الخميس ، ٢٧ فبراير ٢٠٢٠ الساعة ٠١:٤١ صباحاً

"عواقب خطيرة يمنعها السلطان قابوس"... لماذا يخشى الجميع هذا القرار من سلطنة عمان؟

بعيداً عن شائعات وفاة السلطان قابوس أو سوء حالته الصحية، وبعيدًا عن اللغط المتداول بشأن الخلافات حول الشخصية التي ستخلفه على عرش السلطنة، يتساءل الكثيرون حول مصير سياسة الحياد التي طالما اتبعتها عمان.

عمان التي حافظت على استقرارها رغم كل ما يحيط بها من أزمات وحروب، استطاعت أن تلعب دورًا حيويًا على مر سنوات طوال، وأن تتبوأ موقع الوسيط النزيه الذي تلجأ الدول إليه لحل خلافاتها ورأب صدعها مع الدول المحيطة، ليس على المستوى العربي فقط، بل الدولي والإقليمي أيضًا.

الأمثلة في وساطة عمان طويلة، كان آخرها تدخلها في الأزمة الخليجية بين قطر ودول الخليج، وكذلك الأزمة النووية بين إيران وأمريكا، بيد أن الأمور باتت مقلقة بالنسبة للعمانيين الذين يخشون على بلادهم من سياسة أخرى قد تجرهم لمستنقع الصراع الذي وقعت في براثنه أغلب الدول العربية.

وفي ظل الظروف التي تمر بها عمان على مستوى اللغط حول كرسي السلطنة، بات من الضروري الإجابة عن عدة تساؤلات أهمها، هل من الممكن أن تتخلى عمان عن حيادها، وفي حال قامت بذلك كيف سيؤثر ذلك عليها وعلى القضايا الإقليمية التي تتولى وساطتها، وهل هناك خطورة على عمان من موت السلطان باعتباره رمانة ميزان السياسة العمانية؟


ما مخاطر انحياز عمان في سياساتها؟

أشار باعبود إلى أن "القوة والقيمة التي تحظى بها سلطنة عمان تأتي من الاستناد لسياسة الحياد، والتي نجحت بشكل كبير في تجنيب شعبها، صراعات المنطقة، وجعل لها دورًا ومكانة عالية ووزن ثقيل في العالم، ويقع على عاتقها حل المشاكل المعقدة بين الدول".

وبشأن المخاطر المتوقعة حال تخلت عمان عن حيادها، أكد أن "السلطنة عانت كثيرًا من أزمات تاريخية طاحنة، وتعد من أكثر الدول التي شهدت حروبًا أهلية داخلية، وأن فكرة تخليها عن الحياد سيؤثر سلبيًا بشكل كبير ليس على عمان وشعبه فقط، بل على كل المنطقة التي لن تجد وسيطًا نزيهًا يرأب صدعها ويحل مشاكلها".

السلطنة عانت كثيرًا من أزمات تاريخية طاحنة، وتعد من أكثر الدول التي شهدت حروبًا أهلية داخلية، الكل يعلم حجم هذه الصراعات وأثرها السلبي ليس على عمان وشعبه وحسب، بل على كل المنطقة، والتي لن تجد وسيطًا نزيهًا يرأب صدعها ومشاكلها".

هل يمكن أن تتخلى عمان عن سياستها؟

من جانبه قال الباحث العماني في الشؤون الدولية، سالم الجهوري، إن "عمان لا يكن لها أن تتخلى عن هذا الحياد، لأنها تمارس إرثًا سياسيًا قديمًا، وليس ابتداع حديث، فهي تركز على محاور معينة في إدارتها السياسية مع القاصي والداني بعلاقاتها الخارجية، منذ القدم".

وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "عمان كانت منفتحة على العالم، وهي من الدول العربية القلائل التي بدأت علاقاتها مع الولايات المتحدة بعد أن اعترفت بها منذ أكثر من 270 عامًا، وأرسلت أول سفير لها إلى نيويورك، عبر سفينة سلطانية وهو السفير أحمد بن نعمان الكعبي، اعترافًا منها بقيام أمريكا".

لماذا يخشى العمانيون موت السلطان وهل هو الضامن لنهج السلطنة؟

وأضاف الجهوري: "لا خوف على سلاسة انتقال السلطة في عمان الأمور مرتبة منذ فترة طويلة، وهناك نظام أساسي للدولة العمانية وهو في حالة وفاة أي من السلاطين هناك خياران؛ إما أن تجتمع العائلة المالكة وتختار من تراه مناسبًا، وهذا نهج شورى قديم، والخيار الثاني في حال لم تتفق العائلة يتم بعد 3 أيام فتح الوصية التي تركها السلطان الراحل، وهناك اسم مرشح لقيادة الدولة عليهم الاحتكام إليه ومبياعته، وهذه الفلسفة هي التي قامت عليها الدولة العمانية منذ قرون طويلة".

وليس للسلطان قابوس أي أبناء لذلك ليس هناك وريث واضح كما أنه لم يختر وليا للعرش طوال سنوات حكمة لكنه سجل رغبته في تحديد خليفته في خطاب سري مغلق موجه لمجلس عائلة آل سعيد الحاكمة والتي يتداول أبناؤها حكم البلاد منذ منتصف القرن الثامن عشر.

ووفقاً للمادة 6 من الدستور العماني، فإن الأسرة الحاكمة مكفّلة بتعيين حاكم جديد للبلاد بعد مضي ثلاث أيام من عزل أو وفاة السلطان الموجود ولم يتم تعيين أحد بدلاً منه، فإذا لم يتمكن أعضاء مجلس الشورى الملكي من انتخاب خليفة للسلطان فإن مجلس الشورى الدفاعي العماني سينتخب أحدا ممن اختارهم الملك قابوس في وثيقته.

أما عن مسألة تغير السياسية بتغير السلطان، قال: "مهما اختلفت الوجوه التي تدير السياسية، سيظل النهج مستمرا لأن السلطنة تدرك أن العلاقات الجيدة والمتينة ذات المصالح الشتركة والخالية من الأجندات والمصالح، تستطيع أن ترتقي مع الأمم، وتستطيع أيضا أن تخلق الفرص بين شعبي أي دولتين".

واتفق المحلل السياسي العماني عبد الله باعبود في نفس النقطة، حيث أكد أن "أحدًا لا يمكن أن ينكر فكر ورؤية السلطان قابوس، لكن هذا لم يأت من فراغ، بل نابعين من المقومات العمانية المتعلقة بالجغرافيا والإمكانيات والتاريخ".

ومضى بالقول: "هذه السياسة متأصلة في ثقافة عمان ولو حدث أي تغيير في منصب القائد سيكون هناك اختلاف طفيف لأن لكل شخص دوره ورأيه، لكن لا يمكن أن يصل لدرجة التخلي عن سياسة هي من مقدارت الدولة وتاريخها، ونابع من مجتمعها".

الخبر التالي : في 30 ثانية فقط ..اختبر صحة قلبك دون الحاجة لطبيب

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 660.00 657.00
ريال سعودي 173.00 172.00
الحكومة ترفع حالة الجاهزية من الرياض والقاهرة.. رشاد السامعي