الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / ‏ألمانيا تبدأ إجراءات قانونية لمحاربة الحجاب ومحكمة ميونيخ تؤيد حظره خلال العمل
‏ألمانيا تبدأ إجراءات قانونية لمحاربة الحجاب ومحكمة ميونيخ تؤيد حظره خلال العمل
الجمعة, 09 مارس, 2018 06:26:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
‏ألمانيا تبدأ إجراءات قانونية لمحاربة الحجاب ومحكمة ميونيخ تؤيد حظره خلال العمل
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - وكالات
في خطوة قضائية توقعها الكثير من الألمان، أيدت محكمة ألمانية السماح للمحاكم بحظر ارتداء الحجاب خلال العمل داخل أروقتها. وألغت المحكمة الإدارية في مدينة ميونيخ الألمانية بذلك قرارا سابقا للمحكمة الإدارية في مدينة أوغسبورج رأى في حظر ارتداء الحجاب خلال العمل داخل المحاكم تمييزا.

 وكانت وزارة العدل المحلية بولاية بافاريا الألمانية حظرت في الماضي على طالبات قانون ارتداء غطاء رأس لأسباب دينية «خلال ممارسة أعمال سيادية تتطلب تمثيلا علنيا». 

وبررت الولاية هذا القرار بمبدأ الالتزام بالحيادية في المحاكم. وبناء على هذا القرار لم يُسمح لطالبة حقوق محجبة الجلوس على منصة القضاء خلال تدريبها في محكمة ابتدائية بمدينة أوغسبورج. وتقدمت الطالبة بدعوى قضائية ضد هذا القرار أمام المحكمة الإدارية في أوغسبورج، وقضت المحكمة عام 2016 بأن هذا القرار ينطوي على تمييز. 

وتأتي خطورة هذا القرار أنه قد يسمح لرب العمل من تطبيق قرار مماثل ضد الحجاب وهو ما يعني فتح الباب على مصراعيه من أجل منع الحجاب لدى النساء المسلمات حتى في المؤسسات الخاصة. 

وكان وزير العدل المحلي في ولاية برلين ديرك بيرينت قد دعا في السابق إلى السماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب. وقال بيرينت في تصريحات لصحيفة «برلينر تسايتونغ» الألمانية «أرى أنه يتعين علينا أن نتقبل في مدينة متعددة الأديان مثل برلين قيام شابات محجبات بالتدريس في مدارسنا». 

تجدر الإشارة إلى أن قانون الحيادية في برلين يحظر على المدرسين وأفراد الشرطة والموظفين في قطاع القضاء حمل رموز دينية على نحو مرئي، وينطبق هذا على الحجاب أو الصليب أو القلنسوة اليهودية (الكيباه). وقال السياسي المنتمي لحزب الخضر: «يتعين علينا الاهتمام بتطبيق أحكام المحكمة الدستورية العليا في برلين أيضا». وكانت أعلى محكمة في ألمانيا قضت من قبل بعدم دستورية الحظر الشامل لارتداء الحجاب. وأكد بيرينت أنه بإمكان كل مسلمة تم رفض عملها في مدرسة ببرلين بسبب ارتداء الحجاب التقدم بدعوى قضائية مضمونة النجاح للحصول تعويض بتهمة التمييز، وقال: «السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو ما إذا كنا نعتزم دفع تعويضات على الدوام من أموال دافعي الضرائب، أم من الأفضل إلغاء التمييز
و كانت زوجة الرئيس الألماني إلكه بودنبندر قد أصدرت تصريحات مطلع هذا العام أ بخصوص الحجاب أكدت فيها أنها «مشتتة» في هذا الأمر. وطرحت في هذا السياق بعض الأسئلة مثل: «كيف تؤثر معلمة ترتدي حجابا في مدرسة ابتدائية على الفتيات؟ كيف يكون الأمر، إذا جلست 

سيدة ترتدي حجابا على منصة القضاة بصفتها شريكة في المنصة؟». وتابعت قائلة: «فهنا تجتمع أشياء كثيرة، بما فيها الحق في الحياد الديني عند مزاولة مهام حكومية. ولكنني لا أرغب في سلب أي امرأة حقها في أن تقرر بنفسها الطريقة التي ترغب أن تحيي بها معتقدها الديني. بالنسبة لي شخصيا لا يعد الحجاب خيارا». 

وعند سؤالها عما إذا كانت لن ترتدي أيضا حجابا في المملكة العربية السعودية، أجابت بودنبندر قائلة: «افضل ارتداء قبعة كواق من الشمس». 

وردا على سؤال عما إذا كان الإسلام ينتمي إلى ألمانيا أم لا، كما صرح الرئيس الألماني الأسبق كريستيان فولف، قالت زوجة الرئيس الألماني الحالي: «الزمن يتغير، وألمانيا تغيرت أيضا. قد تم إضافة الكثير إلى تقليدنا المسيحي الغربي واليهودي».



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4321
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©