الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / تحالف بين المجلس الجنوبي وطارق محمد صالح
تحالف بين المجلس الجنوبي وطارق محمد صالح
السبت, 03 فبراير, 2018 12:30:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تحالف بين المجلس الجنوبي وطارق محمد صالح
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
توقعت أوساط يمنية مطلعة أن يفرز الوضع الجديد في العاصمة المؤقتة عدن إعادة ترتيب لأوضاع جبهة الشرعية من خلال تحالف مرتقب بين المجلس الانتقالي الجنوبي والعميد طارق صالح، نجل شقيق الرئيس السابق علي عبدالله صالح، كقطب محوري في مواجهة الحوثيين.

وكشفت المصادر لـ”العرب” عن أن نقاشات تجري بين قيادات جنوبية ومقربين من طارق صالح لبحث تنسيق المواقف بعد الحسم العسكري في عدن، وأن هذا التقارب لا يلقى أي معارضة من التحالف العربي طالما أنه سيوفر زخما إضافيا لمعركة صنعاء.

ودعا الكاتب والسياسي اليمني علي البخيتي إلى إنشاء تحالف بين المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يهيمن على الوضع في المحافظات الجنوبية وبين العميد طارق صالح الذي تؤكد المصادر أنه يقوم بمهمة جمع شتات الجيش اليمني السابق وخصوصا الحرس الجمهوري والقوات الخاصة لخوض مواجهة عسكرية شاملة مع الميليشيا الحوثية.

واعتبر البخيتي في تصريح لـ”العرب” أن لهذا التحالف في حال تشكله هدفا مرحليا هو إسقاط سلطة الحوثيين ثم التفرغ في ما بعد لحل القضايا الخلافية وعلى رأسها القضية الجنوبية.

واستبق ناشطون سياسيون وإعلاميون من حزب الإصلاح الإخواني تسريبات تحالف الجنوبيين مع طارق صالح بتلويح مضاد يقوم على الدعوة إلى تشكيل تحالف يضم التيارات الراديكالية في المشهد اليمني وفي مقدمتها الإخوان والحوثيون لمواجهة ما أسموه الهيمنة الخارجية في إشارة إلى التحالف العربي لدعم الشرعية.

ويؤكد العديد من المتابعين للشأن اليمني أن الخطاب الديني الإقصائي الذي ينتهجه الحوثيون أو جماعة الإخوان في اليمن على السواء يمكن أن يدفع باتجاه تكوين تحالفات جديدة، تضم تيارات مدنية في اليمن تستطيع أن تتوافق على الكثير من القضايا الخلافية.

واعتبر القيادي في المجلس الانتقالي منصور صالح في تصريح لـ”العرب” أنه “لا مجال للحديث عن أي تحالف خارج إطار التحالف العربي وخارج إطار الحرب على الانقلاب الحوثي والتمدد الإيراني الذي يشكل تهديدا لأمن المنطقة والعالم”.

ولفت منصور صالح إلى أن هناك محاولات لإيجاد مقاومة حقيقية في الشمال تحل محل مقاومة الإصلاح الإخواني التي ثبت فشلها خلال ثلاث سنوات وعدم تمكنها من تحقيق أي تقدم.

*نقلاً عن صحيفة العرب اللندنية
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6093
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©