الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / استقبال قوات أمريكية بالسعودية.. 5 رسائل من الرياض للعالم
استقبال قوات أمريكية بالسعودية.. 5 رسائل من الرياض للعالم
الأحد, 21 يوليو, 2019 05:17:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
استقبال قوات أمريكية بالسعودية.. 5 رسائل من الرياض للعالم
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - عاجل السعودية - الرياض
لم يكن قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بالموافقة على استقبال قوات أمريكية في المملكة، بغرض تعزيز التعاون لحماية أمن المنطقة واستقرارها- مجردَ استجابة لما تُمْليه المصلحة الوطنية السعودية، في ظل التصعيد المتواصل للأزمة بين إيران والقوى الدولية، وإنما جاء القرار تأكيدًا جديدًا لخمس حقائق تتعلق بدور المملكة ومكانتها العالمية والإقليمية.


أحلام تغيّر شكلها تماماً وتصدم الجمهور بإطلالتها شاهدوا كيف أصبحتأحلام تغيّر شكلها تماماً وتصدم الجمهور بإطلالتها شاهدوا كيف أصبحت
Layalina

ودلّت موافقة خادم الحرمين على أنَّ العلاقات التاريخية بين الرياض وواشنطن لم تتأثر بأي من العواصف التي حاول البعض إثارتها خلال الشهور الماضية، خاصة في الأوساط السياسية والثقافية بالولايات المتحدة.

ومعلوم أنَّ كثيرًا من المحاولات جرت خلال العام الماضي من أجل توتير العلاقة بين البلدين، غير أنَّ الأداء الدبلوماسي السعودي تمكن باستمرار من تطويقها، فيما كانت المملكة تحقق- رغمًا عن ذلك- صعودًا دوليًا لافتًا على المستويين السياسي والاقتصادي.

وعبر حضور المملكة لقمتي مجموعة العشرين في آخر اجتماعين لها عن تقدير خاص يحظى به ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان من قبل قادة الدول الكبرى، وفي مقدمتها الولايات المتحدة وروسيا. أمَّا على المستوى الاقتصادي، فباتت المملكة- بحسب عديد التقارير الدولية- في صدارة الدول التي تحقق نموًا سنويًا، ناهيك عما أنجزته في مجال التنمية البشرية، بمختلف مؤشراتها.

وخلال السنوات الماضية، نجحت المملكة بالتعاون مع شركائها من كبار مصدري النفط في تحقيق التوازن بالسوق العالمي، كما أنها كانت صاحبة السبق في حماية الاقتصاد العالمي من تبعات التصعيد الإيراني والأزمة السياسية  في فنزويلا.

وأكّد قرار الملك سلمان أنَّ السعودية لم تعد وحدها في مواجهة السياسة الإيرانية العدوانية، بعدما أدرك قادة دول العالم، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية أهمية التحرك الجماعي لوقف الخطر الذي تمثله طهران، دون أن يعني ذلك بالضرورة الاتجاه للحرب.

وحسبما جاء في بيان وزارة الدفاع، فإنَّ القبول السعودي بوجود قوات أمريكية يهدف لرفع مستوى العمل المشترك في الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها وضمان السلم فيها، ما يعني عمليًا أنَّ الهدف من هذه الخطوة هو ردع مصادر التهديد، قبل أن تأخذ المنطقة في مسارات مجنونة.

وتوضح قراءة سياق الموافقة الملكية على استقبال القوات الأمريكية أن مثل هذه الخطوة لا تنفصل عن التعاون والتنسيق بين الرياض وغيرها من العواصم الإقليمية والدولية من أجل حماية أمن المنطقة.

وتندرج موافقة خادم الحرمين على استقبال قوات أمريكية ضمن الالتزام السعودي بمنع مزيدٍ من التأزيم في المنطقة، كونها  تمثل رسالة عملية شديدة اللهجة موجهة للنظام الإيراني بأنّ أي محاولات عبثية لاستغلال التوترات بالمنطقة ستواجه بالقوة اللازمة التي تردعها وميليشياتها.

وعلى الرغم من امتلاك السعودية القوة اللازمة للتعامل مع مختلف التهديدات، يمثل وجود القوات الأمريكية تعزيزًا للسياسة السعودية، الساعية لتطويق المخاطر مبكرًا، وعدم الدخول بمواجهات عسكرية، دون أن تتخلى عن حقها في اتخاذ كل الإجراءات التي تحفظ سلامتها والحفاظ على أمن واستقرار شعبها.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5789
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©