الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / قاد جيشا ضد علي عبد الله صالح.. وكاد أن يقتل بنفس الأيدي التي قتلته! فماذا تعرف عنه
محاولة اغتيال علي محسن الأحمر..
قاد جيشا ضد علي عبد الله صالح.. وكاد أن يقتل بنفس الأيدي التي قتلته! فماذا تعرف عنه
الجمعة, 29 ديسمبر, 2017 08:17:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
قاد جيشا ضد علي عبد الله صالح.. وكاد أن يقتل بنفس الأيدي التي قتلته! فماذا تعرف عنه
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الاناضول + هاف بوست عربي
قال مصدر عسكري، الخميس 28 ديسمبر/كانون الأول 2017، إن مسلحي جماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، أطلقوا صاروخاً باليستياً على معسكر يتواجد فيه نائب الرئيس اليمني، الفريق علي محسن الأحمر، في معسكر الرويك، شرقي مدينة مارب، شرقي البلاد.

وذكر المصدر “للأناضول”، مفضلاً عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول بالحديث للإعلام، إن صاروخاً باليستياً أطلقه الحوثيون فجر اليوم، على المعسكر الذي يقع فيه مكتب نائب الرئيس.

وأشار إلى أن الأحمر وقيادات عسكرية كانت في المعسكر وقت الواقعة.

ووفق المصدر فإن الصاروخ سقط على مسافة بسيطة من المعسكر، لكنه لم ينفجر، ولم يسفر ذلك عن سقوط ضحايا.

وكانت جماعة الحوثيين أعلنت في وقت سابق اليوم إطلاق صاروخ باليستي نوع قاهر (تو إم) على معسكر الرويك بمحافظة مارب.

وقالت وكالة “سبأ” التابعة للحوثيين، إن “القوة الصاروخية بالجيش واللجان الشعبية، أطلقت اليوم صاروخاً باليستياً من نوع قاهر تو إم على تجمعات الغزاة والمرتزقة بمعسكر الرويك (في إشارة إلى القوات الحكومية)، وإنه أصاب هدفه وأوقع خسائر كبيرة في صفوفهم”.

وأشارت إلى أن “استهداف المعسكر يأتي بعد عمليات رصد بيّنت تواجد مجاميع كبيرة من المرتزقة والغزاة بداخله”.

ولم يتسن التأكد على الفور مما ذكرته الروايتان من مصدر مستقل.


من يكون علي محسن الأحمر؟

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، قد أصدر الأحد 3 أبريل/نيسان 2016، قراراً قضى بتعيين الفريق علي محسن صالح الأحمر نائباً له.

وتعيين الأحمر الذي عُرف بقربه من القبائل وقادة الجيش نائباً للرئيس قد يكون رسالة من الرئيس عبد ربه منصور هادي، والمملكة العربية السعودية، إلى الحوثيين، بأنه لا مكان لهم في ظل احتفاظهم بالأسلحة ورفضهم تسليم المدن التي يحكمونها بقوة السلاح.

ويتمتع الأحمر بعلاقة واسعة مع القبائل التي تحيط بالعاصمة صنعاء وعمران، والأماكن التي ما زال للحوثيين قوة فيها، وهذا من شأنه أن يُسهل مهمة الجيش الوطني في استعادة تلك المناطق.

ويعد الفريق علي محسن صالح الأحمر أبرز قائد عسكري أيّد ثورة فبراير/شباط، التي أطاحت بالرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، كما قاد الجيش المؤيد للثورة.

وإلى جانب قربه من قوى الثورة اليمنية، فهو حليف للمملكة العربية السعودية وقريب من الأحزاب المناوئة لنظام الرئيس السابق.

وقاد الأحمر معارك ضد جماعة الحوثيين المدعومة من إيران، عرفت بالحروب الست قبل 10 سنوات، بينما يقول مقربون منه إن الرئيس السابق علي صالح ابتكر الحرب من أجل التخلص من قوات الأحمر، الذي كانت له سلطة كبيرة داخل الجيش اليمني.


عمليات عسكرية واسعة 

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد كلفه الإثنين، 4 ديسمبر/كانون الأول 2017، بإطلاق عملية عسكرية واسعة؛ لاستعادة السيطرة على صنعاء، بدعم من التحالف العسكري الذي تقوده السعودية.

ومنذ 2014، يشهد اليمن نزاعاً دامياً بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية.

وشهد النزاع تصعيداً مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في مارس/آذار 2015، بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة في أفقر دول شبه الجزيرة العربية.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
16238
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©