 10:30:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
«محمد بن سلمان» لكاتب سعودي : هذه السيارة لا بد أن تسير وإلا سأغيّرها
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس -
روى الكاتب السعودي عبدالرحمن الراشد كواليس لقاء جمعه قبل عامين بولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في مقاله الأخير، الذي حمل عنوان ” سارت وبسرعة مدهشة” ونشرته صحيفة الشرق الأوسط .

ويقول الراشد انه قبل أكثر من عامين ونصف كان من بين المستمعين في غرفة الاجتماعات الوزارية الضيقة وكانت تلك المرة الأولى التي أسمع فيها أفكار الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي انه تحدث بشكل واضح عن مشروع جديد، كنا نسمع منه عن مشروع دولة مختلفة؛ مداخيلها، ونشاطاتها، وانفتاحها، وإنتاجيتها، ومكانتها العالمية، شيئاً مثل الخرافة.

و اضاف الراشد ان ولي العهد فتح النقاش في الجلسة ، وكان آخر المعلقين. وقال له: لا شك عندي أبداً يا سمو الأمير، في أن ما طرحته (وهو ما أصبح بعد عام «رؤية المملكة 2030») يشبه الحلم، وفي الوقت نفسه واقعي وقابل للتحقيق. لكن عندي إشكالية واحدة وكبيرة؛ أنت يا سمو الأمير شاب تتميز بالحيوية، وعندك الطاقة، وتملك وضوح الرؤية، وما سمعته مفصلاً مدهش ومقنع جداً... في المقابل؛ أنت مثل من يقود سيارة قديمة؛ عجلاتها وماكينتها مهترئة ... بصراحة، بمثل هذه السيارة، أقول لك: لن تصل في الوقت والمكان اللذين تريدهما. هذه حكومة إدارية قديمة عمرها أكثر من 50 عاماً... مترهلة ومتآكلة.

واضاف ان الامير محمد بن سلمان ابتسم ورد : «هذه السيارة لا بد من أن تسير، وإن لم تَسِر، فسأغير السيارة بأخرى».

وقال الكاتب : "انه على مدى أسابيع متتالية، رأينا تفكيك وإصلاح الحكومة (السيارة)، التي كانت شبه معطلة، لتسير بسرعة عالية. فلسفة ذات منظومة عمل متكاملة جديدة، تشريعات تاريخية، مشروعات ضخمة، تغييرات على كل المستويات؛ من قيادات ومؤسسات، وعلاقات خارجية باستراتيجية مركزة جداً. ما جرى وتم، منذ ذلك اليوم، يفوق ما شهدته البلاد في العقود الستة الماضية".  

واشار الكاتب انه عندما صدرت القرارات الأخيرة ضمن إطار محاربة الفساد، بما فيها التوقيف والاعتقالات، تذكر إصرار الأمير محمد بن سلمان وتحذيره بأن تسير السيارة وإلا فسيبدل غيرها بها. قام بإجراءات لتصحيح تشوهات السوق والأسعار. فكك عقد القيود الاجتماعية المعطِّلة، وسمح للمرأة بقيادة السيارة، وأدخل برامج الترفيه، ووضع حجر الأساس لمشروعات بدائل الاعتماد على النفط.

وختم  الكاتب مقاله بمثل ما بدأ به؛ وقال :" فأنا، قبل أسابيع قريبة، حييت سموه على القرارات المدهشة، فسألني: «رأيك... سارت السيارة؟»، أجبته: «وبسرعة مدهشة جداً»، رد: «لم نبدأ بعد»".
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3862
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©