الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / معهد أبحاث إيراني يكشف أسماء الضباط والقيادات بالحرس الثوري التي تقود عمليات الحوثيين في اليمن
أكد إرسال طهران فريق من وزارة الدفاع إلى صنعاء لصناعة المتفجرات والذخيرة
معهد أبحاث إيراني يكشف أسماء الضباط والقيادات بالحرس الثوري التي تقود عمليات الحوثيين في اليمن
الاربعاء, 03 يناير, 2018 06:47:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
معهد أبحاث إيراني يكشف أسماء الضباط والقيادات بالحرس الثوري التي تقود عمليات الحوثيين في اليمن
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
كشف معهد أبحاث الجريمة في الجمهورية الإيرانية عن أسماء أربعة من القادة العسكريين التابعين للحرس الثوري الإيراني يعملون مع المسلحين الحوثيين في اليمن، إضافة إلى إرسال وزارة الدفاع الإيرانيَّة خبراء ذخائر في أوائل 2017.

وقال المعهد الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقراً له، في تقرير ترجمة موقع -يمن مونيتو- إن ثلاثة من كبار الحرس الثوري الإيراني أرسلوا إلى اليمن وهم العقيد/رضا باسيني والقائد/علي الرجبي والرائد/محمد نيازي ويعمل الثلاثة كخبراء عسكريين ويتواجدون الآن في اليمن".

وأضاف المعهد- الذي يتتبع مسؤولي النظام الإيراني الذين يزعم أنهم ارتكبوا "جرائم حرب" وانتهاكات لحقوق الإنسان، إنَّ مهمة هؤلاء هو قيادة الحوثيين وعملياتهم العسكرية.

وأضاف المعهد إلى "انه اعتباراً من أوائل عام 2017، تم إرسال فريق لصناعة الذخيرة من وزارة الدفاع برئاسة بهرام رحناما إلى اليمن للمساعدة في بناء أسلحة وذخائر للحوثيين". ويقال إن السعودية تبحث عن مصنع حوثي لبناء الأسلحة، ولم تنجح حتى الآن في العثور على أي أثَّر له.

وقال التقرير إن من "المهم الإشارة إلى أن 1100 من قوات الحوثيين قد تم تدريبهم في أحد مخيمات الحرس الثوري الإيراني، ويجري حاليا تدريب حوالي 250 من الحوثيين في حامية قوة القدس في مدينة همدان الإيرانيَّة".

ونقل التقرير عن مصادر بأن إيران قد سيطرت على جزيرة نورة قبالة ساحل إريتريا من أجل السيطرة الكاملة على الوضع في اليمن. وبطبيعة الحال، فإنهم يتطلعون للسيطرة جزيرة حنيش الكبير في اليمن أيضا. 

وإذا تمكنت إيران من الاستيلاء على تلك الجزيرة، فإن إرسال الأسلحة والمساعدة المالية، فضلا عن السيطرة على مضيق باب المندب، سيصبح أسهل بكثير. ولكن حتى الآن، لم تنجح في ذلك.

ولفت التقرير إلى أنه وفي عام 2016، أعطى النظام في إيران حوالي 90 مليون دولار كمساعدة للحوثيين. كما تم تسليم الأسلحة والذخائر عن طريق أسراب البحرية من الصفين 34 و 44 من البحرية الإيرانية، وجميعها في مهمة لحماية المنطقة من القراصنة. كما تُرسل معظم شحنات الأسلحة من إيران عبر سفن تحضيرية من بوشهر.

وينفي الحوثيون وإيران وجود خبراء للحرس الثوري في البلاد، وتقول إيران إنها تساعد الحوثيين معنوياً.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني قال قائد الحرس الثوري الإيراني، إنَّ حكم اليمن بيد جماعة الحوثي وأن دعم بلاده يأتي إليهم بصفتهم سلطة شرعية؛ متوعداً المملكة العربية بالسعودية. وأضاف محمد علي جعفري، أن "المساعدات التي تقدمها طهران لمحور المقاومة، تأتي بناء على طلب حكومات شرعية واليمن واحد من هذه الأطراف". وقال إنَّ المساعدات التي تقدمها بلاده إلى اليمن "معنوية واستشارية وحسب، حكم اليمن الآن بيد "أنصار الله"، وإيران لن تألوا جهداً في تقديم هذا العون، وهذا الأمر سيستمر في المستقبل".

ومنتصف ديسمبر/كانون الأول عرضت الولايات المتحدة الأميركيَّة أسلحة بينها بقايا صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون على الرياض، إضافة إلى أجهزة أخرى قالت إنها أدلة دامغة للدعم الإيراني للحوثيين.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3994
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©