الجمعة ، ٢٨ فبراير ٢٠٢٠ الساعة ٠٥:٠٥ مساءً
هذا ماحدث في اجتماع اليوم الأول للجنة الأسرى والمختطفين في عمّان؟

هذا ماحدث في اجتماع اليوم الأول للجنة الأسرى والمختطفين في عمّان؟

عقدت أمس الثلاثاء الجولة الثانية من اجتماعات لجنة الأسرى والمعتقلين في العاصمة الأردنية عمّان بحضور المبعوث الأممي "مارتن غريفيث" ورئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير بالإضافة إلى ممثلين عن الجانب الحكومي والحوثيين.

وأفتتح الاجتماع مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن غريفيث وقال "إن سرعة تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى ستساهم في دفع الجهود الرامية إلى تسوية سياسية للصراع وإن صياغة قائمة نهائية بأسماء آلاف الأسرى ينبغي أن تكتمل بحلول نهاية محادثات تستمر ثلاثة أيام في عمان".

وتدور التفاصيل بين الأطراف في فريق الأسرى حول آلية التنفيذ وتبادل القوائم النهائية، في ظل حالة من فقدان الثقة ووصف رئيس الوفد الحكومي هادي هيج الاجتماعات بأنها "محاولة لبناء الثقة بين الطرفين" فيما لا يبدي الحوثيون التفاؤل ذاته حول الاجتماعات.

مبادرة حوثية وتفاؤل حكومي

وكشف عبد القادر المرتضى (رئيس وفد الحوثيين) تقديم جماعته مبادرة بحضور المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، ورئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بيتر ماورير، تتضمن إطلاق سراح 400 أسير من الطرفين. وأعلن عن استعداد الحوثيين لهذه العملية وجاهزيتهم لتقديم 200 اسم من الأسماء التي يطالب بها الطرف الآخر، مقابل قيام الطرف الآخر بإطلاق 200 من الأسماء التي أوردوها في قوائمهم، كخطوة أولى في هذا الملف.

وحول عقد اجتماعات مشتركة بين الجانبين، قال المرتضى إنه لم تعقد أي اجتماعات مشتركة حتى اللحظة، ولا يوجد حتى الآن اتفاق على ذلك، مشيرا إلى "أن الاجتماعات تمت مع الأطراف الأممية وهي مستمرة حتى الخميس المقبل".

وقال رئيس الوفد هادي هيج، في تصريحات للصحافيين، إن "الاجتماعات خطوة لبناء الثقة ونحن قادمون إلى مرحلة نريد بناء الثقة فيها"، مضيفا نحن هنا لتبادل الإفادات حول الأسرى، والنقاش حول 9 آلاف أسير من قبلنا و7 آلاف من قبل الحوثيين.

وأضاف "أن قضية الأسرى لن تنتهي، فهي مستمرة ومتحركة باستمرار الحرب، مشيرا إلى أن هذا الاجتماع ستلحقه خطوات أخرى، وستبقى اللقاءات قائمة ما دامت الحرب مستمرة ولم تنتهي.

رهان غريفيث

ويراهن المبعوث الأممي "مارتن غريفيث" ورئيس منظمة الصليب الأحمر على أن نجاح الاجتماع في عمّان وتنفيذ الاتفاق يعد خطوة مهمة لها أبعادها السياسية والإنسانية، في إطار العمل لإنهاء الحرب المستمرة للعام الرابع على التوالي.

وقال غريفيث "النجاح في هذا الشأن ليس على قدر كبير من الأهمية بالنسبة لمن سيُفرج عنهم فحسب وإنما أيضا للعملية السياسية الأوسع حيث تحدونا آمال في أن يحل الطرفان الخلافات التي تقسمهما ويعيدان السلام إلى اليمن"

كان اتفاق تبادل الأسرى أحد أقل إجراءات بناء الثقة إثارة للجدل خلال محادثات السلام التي أجريت في السويد برعاية الأمم المتحدة في ديسمبر كانون الأول تحت ضغوط غربية لحقن الدماء، وسيتحقق الطرفين بتبادل الأسرى في عمان من أسماء نحو 15 ألف أسير من المقرر مبادلتهم.

وقال بيتر ماورير رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر المشرفة على العملية إن تنفيذ الاتفاق قد يستغرق أسابيع ويشمل ترحيل مواطني الدول الأخرى، وأضاف متحدثاً للطرفين المتحاربين في مستهل الاجتماعات "الثقة لا تولد بين عشية وضحاها إنها عملية صعبة".

وكان بيان صادر عن مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن في العاصمة عمّان يوم أمس إلى أن اللجنة الإشرافية المعنية بمتابعة تنفيذ اتفاق الأسرى ستناقش الخطوات المتخذة من قبل الأطراف للوصول إلى قوائم الأسرى النهائية للمضي قدماً لتنفيذ الاتفاق، وذلك خلال هذه الجولة من الاجتماعات الفنية.

يشار أن "اتفاق الأسرى" يعد من ضمن الاتفاقات التي جرت في ديسمبر/كانون أول 2018 بين الأطراف اليمنية في العاصمة السويدية "ستوكهولم" عقب محادثات استمرت نحو خمسة أيام ونتج عنها تشكيل لجان من الطرفين فيما يخص الاسرى وايضاَ مدينة الحديدة، ولا يزال الاتفاق متعثر رغم مرور نحو شهر ونصف من إعلانه.
 

الخبر التالي : ملايين ضاعت على مئات العرب والسر دفنوه مع هذا الكندي

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 660.00 656.00
ريال سعودي 173.00 172.00
الحكومة ترفع حالة الجاهزية من الرياض والقاهرة.. رشاد السامعي