الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / أمين الاشتراكي السابق ياسين نعمان يحذر قيادة المؤتمر من التفكيك والتقطيع حسب حاجة الحوثيين
دعا «من يحبون صالح» للالتحاق بالشرعية ولملمة أجنحة الحزب تحت قيادة الرئيس
أمين الاشتراكي السابق ياسين نعمان يحذر قيادة المؤتمر من التفكيك والتقطيع حسب حاجة الحوثيين
الثلاثاء, 12 ديسمبر, 2017 05:59:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
أمين الاشتراكي السابق ياسين نعمان يحذر قيادة المؤتمر من التفكيك والتقطيع حسب حاجة الحوثيين

*يمن برس - خاص
دعا أمين عام الحزب الإشتراكي اليمني، سفير اليمن ببريطانيا،  قيادات المؤتمر الشعبي العام جناح صالح، إلى سرعة الالتحاق بالشرعية حتى يحافظ على وجوده في المشهد السياسي اليمني وحتى تصبح للتضحيات معنى، وذلك بعد مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح على يد الحوثيين في 4 من ديسمبر من الشهر الجاري.

وقال الدكتور/ياسين سعيد نعمان، إن «من يحبون علي صالح قرروا أنه قتل في بيته مقاوماً وبطلاً، وهم يصرون على ذلك لأسباب كثيرة من بينها طَي صفحة الماضي بمنعطف حاد يخفي عيوبها إلى الأبد، أما خصومه فقد قرروا على نحو مختلف أنه قتل وهو هارب نحو بلدته سنحان».

وأضاف في مقال نشره على صفحته بالفيسبوك تحت عنوان «المؤتمر المنتفض»: «حتى الآن شكل رحيل صالح خسارة متبادلة لطرفي تحالف الانقلاب، فالحوثيون خسروا المظلة السياسية والشعبية التي قدمها صالح لهم، ومؤتمر صالح خسر العامل الحاسم لوجوده ولاستمراره كقوة سياسية فاعلة في معادلة المشهد كاملاً، ولم يعد التحالف الانقلابي بتلك القوة والتنوع الذي كان عليه بعد أن بقي بلون واحد».

وأشار ياسين إلى أن الخسارة لدي طرفي التحالف الانقلابي في اليمن قد انعكست إيجابياً على الطرف الآخر من معادلة المشهد، في إشارة إلى الشرعية اليمنية المعترف بها دولياً، وتابع: إن انكسار التحالف كان لا بد أن يعقبه إعادة صياغة المشهد بما يتفق مع ما تحدث به الرواة عن انتفاضة شعبية معبرة عن تبدلات سياسية جوهرية لدى المؤتمر الشعبي.

وحذر ياسين نعمان «المؤتمر المنتفض» من مستقبل لن يكون بعيداً عما تعرضت له الأحزاب اليمنية، شارك هو (أي علي صالح والمؤتمر) في تفكيكها وتقطيعها حسب الحاجة؛ مالم يحسم المؤتمر أمره ويلتحق بالشرعية، ويعيد ترتيب أوراقه مع بقية أجنحة المؤتمر تحت قيادة الرئيس هادي، في خطوة تصحيحية تاريخية تأجلت كثيراً.

وختم ياسين مقاله بالتأكيد، «أن الأمر لا يحتاج إلى مداولات ومشاورات وإنما الانطلاق من جوهر فكرة الانتفاضة ودوافعها فهذا هو العامل الحاسم في تقرير المسار».



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6670
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©