الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / قيادي حوثي يكشف حقيقة "المفاوضات السرية" مع السعودية
قيادي حوثي يكشف حقيقة "المفاوضات السرية" مع السعودية
الخميس, 14 نوفمبر, 2019 04:20:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
قيادي حوثي يكشف حقيقة "المفاوضات السرية" مع السعودية
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس -متابعة خاصة
شهدت الأسابيع الماضية تحليلات وتوقعات باقتراب الحرب في اليمن من نهايتها، وأن أطراف الأزمة ينتظرون فقط الوقت المناسب للإعلان عن ذلك.

وقال توفيق الحميري مستشار وزارة الإعلام في صنعاء لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الخميس: "تقدم رئيس المجلس السياسي الأعلى الحاكم في صنعاء مهدي المشاط منذ شهور قلائل بمبادرة بشكل رسمي لإحلال السلام في البلاد وإلى الآن ننتظر ردا رسميا".

وأضاف الحميري: "لماذا الحديث عن مشاورات ولقاءات سرية، فإننا لم ولن نخجل من الحديث أو الإفصاح عن أي مفاوضات حدثت أو تحدث، وعلى العكس كان هناك حوار مع السعودية في العام 2015 و2016 بالبندقية والمدفع والصواريخ الباليستية، تطور في العام 2018 إلى الصواريخ الباليستية والطيران المسير، وكانت آخر جلسة مفاوضات تمت بيننا وبين السعودية كانت في عملية قصف آرامكو والتي شاهدها العالم أجمع، تلك هي اللغة الحوارية التي يفهمها القادة في الرياض".

وتابع الحميري: "كل ما يثار عن جلسات ومفاوضات سرية وغيرها، يأتي من أجل الهروب من المبادرة التي أطلقها المشاط للسلام، كل ما يجري تبتغي السعودية من ورائه هو تسريب، الحوار الذي تفهمه السعودية هو ضربات الطيران المسير والصواريخ الباليستية والمجنحة، وتأتي الإجابة من الرياض بناء على تلك الضربات الرادعة".

وأكد مستشار وزارة الإعلام الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي المدعومة إيرانيا أنه إلى الآن ليس هناك أي نجاح لطاولة التفاوض المباشرة أو غير المباشرة وأن "كل ما في الأمر أن الرياض ترسل وسطاء لعدم الإفصاح عن الهزيمة التي تلقتها".

ويرى الحميري أن السعودية "لا تريد منا أن نقوم بتعريتها ونشر إخفاقاتها، أما الحديث بأنها تبحث عن الحوار والسلام، هذا الأمر غير وارد من الأساس".

وأوضح الحميري: "ربما تكون الاشاعات هدفها التعتيم أيضا على القوات السعودية التي ربما سلمت نفسها لصنعاء، وهذا ما قد يكون حمله وسطاء المملكة السعودية، أما ما يتعلق بالتفاوض لإيقاف الحرب، هناك رؤية واضحة قدمت من الرئيس المشاط، فإذا كانت السعودية لديها القدرة على اتخاذ القرار فعليها أن تخرج من عباءة القرار الأمريكي وفي نفس الوقت يردون على المبادرة بشكل رسمي".

وتقود السعودية، منذ 26 مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، التي سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) أواخر عام 2014.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1929
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©