الخميس ، ٢٧ فبراير ٢٠٢٠ الساعة ١٠:٣٧ مساءً
علم باكستان

الإعدام شنقا لباحث ومحاضر جامعي بتهمة "الإساءة للنبي محمد"

قضت محكمة باكستانية لمكافحة الإرهاب، اليوم السبت، بإعدام باحث ليبرالي ومحاضر جامعي سابق بتهمة ازدراء الدين.

وذكرت رويترز أنه في 2013 اتهم طلاب جامعيون الباحث جنيد حفيظ الذي كان مدرسا لهم بنشر كتابات تسيء للنبي (محمد) في صفحته على فيسبوك. 

وتوجب إهانة النبي محمد توقيع عقوبة الإعدام في باكستان التي يشكل المسلمون 95 في المئة من سكانها.

ويقول محامو حفيظ إن الطلاب الذين ينتمون لحزب إسلامي متطرف لاحقوه بالاتهام بعد أن نشر آراءه الليبرالية والعلمانية وإن لجنة أمريكية للحرية الدينية وضعته هذا الشهر في قائمتها للضحايا العالميين.


وجاء في حكم أصدرته المحكمة "سيتم إعدام جنيد حفيظ شنقا بعد أن تؤيد المحكمة العليا الموقرة الحكم".


وقال أسد جمال محامي حفيظ إنه سيطعن على الحكم أمام المحكمة الأعلى درجة. وقال لرويترز "لا يمكن أن تكون هناك محاكمة عادلة في قضايا الإساءة للدين في باكستان". وأضاف "لدينا نظام هزيل. ليس بمقدور أحد أن يتصدى لتهمة ازدراء الدين".

وكان حفيظ قد ترك دراسة الطب في باكستان ليحقق ولعه بدراسة الفن والأدب وحصل على منحة فولبرايت الأمريكية ودرس في جامعة جاكسون ستيت حيث تخصص في الأدب الأمريكي والتصوير والمسرح.

وتم عقد المحاكمة في سجن بمدينة ملتان في وسط باكستان في ظل إجراءات أمن مشددة بسبب تهديدات بقتل أسرة حفيظ ومحاميه.

الخبر التالي : مجهولون يفجرون مبنى منظمة أجنبية بعد تلغيمه في الضالع

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 660.00 656.00
ريال سعودي 173.00 172.00
الحكومة ترفع حالة الجاهزية من الرياض والقاهرة.. رشاد السامعي