الجمعة ، ٢٨ فبراير ٢٠٢٠ الساعة ٠٦:١٩ صباحاً
الوفد الأوروبي مع رئيس الحكومة

الوفد الأوروبي يوجه تحذيرات شديدة اللهجة للحوثيين من عدن

عبر دبلوماسيون أوربيون عن قلقهم من حملات التضييق على المنظمات الدولية والتحريض العلني الذي تمارسه ميليشيا الحوثي الانقلابية ضد العاملين في مجال الاغاثة الإنسانية.

جاء ذلك على لسان رئيس بعثة الاتحاد الأوربي لدى اليمن هانز جراندبيرج، وسفيري فرنسا كريستيان تيسوت والسويد نيكولاس تروفي، ونائب رئيس البعثة الأوربية ريكاردو فيلا خلال لقائهم، أمس، في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب اليمن)، مع رئيس الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً، معين عبدالملك، بحسب وكالة الانباء اليمنية (سبأ) التابعة للحكومة.



وأكد الدبلوماسيون الأوربيون، دعم جهود المبعوث الأممي لتحقيق السلام المستدام في اليمن بما يضع حد للمعاناة الإنسانية، وضرورة تطبيق اتفاق ستوكهولم كمقدمة نحو الحل السياسي.

وقالوا إن زيارتهم إلى العاصمة المؤقتة عدن تأتي في اطار دعم جهود الحكومة لتطبيع الأوضاع والإجراءات الاقتصادية التصحيحية التي اتخذتها خلال الفترة الماضية، ونقل رسالة بأن المجتمع الدولي يراقب الأوضاع عن قرب، وحريص على إنجاح تنفيذ اتفاق الرياض كخطوة أساسية نحو تحقيق الاستقرار والسلام الشامل في اليمن.

من جانبه أوضح رئيس الحكومة معين عبدالملك، ان "اتفاق الرياض" الموقع مع المجلس الانتقالي الجنوبي في 5 نوفمبر الماضي برعاية السعودية، مثل لحظة فارقة اعادت لليمنيين آمالهم بالسلام والاستقرار، ويؤسس لحكومة فاعلة إضافة إلى تصحيح الوضع الأمني والعسكري وتوحيد الجهود باتجاه انهاء المشروع الايراني في اليمن عبر وكلائها من مليشيات الحوثي الانقلابية.

وقال معين عبدالملك، إن الاتفاق الذي وضعت المملكة العربية السعودية الشقيقة ثقلها السياسي خلفه لإنجاحه وضمان تنفيذه سيتيح ايضا بناء شراكات فاعلة لمحاربة الإرهاب والتطرف.

وتطرق رئيس الوزراء، إلى التصعيد الحوثي المستمر ورفضها جهود السلام والتنصل عن كل الاتفاقيات الموقعة معها واخرها اتفاق ستوكهولم الذي مر اكثر من عام على توقيعه دون ان تلتزم بتنفيذ ايا من بنوده، لافتا إلى ان الحوثيين يثبتون يوميا انهم مجرد أدوات للنظام الايراني، الذي يتحدى العالم بنشر الإرهاب وتقويض الأمن الإقليمي والعالمي، ما يتطلب موقف دولي موحد لوضع حد لعبث طهران وادواتها في المنطقة والتخلي عن اوهامها التوسعية والتدميرية.

وجدد الدكتور معين عبدالملك، التحذير من خطورة الإجراءات الحوثية بمنع تداول ومصادرة العملة الوطنية الجديدة في مناطق سيطرتها، ولما لذلك من آثار كارثية على استقرار سعر العملة، وتعميق الكارثة الإنسانية، مؤكدا ان الحكومة لن تتهاون مع المحاولات الحوثية المستمرة للدفع بالاقتصاد الوطني نحو الانهيار، دون أي اعتبار للمعاناة الإنسانية الكارثية التي تسببت بها حربها ضد الشعب اليمني منذ انقلابها على السلطة الشرعية، وستقوم بواجبها ومسؤوليتها في هذا الجانب.

ودخل اليمن في أتون حرب أهلية منذ اجتياح الحوثيين العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014 وانقلابها على السلطة الشرعية المتوافق عليها دولياً.

وتقود السعودية منذ مارس 2015 تحالفا عسكريا بهدف انهاء انقلاب الحوثيين واعادة الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي إلى اليمن.

الخبر التالي : جمعية الصرافين بعدن توقف بيع وشراء العملات الأجنبية بعد اشتعال أسعارها في السوق

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 660.00 656.00
ريال سعودي 173.00 172.00
الحكومة ترفع حالة الجاهزية من الرياض والقاهرة.. رشاد السامعي