الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / واشنطن طلبت توضيحا من الرياض لاستضافتها عبدالمجيد الزنداني
واشنطن طلبت توضيحا من الرياض لاستضافتها عبدالمجيد الزنداني
الاربعاء, 06 فبراير, 2019 10:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الشيخ عبد المجيد الزنداني كان من أوائل المؤيدين لتدخل التحالف العربي في اليمن - أ ف ب
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
الشيخ عبد المجيد الزنداني كان من أوائل المؤيدين لتدخل التحالف العربي في اليمن - أ ف ب

*يمن برس -
كشف مصدر يمني مطلع عن طلب الولايات المتحدة الأمريكية توضيحا من المملكة العربية السعودية بشأن استضافتها داعية إسلامي يمني معروف في أراضيها.

ونقل موقع "عربي21" عن المصدر اليمني -مشترطا عدم الإفصاح عن اسمه- إن واشنطن "وجهت مذكرة رسمية للرياض تطلب منها توضيحا حول استضافتها للداعية الإسلامي المعروف عبدالمجيد الزنداني الذي يرأس هيئة علماء اليمن، في أراضيها منذ عامين تقريبا".

وأضاف أن الرسالة الأمريكية نقلت عبر وزارة الخارجية إلى السلطات السعودية، وطلبت استفسارات عن أسباب استضافة الزنداني في بلادها حيث تتهمه الإدارة الأمريكية بأنه "داعم للإرهاب".


مجرد نازح

وأكد المصدر اليمني أن الرياض ردت برسالة عبر وزارة خارجيتها للإدارة الأمريكية بأن "عبد المجيد الزنداني مجرد نازح في المملكة"، مضيفا أن الرياض أكدت أنها "لن تسمح له خلال فترة إقامته في المملكة بممارسة أي نشاط معاد للولايات المتحدة ومصالحها في المنطقة".

وأوضح المصدر اليمني أن الرد السعودي "طمأن الأمريكيين وسط تأكيدها على أنها بحاجة إلى الدعم المعنوي للشيخ الزنداني، صاحب التأثير والنفوذ الديني الأوسع باليمن، لعمليات التحالف العربي التي تقودها ضد الحوثيين المدعومين من إيران، وضمان تأييده لها".

وذكر المصدر أن الرسالة السعودية "تضمنت الإشارة إلى أن الفريق الركن علي محسن الأحمر، نائب الرئيس اليمني هو من نسق وطرح فكرة استضافة المملكة للشيخ الزنداني".

 

قيود سعودية

ولفت إلى أن الشيخ الزنداني "يعاني حاليا من قيود فرضتها الرياض عليه، وأن قبولها باستضافته كان الهدف منها تحجيم دوره وتجميد أي نشاط له، حيث بات في حكم الإقامة الجبرية هناك".

وفي السياق ذاته، قال المصدر اليمني إن "النظرة السعودية للداعية الزنداني لم تتغير وأنه أبرز رموز جماعة الإخوان المسلمين في اليمن حيث يشعر الرجل بخيبة أمل كبيرة من تعامل الرياض معه، رغم بيانات التأييد المتكررة لعملياتها في بلاده، والتي يصدرها مكرها ومضطرا كثمن لبقائه في السعودية".

ولفت إلى أن "هناك قرارا غير معلن من السلطات السعودية بمنع سفره خارج أراضيها، تزامنا مع قيود تفرضها على حركته داخل مدنها".

والزنداني من أوائل العلماء الذين أيدوا عمليات التحالف العربي في بلاده التي انطلقت في 26 آذار/مارس 2015، ضد الحوثيين والقوات الموالية للرئيس الراحل، علي عبدالله صالح، ودعا للنفير العام ضدهما، في بيان رسمي صادر عن هيئة علماء اليمن التي يرأسها، وتضم نخبة من الدعاة ورجال الدين من مختلف مدن البلاد.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4424
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
آخر الأخبار
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




 
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©