الصفحة الرئيسية / من هنا وهناك / لماذا يلجأ بعض المعلمون لضرب الأطفال في المدارس ؟
آثار سلبية مدمرة
لماذا يلجأ بعض المعلمون لضرب الأطفال في المدارس ؟
الاربعاء, 02 أكتوبر, 2019 04:17:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
لماذا يلجأ بعض المعلمون لضرب الأطفال في المدارس ؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
قد يعتقد بعض المعلمين  أنّ الضرب هو أمر أساسيّ في التربية فمنذ القدم والأمهات تلجأن إلى ضرب أبنائها لكي يصغوا لأوامرها ولكي يتربوا على الأخلاق بل وقد تقوم بعض الأمهات بتشجيع المعلم على ضرب ابنها أو ابنتها ولكن هل هذه هي الطريقة الصحيح للتربية سواء في البيت أو المدرسة؟ 

بالتأكيد لا فكل الدراسات أشارت إلى أن ضرب الأولاد خاصة في المدارس له تأثير سلبيّ على نفسيّة الطالب وقد يتغيّر سلوكه مستقبلاً إلى الأسوأ نتيجة هذه المعاملة. 
إن ضرب الأولاد في المدارس ممنوع قانوناً في العديد من الدول المتحضرة.
وهو حق من حقوق الطفل وقد يؤدّي الضرب إلى انعزال الطالب عن الآخرين حيث يصبح الطالب خائفاً من الذهاب إلى المدرسة والاندماج مع أقرانه لما يتعرّض له من إحراج بسبب ضربه أمام أصدقائه وربما يكون هذا الطالب قادراً على أن يكون من المتفوّقين ولكن مستواه الدراسيّ يأخذ بالتدنّي نتيجة التأثير السلبيّ على شخصيّته. 

لقد زادت نسبة الضرب في المدارس في دولنا العربيّة وأصبحت فيديوهات معاقبة الطلاب بالضرب تملأ شبكة الانترنت في الذي لا زالت دولنا تعاني من الأمية إذا فلماذا يلجأ المعلم إلى استخدام هذا الأسلوب مع طلابه؟
 لقد أشارت الاستطلاعات أنّ المعلم في وقتنا هذا يعاني من قلّة هيبته أمام الطلاب ولكي يتغلّب على هذا الأمر أصبح يلجأ إلى الضرب لكي لا يفقد هيبته أمام طلابه وبالتأكيد فإنّ أيّ معلم يفكر بهذه الطريقة الخاطئة سوف يُنتج للمجتمع مزيداً من الأمة الجاهلة لأن هيبة المعلم لا تأتي بالضرب بل بالتعامل الجيد مع طلابه مهما كان مستوى الطالب متدنياً لأنّ مهمته أن يعلم ويربي أجيالا قادرة على نفع مجتمعها ولديها شخصيّة قويّة.
 الضرب في علم النفس يُنظر إليه على أنّه أضعف وسيلة للتربية ونتائجها مؤقّتة،  فقد ينصاع الطفل إلى الأوامر عند ضربه في الحال ولكن على المدى البعيد فإنّ الضرب يحدث العديد من المشاكل للطفل خاصّة عن وصوله مرحلة المراهقة فسيصبح هذا الطفل المعرّض للضرب باستمرار إمّا شخصاً عدوانيّاً أو على العكس يصبح إنساناً ضعيف الشخصية مهزوز ويخاف ممّن هم حوله ، ولهذا كله فقد لجأت الكثير من الدول العربيّة إلى تعديل قانون الضرب في المدارس أو أي مؤسسة تعليمية بمعاقبة المعلم بالحبس لمدّة لا تقلّ عن ستة شهور وقد بدأت السعودية ومصر في تطبيق هذا القانون لأنّه لكي ترتقي بمجتمعك يجب أن يكون لديك مجتمع متعلم على قدر عالي من الثقافة .
والضرب ليس هو الطريقة للوصول إلى هذا المجتمع



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
562
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©