الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / ضابط مخابرات أمريكي : لهذا أصر علي عبدالله صالح على الموت في اليمن
ضابط مخابرات أمريكي : لهذا أصر علي عبدالله صالح على الموت في اليمن
الجمعة, 08 ديسمبر, 2017 09:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
ضابط مخابرات أمريكي : لهذا أصر علي عبدالله صالح على الموت في اليمن

*يمن برس - متابعات
كشف ضابط مخابرات أمريكي (من أصل لبناني) تفاصيل مهمة، عن إصرار الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح على الموت في أرض اليمن، عبر مقال بعنوان “سوف أموت في اليمن”، نشره موقع “ذا أتلانتيك” الأمريكي.

وقال الضابط السابق بمكتب التحقيقات الفيدرالية، علي صوفان، إن “صالح بعد الإطاحة به من السلطة عام 2012، كان يمكنه اللجوء لعدد من عواصم العالم، لكنه رفض ذلك واختار البقاء في اليمن”.

وأوضح أن “صالح قال: سوف أموت في اليمن، وقد ظل صادقا في كلمته؛ ما يدل على مستوى التزامه ببلده وشعبه”.

وذكر صوفان أنّ صالح انطبق عليه وصف “الراقص على رؤوس الأفاعي”، حيث كانت طريقته “تشبه لعبة الباليه؛ إذ لم يكن واضحًا تماما أين سيضع الراقص أقدامه في الخطوة القادمة”. وقال الضابط: “في الأسبوع الماضي فقط، انتقل صالح باتجاه التحالف العربي الذي تقوده السعودية ووعد بفتح صفحة جديدة مع جيرانه، لكن كل الدلائل كانت تشير إلى أنّهم توقعوا تحوُّل صالح عنهم، واستعدوا طويلا لهذه اللحظة، وكان صراخهم أثناء تحركاتهم إلى صنعاء (الانتقام لحسين الحوثي)، في إشارة إلى زعيمهم السابق، الذي قتله صالح قبل 13 عاما”. 

وأضاف: “هنا تعثرت قدم الراقص، وتمكنت الأفعى من صعقه بسمّها”.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
14312
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©