الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / قائد قوات الاحتياط: الحرس الجمهوري انقسمت قواته إلى 3 فرق وهذا ما فعله الحوثيون
قائد قوات الاحتياط: الحرس الجمهوري انقسمت قواته إلى 3 فرق وهذا ما فعله الحوثيون
الاربعاء, 13 ديسمبر, 2017 10:15:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
قائد قوات الاحتياط بالجيش الوطني - اللواء الركن سمير الحاج
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
قائد قوات الاحتياط بالجيش الوطني - اللواء الركن سمير الحاج

*يمن برس - مأرب
قال قائد قوات الاحتياط بالجيش الوطني، اللواء الركن سمير الحاج إن الحوثيين نخروا في جسم قوات الحرس الجمهوري سابقا (قوات الاحتياط حاليا) حتى تمكنوا من السيطرة على مفاصل هذه القوة.

وأضاف أن الحوثيين قاموا بنشر أدبياتهم وعقدت الدورات العقائدية السلالية لأغلب عسكريي هذه القوة تحت سمع وبصر علي صالح ومقربيه حتى عندما جاء يوم طلبه لها، اكتشف متأخراً انها لم تعد موالية له، ولا يملك من الأمر إلا جموعا قليلة، هي التي دافعت عن بيته وعنه شخصيا.

وأوضح الحاج في مقابلة مع صحيفة القدس العربي أن مجريات الأحداث خلال السنوات الماضية، أصبح من المؤكد أن الحرس الجمهوري انقسم الى ثلاثة اقسام.

وأشار إلى أن القسم الأول اصبح في يد الميليشيا الحوثية، يقاتل في صفوفها، وهذا هو الجناح الأكثر الذي سيطر على معظم مفاصل قوات الحرس الجمهوري حسب قوله.

ونوه إلى أن القسم الثاني من قوام الحرس الجمهوري، بقي محافظا على ولائه لعلي صالح ويأتمر بأوامره في كل الأحوال وهذا هو القسم الأقل، فيما القسم الثالث فقد آثرت قواته البقاء في المنازل وعدم المشاركة في المواجهات التي اندلعت في البلاد منذ 2014 وهذا القسم يمثل نسبة لا بأس بها ومعظمهم من مناطق خارج طوق العاصمة صنعاء.

وكشفن أن  قوات بأعداد قليلة من قوات الحرس الجمهوري، انضمت الى قوات الحكومة للشرعية وتقاتل في صفوفها حتى اليوم.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5479
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©